الأربعاء، 9 مايو 2018

العثور على كنوز محمد بارسا البخاري في باريس

طشقند 9/5/2018 أعده للنشر أ.د. محمد البخاري:
تحت عنوان "العثور على كنوز محمد بارسا البخاري في باريس" نشرت وكالة أنباء أوزبكستان يوم 8/5/2018 خبراً باللغة العربية جاء فيه:

أجرى وفد أوزبكي مكون من مندوبي مركز أوزبكستان للحضارة الإسلامية ومركز الإمام البخاري الدولي للأبحاث العلمية وأكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية لقاء في المركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية.
وتم خلال اللقاء مناقشة مسائل التعاون مع مراكز استحدثت في أوزبكستان لدراسة تراث أجدادنا العظماء الذين ساهموا مساهمة بالغة في تطوير الحضارة الإسلامية والعلوم.
ويهتم الجانب الأوزبكي بجمع صور للمخطوطات العائدة للعلماء الأوزبك والتي تحتفظ بها مختلف مكتبات العالم.
وأفاد الجانب الفرنسي بأن مكتبة فرنسا الوطنية تحتفظ بـ6 مخطوطات تعود لمكتبة محمد بارسا البخاري أحد تلاميذ العلامة الشهير بهاء الدين نقشبند.
والجدير بالذكر أن محمد بارسا البخاري كان يملك مكتبة كبيرة بعنوان "دار الفقهاء" حيث كانت تحفظ آلاف الكتب النادرة الخاصة بالحديث والفقه والتصوف فضلا عن القرآن الكريم.
ومع مرور الوقت فقدت المكتبة وحتى الآن تم العثور على 144 كتابا تحمل ختم محمد بارسا البخاري في مختلف مكتبات العالم.

الأربعاء، 2 مايو 2018

في ذكرى وفاة المفكر والباحث السوري برهان بخاري

في ذكرى وفاة المفكر والباحث السوري برهان بخاري
(1941-2010)

كتبها: أ.د. محمد البخاري
ولد المفكر والباحث السوري الكبير برهان بخاري في دمشق عام 1941 وتوفي فيها عام 2010، وساهم في جميع الأحداث السياسية والفكرية التي عصفت بالمنطقة، ويمكننا تقسيم نشاطاته قبل عام 1979 إلى قسمين رئيسيين:
القسم الأول: ويتعلق بالتعليم، فلقد ابتكر عدداً من الوسائل التعليمية لطلاب المدارس، ثم قام بتنفيذ مشروعه الخاص بمحو الأمية وتعليم الكبار، وأعدّ بعد ذلك منهاجه لتعليم اللغة العربية للأجانب، وتعليم اللغات الأجنبية للعرب، ووضع عدداً كبيراً من الكتب والأبحاث في هذا الميدان.
القسم الثاني: وله علاقة بالفكر والأدب حيث مارس كتابة المقال الصحفي والنقد الأدبي والقصة القصيرة والرواية والشعر والمسرح، وكتب للصحف والمجلات والإذاعة والتلفزيون والسينما والمسرح.
وفي عام 1979 دعته جمعية وطن للعلاقات الثقافية مع المواطنين الأجانب من أصول أوزبكية إلى طشقند عاصمة جمهورية أوزبكستان السوفييتية الإشتراكية للاشتراك في العيد الألفي لابن سينا، وکانت هذه الدعوة وراء دخوله الواسع الى العالم الأكاديمي، حيث ترجم لأوّل مرة قطعاً أدبية من الأوزبكية الى العربية مباشرة – فقد كانت الترجمة قبل ذلك تمرّ عبر اللغة الروسية - ثم وضع الأسس العلمية لأوّل معجم أوزبكي- عربي، وعربي- أوزبكي، وكتب عدداً ضخماَ من الدراسات حول بنيوية اللغة الأوزبكية وعلاقتها التاريخية مع اللغة العربية، ونال عدداً من شهادات التقدير والألقاب الأكاديمية.
ولقد تعززت جهوده الأكاديمية باستضافة جامعة الكويت له كأستاذ زائر عام 1983، حيث ساهم في تطوير بحث حول الصوتيات العربية بما يعرف بالكلام المركب صناعياً والكمبيوتر، ولقد مهدت الأبحاث الطريق له لانتقاله إلى العالمية حيث قام بتصميم برنامج لجهاز كمبيوتر قادر على تنضيد جميع أبجديات العالم والتعامل معها، ولقد قامت بتنفيذه شركة "مونوتايب" البريطانية، حيث عرف عالمياً بلوحة مفاتيح البخاري.
ولقد أمضى الباحث البخاري ثلاث سنوات في أوروبا من عام 1984 إلى 1986 في مراكزها العلمية وجامعاتها، وشارك في عدد من المؤتمرات والمعارض الدولية الخاصة بالترجمة الآلية، ووضع أسس نظريته الخاصة بالترجمة الآلية، والتي عرفت فيما بعد بنظرية اللغة العليا "السوبر لينغوا" والقادرة على الترجمة الفورية إلى جميع لغات العالم دفعة واحدة.
وبعد عام 1986 عاد إلى "دمشق" واعتكف لإنجاز مشروعه الضخم المعروف بإعادة بناء التراث العربي والإسلامي على الكمبيوتر، والذي يتألف بشكل أساسي من عشر موسوعات، أهمها:
موسوعة الحديث النبوي الشريف والتي يربو عدد أجزائها على مئة جزء، قام بطباعة الجزء الأول منها والباقي قيد النشر، وقام بشرح مشروعه في عدد من اللقاءات الصحفية والتلفزيونية والإذاعية باللغة العربية والإنكليزية.
وفي تشرين الأول عام 1995 بدأ بكتابة سلسلة مقالات في صحيفة تشرين الدمشقية واسعة الانتشار صباح كل أحد، ولقد أثارت مقالاته ضجة واسعة في جميع الأوساط السورية والدولية، نظراً للجرأة الفكرية والعلمية ولعمق التحليل المدعم بالبيانات الأكاديمية التي اتصفت بها.
وقد حملت تلك المقالات عناوين صارخة مثل:
- لماذا نعيد كتابة التاريخ؟
- مؤرخ دمشق الكبير ليس مؤرخاً.
- الديمقراطية ورقعة الهوامش.
- القفز في الماء البارد.
- هل نحالف الشيطان.
- رسالة مفتوحة إلى بل كلينتون... وغيرها.
ويعتبر مقال "الصادق" من أهم وأجرأ المقالات التي كتبها متجاهلاً جميع الحساسيات المذهبية والطائفية، حيث أظهر فيه عملية التزوير والتعتيم التي تجري على تراثنا.
وقد أورد في زاويته في جريدة الثورة "معاً على الطريق" تحت عنوان "دمشق عاصمة الثقافة" ما يلي:
"بداية أقول إن اختيار مدينة كعاصمة للثقافة لا يكون بسبب عراقتها التاريخية فقط وإلا لجرى اختيار الأقصر أو تدمر أو البتراء أو مدائن صالح عواصم للثقافة لكن السبب وراء الاختيار هو دراسة ما تجمّع في بوتقة أي مدينة عريقة حية من تراكمات ثقافية تفيد الراهن والمستقبل ضمن إطار إنساني شمولي.... في عام 1979 دعيت إلى "طشقند" للمشاركة في العيد الألفي لابن سينا وكان احتفال أوزبكستان يمثل ذروة الاحتفالات التي جرت في مختلف جمهوريات الاتحاد السوفييتي بحكم كون "ابن سينا" أوزبكياً وقد حضر الاحتفال رئيس الجمهورية ومختلف القيادات الحزبية والسياسية والفكرية والإبداعية، لكن ذروة الاحتفالات الحقيقية كانت في مدينة بخارى التي كانت إحدى قراها والتي تدعى "أفشنة" مسقط رأس "ابن سينا"، ولو كان كتاب غينيس للأرقام القياسية موجوداً أو متابعاً آنذاك لسجل أكبر مائدة في التاريخ بطول عشرات أو مئات الكيلومترات، فكل بيت وضع مائدة على حصته من الرصيف متصلة بمائدة جاره، وهكذا امتدت الموائد على مختلف أرصفة "بخارى"، وكان كل صاحب بيت يتوسل المارين أن يذوقوا لقمة واحدة من طعامه وعلمت أنه قد جرى التحضير لهذا الأمر فردياً وطوعياً قبل بضعة أشهر. طبعاً نحن لا نحلم بقيام مثل هذه الأمور لكننا نؤكد أن الدور الشعبي شيء فاعل وحاسم ولا يمكن إقناع الشعب بلعب دوره بشكل فوقي واستعلائي، بل بإقناعه أنه شريك أساسي في العملية بأسرها...".
برهان بخاري، العالم النشيط والحالم الكبير، كان بيته أشبه ما يكون بمركز ثقافي يمور بالنشاط، حيث كان يشرف على إعداد معجم تاريخي لألفاظ العربية، كما أشرف على موسوعة الحديث الشريف، وبدايات الموسوعة الشعرية، فضلا عن اهتمامه العلمي العميق بالحاسوب ونظامه العربي.
وبرهان بخاري صديق عزيز ربطتني به صداقة قوية تعززت عندما كنت مشرفاً لمحو الأمية وأمين سر لجنة محو الأمية وتعليم الكبار بمحافظة مدينة دمشق في أواسط سبعينات القرن الماضي قبل مغادرتي لأتابع دراستي الجامعية في أوزبكستان، وكثيراً ما كنا نقضي السهرات الممتعة على شرفة شقته بشمال المزرعة مع ضيوفه من الأدباء والكتاب والصحفيين البارزين.
وفي طشقند كنت حريصاً على مرافقته في معظم جولاته وكنت معجباً بجرأته في تبادل الحديث بلغة أوزبكية سليمة مع الجوار في المقاهي الشعبية من الجنسين ومختلف الأعمار، وكنت شاهداً عندما أثار الحضور في حفل زفاف دعينا إليه في أحد الأحياء الشعبية بطشقند، إذ وقف وتحدث بلغة أوزبكية سليمة مهنئاً العروسين، وقدم للعروس قطعة قماش مصنوعة في دمشق، فما كان منها إلا أن أخذتها وبدأت تقبلها لأنها من شام شريف كما يسمي الأوزبك مدينة دمشق. وكنت شاهداً أكثر من مرة على مساعداته اللا محدودة التي كان يقدمها بمختلف المواضيع اللغوية والأدبية لزملائه في سكن أكاديمية العلوم الأوزبكية التي استضافه حينها لبضعة أشهر وعرضت عليه الإستمرار في البحث ودراساته العلمية ضمن مؤسساتها العلمية، إلا أنه فضل العودة إلى دمشق التي يعشقها. رحمك الله وغفر لك وأسكنك فسيح جناته أيها الصديق العزيز.

المصادر:
حدث في مثل هذا اليوم 1 أيار. Culture Sy
ترجمة كتاب صفحات من تاريخ الجالية الأوزبكية في الجمهورية العربية السورية إلى اللغة العربية. نشر بتاريخ 28/1/2015 على الرابط: http://bukharimailru.blogspot.com/2015/01/blog-post_28.html


الثلاثاء، 1 مايو 2018

وفاة عالم الرياضيات الأوزبكي الكبير محمود صلاح الدينوف

وفاة عالم الرياضيات الأوزبكي الكبير محمود صلاح الدينوف


كتبها: أ.د. محمد البخاري
خسارة كبيرة ألمت بالعلوم الأوزبكستانية بانتقال العالم البارز وعضو أكاديمية العلوم الأوزبكستانية محمود صلاح الدينوف إلى رحمة الله عز وجل يوم 27/4/2018 عن عمر ناهز الـ 85 عاماً.
ومحمود صلاح الدينوف ولد بمدينة نمنغان يوم 23/11/1933. وتخرج من كلية الرياضيات بجامعة وسط آسيا الحكومية (حالياً جامعة أوزبكستان القومية) عام 1958، وفيها أتم دراساته العليا ودافع عن أطروحة دكتوراه الفلسفة وبعدها عن أطروحة الدكتوراه في العلوم. وفي عام 1974 جرى انتخابه عضواً في أكاديمية العلوم الأوزبكستانية لقاء نشاطاته الطويلة وخدماته الكبيرة في مجال العلوم.
وبدأ محمود صلاح الدينوف نشاطاته العملية عام 1959 كباحث علمي مبتدئ في معهد الرياضيات التابع لأكاديمية العلوم في الجمهورية. وعمل بشكل مثمر في منصب باحث علمي أقدم، ورئيس قسم، ونائب مدير، ومدير هذا المعهد.
وامتلك محمود صلاح الدينوف مواهب علمية ومقدرات تنظيمية كبيرة، وخدم خلال سنوات طويلة وبإخلاص وطنه وشعبه. وشغل المناصب المسؤولة: نائب رئيس، ومن ثم رئيس أكاديمية العلوم الأوزبكستانية، ووزير التعليم العالي والمتوسط التخصصي، ورئيس قسم الرياضيات في المعهد. وقدم إسهاماً قيماً في تطوير العلوم الوطنية والتعليم الوطني، وفي إعداد الكوادر العلمية والتعليمية عالية المستوى. وتحت إشرافه جرى إعداد عشرات الدكاترة في فلسفة العلوم والدكاترة في العلوم.
ولعبت الأبحاث العلمية الأصيلة، والأعمال العلمية ومؤلفات ومقالات العالم دوراً كبيراً في رفع مستوى مدرسة الرياضيات الأوزبكية الحديثة، وهو ما اعترفت به وبشكل واسع الأوساط العلمية الوطنية والأجنبية.
وشارك محمود صلاح الدينوف بنشاط في الحياة الاجتماعية بالبلاد وانتخب أكثر من مرة عضواً في برلمان الجمهورية.
وقيمت الدولة خدمات الأكاديمي محمود صلاح الدينوف في تطوير العلوم الوطنية بما تستحقه، ومنح لقب الجدارة كشخصية للعلوم في جمهورية أوزبكستان، وحصل على جائزة أبو ريحان البيروني الحكومية، وقلد أوسمة "فيدوكورونا خيزماتلاري أوتشون"،  و"مهنت شوهرتي"، و"بيوك خيزماتلاري أوتشون".
وجاء في رسالة التعزية التي نشرتها وكالة أنباء "Jahon" يوم 28/4/2018 وحملت تواقيع الشخصيات السياسية والعلمية البارزة في الدولة: ش. ميرزيوييف، ون. يولداشوف، ون. إسماعيلوف، وع. أريبوف، وب. يولداشوف، وش. أيوبوف، أن ذكرى العالم البارز والمربي الحريص والإنسان المتواضع محمود صلاح الدينوف ستبقى حية إلى الأبد في قلوبنا.
طشقند، 1/5/2018

السبت، 28 أبريل 2018

وفاة فنان الشعب الأوزبكستاني المخرج السينمائي شهرت عباسوف

وفاة فنان الشعب الأوزبكستاني شهرت عباسوف


كتبها: أ.د. محمد البخاري
تلقت الثقافة والفنون الأوزبكستانية خسارة كبيرة بوفاة الشخصية البارزة في السينما القومية، فنان الشعب الأوزبكستاني شهرت عباسوف.
ولد شهرت صاليحوفيتش عباسوف بتاريخ 16 يناير/كانون ثاني عام 1931 بمدينة قوقند في محافظة فرغانة. وبعد إنهائه دراسته في المدرسة المتوسطة تخرج عام 1949 من المعهد المتوسط الطبي بطشقند، وفي عام 1954 تخرج من كلية الإخراج بمعهد الفنون المسرحية الحكومي في طشقند (حالياً معهد الفنون والثقافة الحكومي الأوزبكستاني).
وتمتع بمواهب ساطعة، وبدأ نشاطاته العملية كمخرج في المسرح الدرامي الموسيقي في مدينة يانغي يول بمحافظة طشقند. وأنهى في عام 1958 دورات الإخراج العليا في استوديو "موسفيلم". وخلال الأعوام الممتدة من عام 1982 وحتى عام 1986 عمل بشكل مثمر كمخرج وتولى بعدها منصب مدير "أوزبيكفيلم"، والنائب الأول لرئيس اتحاد السينمائيين في أوزبكستان، وبروفيسور معهد الفنون والثقافة الحكومي الأوزبكستاني.
وخلال فترة تزيد عن 60 عاماً من نشاطاته الإبداعية قدم شهرت عباسوف إسهامات ضخمة لتطوير الفنون القومية والسينمائية.
وأخرج مسرحيات "حيل ميسرة"، و"الأشكال المختفية"، وغيرها من العروض المسرحية؛
وأخرج أفلاماً سينمائية طويلة من بينها: "أنت لست يتيماً"، و"عن هذا تتحدث كل المحلة"، و"طشقند مدينة الخبز"، و"أبو ريحان البيروني"، التي شغلت مكاناً لائقاً في "المخزن الذهبي" للفنون الأوزبكستانية. وهذه الأعمال غير المتكررة في عمقها الفني للفنان المحترف الكبير ساعدت على إشهار التاريخ الغني والعريق للشعب الأوزبكي وخصائصه االطيبة في كل العالم.
وأفلام المخرج المشهور دخلت تاريخ الثقافة الأوزبكية، وحصلت على جوائز ودبلومات العديد من المهرجانات السينمائية الدولية الهامة.
ولم يبخل شهرت عباسوف بمعارفه وقواه وطاقته وقام بنشاطات مثمرة كمربي يتمتع بخبرات كبيرة وكمعلم حريص وقام بتربية عشرات السينمائيين الموهوبين.
وخدمات شهرت عباسوف في تطوير المسرح والسينما الأوزبكية قيمتها الدولة بشكل لائق. ومنح لقب فنان الشعب الأوزبكستاني، وحصل على جوائز الدولة، وقلد وسام "إل يورت حورماتي"، وجملة من الأوسمة والميداليات.
وذكرى شهرت صاليحوفيتش عباسوف الإنسان المتواضع والشخصية الثقافية البارزة والمربي الحريص ستبقى للأبد في القلوب.
وبهذه المناسبة نشرت وكالة أنباء "UzA" يوم 26/4/2018 نعوة تحمل اسماء كبار المسؤولين والشخصيات الفنية في الجمهورية: ش. ميرزيوييف، ون. يولداشوف، ون. إسماعيلوف، وأ. أريبوف، وب.سيف الله ييف، وف. زاكيرف، وب. يولداشوف.
لمحة مختصرة:
شهرت صاليحوفيتش عباسوف ولد بتاريخ 16/1/1931 بمدينة قوقند في ولاية فرغانة، وتوفي بمدينة طشقند بتاريخ 25/4/2018.
وتخرج من المعهد المتوسط الطبي عام 1949؛
ومن كلية الإخراج بمعهد أ.ن. أوستروفسكي للفنون المسرحية بطشقند عام 1954؛
ومن دورات الإخراج العليا التابعة لـ"موسفيلم" عام 1958.
وعمل كبير مخرجين في المسرح الدرامي بمدينة يانغي يول؛
ومن عام 1959 عمل مخرج في الاستوديو السينمائي "أوزبيكفيلم"؛
وسكرتير إدارة اتحاد السينمائيين في أوزبكستان؛ ومخرج.
وحصل على جائزة المهرجان السينمائي الدولي بمدينة فرانكفورت نا ماين عام 1963؛
وحصل على لقب الجدارة في الفنون بجمهورية أوزبكستان السوفييتية الإشتراكية عام 1965؛
وحصل على جائزة المهرجان السينمائي بمدينة آلماآتا لقاء أفضل حل بصري عام 1968؛
وحصل على جائزة المهرجان الاتحادي بمدينة تيبليسي عن أفضل إخراج عام 1972؛
وحصل على جائزة الكومسمومول اللينيني عام 1972 لقاء فيلمه "طشقند مدينة الخبز"، وفيلمه "أنت لست يتيماً"، وفيلمه "دراما الحب"؛
وحصل على لقب فنان الشعب في الفنون بجمهورية أوزبكستان السوفييتية الإشتراكية عام 1974؛
وحصل على جائزة حمزة للدولة بجمهورية أوزبكستان السوفييتية الإشتراكية عام 1974 لقاء فيلمه "أنت لست يتيماً" وفيلمه "أبو ريحان البيروني"؛
وحصل على الجائزة الكبرى للمهرجان السينمائي الاتحادي الثامن بمدينة كيشينيوف عام 1975؛
 وعلى جائزة "الدلفين الذهبي" من المهرجان السينمائي الدولي بمدينة طهران عام 1977؛
وعلى لقب فنان الشعب في اتحاد الجمهوريات السوفييتية الإشتراكية عام 1981.
وقلد وسام العمل "الراية الحمراء" والميدالية التذكارية "لقاء العمل الشجاع، بمناسبة مرور 100 عام على ميلاد فلاديمير إيليتش لينين"؛
وقلد ميدالية "شهرت" في جمهورية أوزبكستان؛
وقلد وسام "إل يورت حورماتي" في جمهورية أوزبكستان؛

الأحد، 28 يناير 2018

اخترت لكم لوحات لفنانين تشكيليين من سورية ومصر واليمن وأوزبكستان

اخترت لكم لوحة "دمشق" للفنان التشكيلي السوري المبدع د. محمد غنوم؛ ولوحة "مقهى النوفرة" للفنان التشكيلي السوري المبدع نذير بارودي؛ ولوحة "حي في حلب" للفنان التشكيلي السوري المبدع محمد أحمد أبو شعر؛ ولوحة "حماه" للفنان التشكيلي السوري المبدع زهير حضرموت؛ ولوحة "وجوه نسائية" للفنان التشكيلي السوري المبدع سلام أحمد؛ ولوحة "بورتريه" للفنان التشكيلي السوري المبدع سرغون بولص Sargon Boulos؛ ولوحة "العشاء الأخير" للفنان التشكيلي السوري المبدع نذير إسماعيل؛ ولوحة "بورتريه الفنان التشكيلي الراحل نذير إسماعيل" للفنان التشكيلي السوري المبدع عبد الناصر الشعال؛ ولوحة "شاشة حريرية" للفنانة التشكيلية السورية المبدعة عناية البخاري؛ ولوحة "الريف المصري" للفنان التشكيلي المصري المبدع حسين بيكار؛ ولوحة "مناجاة" للفنان التشكيلي اليمني المبدع محمد كليب أحمد البخاري؛ ولوحة "طبيعة صامتة" للفنان التشكيلي الأوزبكستاني المبدع زهر الدين إسلامشيكوف. نقلاً عن الصفحات الإلكترونية للفنانين التشكيليين ومديرية الثقافة بدمشق، والإتحاد الإبداعي للفنون في أوزبكستان Творческое объединение художников Узбекистана. آملاً أن تعجبكم، مع خالص المودة والإحترام، طشقند: 28/1/2018 أ.د. محمد البخاري.



لوحة " دمشق" للفنان التشكيلي السوري المبدع د. محمد غنوم


لوحة "مقهى النوفرة" للفنان التشكيلي السوري المبدع نذير بارودي


لوحة "حي في حلب" للفنان التشكيلي السوري المبدع محمد أحمد أبو شعر


لوحة "حماه" للفنان التشكيلي السوري المبدع زهير حضرموت


لوحة "وجوه نسائية" للفنان التشكيلي السوري المبدع سلام أحمد


لوحة "بورتريه" للفنان التشكيلي السوري المبدع سرغون بولص Sargon Boulos


لوحة "العشاء الأخير" للفنان التشكيلي السوري المبدع نذير إسماعيل


لوحة "بورتريه الفنان التشكيلي الراحل نذير إسماعيل" للفنان التشكيلي السوري المبدع عبد الناصر الشعال


لوحة "شاشة حريرية" للفنانة التشكيلية السورية المبدعة عناية البخاري


لوحة "الريف المصري" للفنان التشكيلي المصري المبدع حسين بيكار


لوحة "مناجاة" للفنان التشكيلي اليمني المبدع محمد كليب أحمد البخاري


لوحة "طبيعة صامتة" للفنان التشكيلي الأوزبكستاني المبدع زهر الدين إسلامشيكوف

الخميس، 18 يناير 2018

تشنغيز أحماروف أبرز رواد الفن التشكيلي الأوزبكي المعاصر

تشنغيز أحماروف أبرز رواد الفن التشكيلي الأوزبكي المعاصر

 

كتبها في طشقند: أ.د. محمد البخاري: دكتوراه في العلوم السياسية DC اختصاص: الثقافة السياسية والأيديولوجية، والقضايا السياسية للنظم الدولية وتطور العولمة. ودكتوراه فلسفة في الأدب PhD اختصاص: صحافة.  بروفيسور متقاعد.

 

منذ فترة مضت نظم في مركز الفنون القومية التابع لأكاديمية الفنون الجميلة الأوزبكستانية معرضاً حمل اسم "ما عرف وما لم يعرف عن الفنان التشكيلي تشنغيز أحماروف" وشمل المعرض الذي اكتظ بالزوار أكثر من 100 عملاً فنياً وأعمال غرافك لأحد ألمع أساتذة ريشة الفنون الجميلة في أوزبكستان، وشمل المعرض الكثير من الأشياء التي تصور حياته الإبداعية الرائعة والخاصة، وكانت المفاجأة التي لم أكن أتوقعها أن أشاهد بين المعروضات اسكيز صغير رسمه ويحمل توقيع الفنان التشكيلي العربي السوري د. محمد غنوم الذي أهداه له أثناء زيارته لمرسمه في مطلع تسعينات القرن الماضي، وأعادت هذه الصدفة لذاكرتي مجريات ذلك اللقاء الذي كنت فيه بين الحاضرين والمستمعين لتقييم وحب هذا الفنان الكبير لتراث الفنون الجميلة والمنمنمات العربية الإسلامية التي ازدهرت في العالم الإسلامي خلال القرون الوسطى.

 

وتشير الدراسات النقدية الصادرة في النصف الثاني من القرن الماضي في أوزبكستان إلى تعدد آراء النقاد حول تاريخ هذه الفنون الجميلة منذ بدايات عودة الاهتمام إليها، وساد بين النقاد فيها آنذاك استنتاج مفاده "أن فن المنمنمات الإسلامية في القرون الوسطى كان محصوراً بفن تزيين صفحات الكتب، وفي بعض النقوش والزخارف الأخرى على جدران مباني تلك الحقبة التاريخية.


ولكن الفنان التشكيلي الكبير الراحل تشنغيز أحماروف وتلامذته الشباب أثبتوا وبشكل قاطع "أن هذا الفن العريق كان موجوداً في المنطقة"، وأدت الأحداث التي عصفت بالمنطقة خلال تلك الحقبة التاريخية، من حروب داخلية وما رافقها من إراقة دماء، ودمار شديد في العمران، إلى خلو مناطق شاسعة من السكان تقريباً في ما وراء النهر. وحدث هذا خاصة بعد انهيار حكم الأسرة التيمورية، خلال القرن السادس عشر، ومع بدايات الاحتلال الروسي لتركستان منذ قرنين تقريباً، الاحتلال الذي استمر حتى مطلع تسعينات القرن العشرين. والاحتلال البريطاني لشبه القارة الهندية، وهو ما أدى بالنتيجة إلى ضياع نماذج كثيرة من الأعمال لفريدة التي خطها أساتذة فنون المنمنمات وكانت تصور كائنات حية خلال تلك الفترة الهامة من تاريخ المنطقة.


ولكننا ومن خلال بعض اللقيات الأثرية المحفوظة في متحف الفنون الجميلة بجمهورية أوزبكستان، نتعرف اليوم على نماذج رائعة من هذا الفن العريق، ونتعرف أيضاً على نماذج أخرى، من خلال النقوش التي تزين أغلفة مخطوطات القرون الوسطى، بتقنية الورق المعجون (المعروفة باسم "جلدي روغاني")، والمحفوظة اليوم ضمن مجموعة معهد أبي ريحان البيروني للإستشراق التابع لأكاديمية العلوم الأوزبكستانية.


ورافق انبعاث وتجدد هذا الفن العريق، مولد شكل جديد معاصر من أشكال الفنون الجميلة في أوزبكستان، تمثل بفنون المنمنمات المطلية والمنفذة بتقنية "طاش قاغاز" (أي الورق المقوى) المصنوع من لدائن الورق المعالجة بطريقة خاصة، والتي ابتكرها أساتذة الفنون الجميلة في إتحاد "أسطى"، التابع لصندوق الفنون الجميلة في إتحاد الفنانين التشكيليين الأوزبكستاني آنذاك... أكاديمية الفنون الجميلة اليوم. والذي أحدث بهدف الحفاظ على الفنون القومية الأوزبكية المتميزة وتطويرها، ولبعث أشكال الفنون الجميلة الشعبية الآخذة بالزوال. وتكللت الجهود بإحداث ورشة علمية إنتاجية تجريبية، تحت إشراف الفنان الأوزبكي الراحل تشينغيز أحماروف. وبين جدران هذه الورشة ظهرت أولى الأعمال الفنية الرائعة لفناني المنمنمات المطلية الشباب الأوزبكستانيين.
ويعود إنشاء الورشة العلمية التجريبية لفنون المنمنمات المطلية في إتحاد "أسطى"، إلى مطلع سبعينات القرن الماضي حيث أنتج تحت إشراف تشنغيز أحماروف أول عمل تجريبي بتقنية رسم الصور المطلية بالورنيش. الذي عرف في النماذج القديمة للرسوم المنمنمة لكتب القرون الوسطى، ومختلف مدارسها الفنية، وفي الطرق القديمة لتحضير الألوان، وامتلك تشنغيز أحماروف تقنيات وطرق عمل أساتذة الشرق القديم، وكانت الخبرة التي تكونت لديه مبعثاً لتك الطرق من جديد حيث جعلها محط اهتمام المختصين بتاريخ ونظرية الفنون الجميلة رغم غياب وجهة النظر الواحدة عن المنمنمات المطلية في آسيا الوسطى. وساد استنتاج عن أنها كانت لا تتعدى منمنمات الكتب والنقوش والزخارف في القرون الوسطى بمنطقة وسط آسيا. ولكن تشنغيز أحماروف وتلامذته الشباب آمنوا بقوة: بأن هذا الشكل من الفن كان موجوداً، ولكن الأحداث العاصفة في تلك المرحلة التاريخية، وإراقة الدماء نتيجة للحروب الداخلية، أفرغت واحات آسيا الوسطى بعد سقوط الأسرة التيمورية في القرن السادس عشر من السكان، وكانت من أسباب فقدان نماذج كثيرة للمنمنمات التي صورت كائنات حية.

 

وكان إسهام تشنغيز أحماروف في تطوير فن المنمنمات والفنون الجميلة الأوزبكية عظيماً وتميز بعدم التكرار ودعوته للفنانين الأوزبك للابتعاد عن تقاليد المدارس الأوروبية والعودة لجذورهم الفنية. وكان له الفضل الكبير في بعث فنون المنمنمات الشرقية، وإحياء تقاليد مدرسة كمال الدين بهزاد الرائعة. وكانت أفكاره تلك جريئة جداً في تلك المرحلة وكان على علم بما يحيط به من أخطار في مواجهة ما اعتاد المسؤولين في السلطات السوفييتية فرضه على الفنون من قيود، وكان يمكن وبكل سهولة أن يدفع مستقبله وشهرة إبداعه ثمناً لها. ولكنها كانت فكرة فنان شجاع حملها معه وبثبات طيلة حياته.

وحياة تشنغيز أحماروف كانت مليئة بالنجاحات وحظي بألقاب رفيعة. واستحق جائزة الدولة من الدرجة الأولى لقاء رسومه ونقوشه البديعة التي تزين حتى اليوم جدران مسرح علي شير نوائي الأكاديمي الكبير للأوبرا والباليه في طشقند. وكان حينها لا يتجاوز الخمسة والثلاثين عاماً من عمره، ومع ذلك لم يصب بالغرور واستمر بإبداعاته، وأنجز الكثير من الأعمال الفنية التذكارية الضخمة التي تزين الأماكن العامة ليس في أوزبكستان بل وفي خارجها..

ونقوشه النافرة ورسومه البديعة تزين اليوم جدران محطة "كييفسكايا" في مترو موسكو، ومصحة "أوزبكستان" في كيسلافودسك، ومطعم "يولدوز" في سمرقند، وقصر "أبو علي بن سينا" الثقافي في بخارى، ومحطة "علي شير نوائي" للمترو في طشقند والكثير غيرها. ورسومه البديعة محفوظة في العديد من المتاحف والمجموعات الخاصة.

 

وشملت أعماله البديعة خلال حياته الكثير من الصور، ولوحات رسمها لمعاصريه وللأجداد العظام للشعب الأوزبكي، ويصعب حصرها اليوم وكلها تحمل ميزة واحدة هي عدم تكرار خصوصيتها في أي لوحة من لوحاته أو أي عمل من أعماله، وعند تصفح أي ألبوم من ألبومات معارضه لا نجد أي تشابه بين أي عمل من أعماله الكثيرة لا في تفاصيل الجزئيات ولا حتى في الأقراط التي تزين أذان شخوص لوحاته ولا حتى في حلى الزينة النسائية المرسومة في لوحاته وكلها تحمل طابع أحماروف المتميز.

واذكر ما عرضه على ضيفه السوري من عشرات النماذج التي يرسمها ليختار بعد جهد جهيد الأنسب والأفضل منها لإنتاج عمله الفني المبدع بشكله النهائي، وهو الذي تمتع بإمكانيات موسوعية وفلسفية وتاريخية ومعمارية وموسيقية، وأحاسيس مرهفة عكسها في لوحاته ورسومه عبر الحركات الإيقاعية للراقصات والراقصين وفي الفنون الشعبية الأخرى وما عرف عن حفظه عن ظهر قلب لمؤلفات العديد من شعراء الشرق. وعن دعوته من قبل أبرز المخرجين للتشاور قبل البدء في تنفيذ أي عمل سينمائي تاريخي.

 

والخبرة الضخمة التي كونها خلال حياته لم يبخل بها وأعطاها لتلامذته الذين يعدون اليوم بالمئات لأنه أحبهم كأب ولكنه كان في أعماق قلبه شاباً، وكان يحب أن يدعوه تلامذته لجلسات سمرهم، وكان يحب المزاح والنكات والكلمات النقدية الحادة كما أشار لي تلامذته الذين التقيتهم خلال معرض أستاذهم الكبير. حتى أن أحدهم وهو فنان معروف قال لي: أحماروف لم يدخر أبداً النقود، والقسم الأكبر من عائدات أعماله الفنية كان يوزعها على تلامذته، الذين درسوا الفنون الجميلة في مؤسسات التعليم العالي الروسية، لأن أستاذنا عرف أن المقدرات الإبداعية الفكرية والقيم المعنوية هي أغلى من المادة. وكان له في حياته مذاقات الانتصارات الحلوة، وطعم الضياع والخسارة المرة. ولكنه لم يكن يحب التحدث عنها أبداً.

وهكذا اقتنعت بأنه رغم مضى نحو 14 عاماً على وفاة فنان الشعب الأوزبكي تشنغيز أحماروف فإن ذكراه الطيبة لم تزل محفوظة في ذاكرة الكثيرين من تلامذته والمعجبين بفنونه الجميلة وفي أعماله الكثيرة الموزعة في المتاحف والأماكن العامة التي يشاهدها عشرات الألوف يومياً.

 

الثلاثاء، 16 يناير 2018

وجهة نظر خبراء روس حول مستقبل دول آسيا المركزية

وجهة نظر خبراء روس حول مستقبل دول آسيا المركزية


كتبها أ.د. محمد البخاري: دكتوراه في العلوم السياسية (DC)، تخصص: الثقافة السياسية والأيديولوجية، والقضايا السياسية للنظم الدولية وتطور العولمة ، ودكتوراه فلسفة في الأدب (PhD)، تخصص: صحافة. بروفيسور متقاعد
اعتبر خبراء روس بعد انهيار الإتحاد السوفييتي أن آسيا المركزية من أهم مواقع السياسة العالمية في ذلك الوقت، لأن الأعمال الإرهابية التي جرت بتاريخ 11/9/2011 في نيويورك وواشنطن أظهرت أن إنهيار الدول في منطقة آسيا المركزية وتوقفها عن مراقبة حدودها الدولية يمكن أن يؤدي إلى نتائج كارثية على غيرها من مناطق العالم. وبالإضافة لذلك ستثير إهتمامات سياسة جدية لدى القوى العظمى في العالم المعاصر كالصين، وروسيا، والولايات المتحدة الأمريكية، ودول الإتحاد الأوروبي، والهند، وباكستان، للتدخل بشؤون دول آسيا المركزية، وأن هذا يشير إلى إمكانية تغيير حدود دول آسيا المركزية لمصلحة لاعبين كبار من خارج الإقليم.
فكيف يمكن أن تتغير حدود هذه الدول خلال المئة عام القادمة ؟
اعتبر كازانتسيف أ.أ. الخبير بمعهد العلاقات الدولية الحكومي في موسكو أن الحدود في آسيا المركزية متنقلة، وأن مناقشة موضوع مستقبل الحدود بين دول آسيا المركزية ليس سهلاً ولو أن تلك الحدود هي حدوداً إقليمية دولية "قائمة"، وهي مرتبطة بغيرها من أقاليم العالم، وكل ما جرى أنه لم يتم تحديدها بدقة قبل إستقلال تلك الدول، استناداً لوجهة نظر الجغرافيين الكلاسيكيين في القرن الـ 19.
وتضم "آسيا المركزية" من وجهة نظر العلاقات الدولية المعاصرة خمسة جمهوريات سوفييتية سابقة هي: قازاقستان، وقرغيزستان، وطاجكستان، وتركمانستان، وأوزبكستان. وتجري فيها أنهاراً داخلية لاتصب في المحيطات، وتشغل منطقة آسيا المركزية مساحة كبيرة تمتد من الصين والهند شرقاً نحو الشرق الأوسط غرباً.
وكان مفهوم "آسيا المركزية" في العهد السوفييتي منحصراً بالمنطقة المحيطة بمنغوليا، واستخدم السوفييت آنذاك مصطلح "آسيا الوسطى" للمنطقة التي كانت لا تضم قازاقستان.
ومن وجهة نظر المصطلحات المعاصرة في العلاقات الدولية فإن مفهوم "آسيا المركزية" هو مفهوم ظهر إثر إنهيار إتحاد الجمهوريات السوفييتية الإشتراكية، الذي كان يضم الجمهوريات السوفييتية السابقة الخمس، وهي: قازاقستان، وقرغيزستان، وطاجكستان، وتركمانستان، وأوزبكستان.
ووردت بدائل أخرى للمصطلح الجديد، منها المفهوم الأمريكي لـ"آسيا المركزية الكبرى"، الذي كان يمكن أن يضم أفغانستان وجزءاً من باكستان أيضاً. بالإضافة للمفاهيم الثقافية والتاريخية، والجغرافية والاقتصادية، والسياسية المتعددة المرتبطة بمنطقة آسيا المركزية، التي تتصارع فيها القوى العظمى الآن حول البعد الأيديولوجي الرمزي لـ"اللعبة الكبيرة الجديدة"، التي تلعبها القوى العظمى المتصارعة من أجل التأثير على هذه المنطقة الحساسة من العالم (أنظر كازانتسيف أ.أ.: "اللعبة الكبيرة" مع قواعد غير معروفة: السياسة العالمية وآسيا المركزية. موسكو، معهد العلاقات الدولية الحكومي بموسكو؛ تراث يوروآسيا، 2008.).
وعلى ما نعتقد أن الأهمية النهائية لتغيير الحدود الدولية لدول الإقليم على آفاق المئة عام القادمة تأتي من خلال عاملين اثنين:
الأول: خارجي (وتلعبه السياسة العالمية، وخاصة سياسة الدول العظمى)؛
والثاني: داخلي (وتلعبه التغيرات الهيكلية الجارية داخل دول آسيا المركزية).
وعلى هذا الأساس يمكن تصور عدة سيناريوهات لتغيير الحدود الدولية داخل آسيا المركزية. أو ما يطلق عليه اليوم تسمية "اللعبة الكبرى" حول مستقبل الحدود الدولية في آسيا المركزية والتي قد تشمل حتى أفغانستان.
ولنبدأ من العامل الخارجي:
فالجغرافية السياسية "المركزية" لآسيا المركزية، (Frank A.G. The Centrality of Central Asia. Amsterdam: VU University Press, 1992.) وحاجة دول المنطقة للمساعدات الخارجية تجلب لها تدخلات واقعية في شؤونها الداخلية من قبل قوى عظمى مثل: جمهورية الصين الشعبية، والفيدرالية الروسية، والولايات المتحدة الأمريكية، ودول الإتحاد الأوروبي، وجمهورية الهند، وغيرها من القوى المؤثرة في العالم. وهذه الإتجاهات يمكن تمريرها مستقبلاً ولو أن دول المنطقة غير ملزمة بقبول صراعات القوى العظمى الواردة ضمن آفاق "اللعبة الكبرى الجديدة". ولكن الحديث يمكن أن يدور حول التعاون من أجل حل القضايا الإقليمية الهامة، مثل: الإرهاب، أو "مصير الدول غير المكتملة" أو تجارة المخدرات. بالإضافة لمحاولات القوى العظمى للمحافظة على مصالحها في المنطقة التي تشكل مصدراً لنواقل الطاقة، ومن الطرق الجديدة المحتملة لمرور التجارة بين الشرق والغرب، ومن الشمال نحو جنوب منطقة أوروآسيا.
وفي هذه الحالة يمكن توقع خيارات عديدة لنتائج التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة من قبل قوى خارجية من خارج الإقليم. وفي حال حدوث تعاون موجه نحو تطوير المنطقة، فسيتم الحفاظ على الحدود الدولية الحالية لدول المنطقة، مع تصاعد المنافسة بين القوى العظمى لخلق توازن بينها، وعلى سبيل المثال:
المنافسة الجارية بين الصين أو "التحالف" بين جمهورية الصين الشعبية والفيدرالية الروسية، مع القوى الغربية، وهذا قد لا يؤدي إلى حدوث تغيير في الحدود الإقليمية، لأن قيادات هذه الدول تعتمد في إطار التقاليد "السياسة الممتدة عبر قرون عديدة" والباقية حتى اليوم، على التوازن القائم بين أعمدة تلك القوى.
ولأن الجغرافية السياسية "المركزية" لآسيا المركزية، وحاجات دول المنطقة للحصول على مساعدات خارجية تستدعي تدخل نشيط من قبل القوى العظمى في شؤونها الداخلية. وفي حال توافق العديد من عوامل الهيمنة على آسيا المركزية يمكن إنتقالها بالكامل إلى أيدي الصين (السيناريو رقم 1 "سلام صيني مركزي"). ومن بين تلك الحقائق الخروج الكامل للأمريكيين من أفغانستان وآسيا المركزية خلال الأعوام الممتدة من عام 2014 وحتى عام 2020، والأزمة الاقتصادية الطويلة والمستمرة في أوروبا والتي سببت وتسببت الـ"ركود" الاقتصادي والديموغرافي في الفيدرالية الروسية والتي يمكن أن تتجنب الفشل من خلال عملية التكامل الأوروآسيوي.
ولكن انتقال الهيمنة إلى الصين سيجرى على مراحل: في البداية ستكون بمساعدة الأدوات الاقتصادية، وسياسة عدم فرض الهيمنة، وبعدها تأتي إليهم بـ"القوة الخفيفة" على شكل نشر اللغة والثقافة وسط الشرائح العليا في المجتمع. وستجد الصين لغة مشتركة مع النخب العلمانية في المنطقة، ومع المتطرفين الإسلاميين (بمساعدة حليفتها باكستان)، وستحاول توجيه طاقاتهم لمواجهة التأثير الغربي. ومن عام 2015 وعلى قاعدة "السوق المشتركة" المحدثة بين دول منظمة شنغهاي للتعاون، وبغض النظر عن المقاومة الخفية للفيدرالية الروسية، بدأت الهيمنة الصينية بالإنتشار على آسيا المركزية والقسم الآسيوي من روسيا، وضمت جملة من الأعضاء المنتسبين على الساحة السوفييتية السابقة، مثل: القسم الأوروبي من روسيا، وأرمينيا، وبيلاروسيا. لتبدأ عملية تعميق التكامل الاقتصادي والسياسي. وفي النهاية وخلال ستة عقود او قرن من الزمن سيتم "تمدد الصين".
وهنا لابد من تذكر أن حدود إمبراطورية تانغ في الصين إمتدت بعمق نحو غرب الحدود المعاصرة، حتى أن الشاعر الصيني الشهير لي بو ولد على أراضي قرغيزيا الحالية، أو المقاطعة الصينية السابقة آنذاك. وبالإضافة لذلك هناك حدوداً مشتركة لدول آسيا المركزية اليوم مع جمهورية الصين الشعبية تختلف عن حدود المرحلة السوفييتية، لأن عملية ترسيم الحدود في إطار "عملية شنغهاي" تم تحريكها لصالح جمهورية الصين الشعبية.
وفي إطار إعلان التكامل الاقتصادي الأوروآسيوي الذي وقع في الكرملين عام 2011، من الممكن أن تتمكن الفيرالية الروسية من تشكيل نموذج فعال وجذاب للدول الجارة من أجل التطور الإجتماعي والاقتصادي السريع، ليكون السناريو الـ 2 وهو: "إعادة دمج الساحة السوفييتية السابقة". ولكن هذا المسار لـ"اللعبة الكبيرة الحديدة" كان غير واقعي قبل نحو عشرين سنة مضت. حيث كان من الممكن أكثر إحياء الاتحاد السوفييتي أو الإمبراطورية الروسية. وهذه الإمكانية تعادل عامل الصفر اليوم، وتتراجع عاماً بعد عام. وإذا استطاعت الفيدرالية الروسية أن تشكل نموذجاً للتطور الإجتماعي والاقتصادي الفعال والجذاب للجيران بشكل سريع، فهذا يعني إمكانية أن يصبح السيناريو الـ 2 وهو: "إعادة دمج الساحة السوفييتية السابقة" أمراً ممكناً. مثال: التكامل الاقتصادي الأوروآسيوي. وعندها يمكن في المستقبل توقع اختفاء الحدود والعودة للأوضاع التي كانت قائمة في النصف الثاني من القرن الـ 19 وحتى تسعينات القرن الـ 20.
وخلال تسعينات القرن الماضي نوقش بديل آخر لتغيير الحدود الدولية الداخلية في آسيا المركزية. اعتماداً على فكرة تكامل آسيا المركزية وفق النموذج الأوروبي. وكانت كل محاولات دول آسيا المركزية للتعاون داخل الإقليم حتى الوقت الراهن فعالة، من خلال الأجهزة الإقليمية، مثل: جماعة آسيا المركزية الاقتصادية، ومنظمة التعاون في آسيا المركزية، رغم أنها لم تؤدي إلى نتائج إيجابية بسبب بعض قضايا الخلاف في العلاقات بين دول المنطقة وخاصة حول المياه، والطاقة، والبيئة، والتي يصعب حلها على آفاق السنوات القريبة القادمة. بالإضافة للتوتر الناجم عن أسباب موضوعية في العلاقات بين أوزبكستان وطاجكستان والتي يمكن أن تستمر لفترة طويلة.
ومع ذلك يمكن تصور أنه خلال الثلاثين سنة القادمة ومن خلال نموذج الإدارة الفعالة لمياه الأنهار العابرة لآراضي دول الإقليم يمكن أن يبدأ تكامل ناجح في آسيا المركزية، ليظهر في النهاية وخلال المئة عام القادمة "إتحاد آسيا المركزية" مع أجهزته المشابهة للإتحاد الأوروبي. كما ويمكن أن نتصور توسعه وفق نموذج ضغوط الولايات المتحدة الأمريكية إلى "آسيا المركزية الكبرى" ليضم أفغانستان وباكستان مع إجراء إصلاحات ليبرالية في إيران وهو: السيناريو الـ 3: "تكامل آسيا المركزية". وهناك تكهنات لتنفيذ سيناريو التكامل على ساحة أصغر، عن طريق إقامة إتحاد اقتصادي بين قازاقستان وقرغيزستان أو عن طريق إقامة حلف عسكري وسياسي حول أوزبكستان التي تتعزز قدراتها يوماً بعد يوم.
وهناك تكهنات أخرى حول مسار "اللعبة الجديدة الكبرى". برزت تحت تأثير الأوضاع السائدة في أفغانستان، وتصاعد التطرف الإسلامي على ضوء القضايا الإجتماعية والاقتصادية والديموغرافية الضخمة، آخذين بعين الإعتبار الصراعات العشائرية والسياسة التي يمكن أن تؤدي إلى تنفيذ السيناريو الـ 4 وهو: "الخلافة"، ومن المتوقع أن لا يشمل هذا السناريو كل دول آسيا المركزية، بل بعض مناطقها فقط وخاصة وادي فرغانة.
وتشير العوامل المشتركة للمصالح متعددة الجوانب في آسيا المركزية بالاضافة لضعف دول المنطقة، وهشاشة حدودها القائمة، إلى أنه يمكن أن يكون من طبيعة تطور الأحداث في آسيا المركزية خلال القرن القادم، العمل المشترك من خلال عاملين داخليين هامين، يعتمدان على التقارب القومي من جانب، وعلى التناقضات القومية الداخلية من خلال التركيبة الموضوعية المشتركة والإقليمية من جهة أخرى. وسنبحث العوامل الداخلية. التي ظهرت في دول المنطقة عام 1991 على أساس الجمهوريات السوفياتية السابقة، والتي كنت كلها تتعرض لتحديات أمنية غير عادية عالية كالإرهاب، والتطرف الديني، وتهريب المخدرات. وتميز بعضها كقرغيزستان، وطاجكستان بـ"الضعف" واعتمادهما على توازن "الدول الفاشلة". والدور الكبير في تصاعد التهديدات الجديدة تلعبه الجارة أفغانستان، ففي "الدول الفاشلة" كلاسيكياً كل العوامل الموضوعية حدثت في نهاية القرن الـ20 وبداية القرن الـ21، وتحدثت عن آفاق إمكانية تغيير نظام حدود دول المنطقة خلال فترة محددة.
والحدود الداخلية في  آسيا المركزية المعاصرة جرى تحديدها نتيجة لإيجاد تركيبات عرقية، وعرقية مشتركة متناقضة. وكما هو معروف قام البلاشفة برسم حدود الدول القائمة بشكل مصطنع أثناء رسم الحدود القومية التي جرت خلال الفترة الممتدة من عام 1920 وحتى عام 1930. وتجاهل البلاشفة فيها تركيبة الجوزات، والقبائل (لدى القازاق والتركمان)، والمناطق (لدى القرغيز، والأوزبك، والطاجيك) وفوق كل ذلك تجاهلوا تركيبة القبائل "سارتي"، و"تركي"، و"مسلمين"، وتجاهلوا ما حددته الإدارات السياسية القديمة كإمارة بخارى، وخانية خيوة، وخانية قوقند. وتجاهلوا العوامل اللغوية لدى السكان الناطقين باللغة الطاجيكية في سمرقند، والسكان الناطقين باللغة الأوزبكية في طاجكستان، وتجاهلوا كذلك رسم الحدود بين الواحات:
وادي فرغانة، الجزء السابق من خانية قوقند، والوادي الممتد أسفل مجرى نهر أموداريا والذي كان ضمن خانية خيوة، وهكذا. وكل هذا كان سبباً لحدوث نزاعات عشائرية وقبائلية وإقليمية جدية داخل الدول المستقلة الجديدة. ولا توجد أية آمال لتوقع إمكانية تجاوز هذه النزاعات نهائياً خلال السنوات القريبة القادمة.
وهنا يمكن الإشارة إلى الخبرة المشابهة في إفريقيا، حيث أدت القضايا المصطنعة المشابهة لرسم الحدود وارتباطاتها بالتوترات الداخلية للدول التي غلبت عليها مظاهر تصاعد التوتر، والإبتعاد عن الحلول. ومن بينها كانت تلك الدولة التي ولدت على أساس التقسيمات القبلية القديمة، وأثمرت منذ مدة قريبة عن ظهور دولة جديدة حملت إسم "جنوب السودان".
وإقامة التوافق القومي الجديد الناجح يعتبر حقيقة أيضاً في الوقت الراهن. فقد ظهرت هويات عرقية وقومية في كل جمهوريات الإتحاد السوفييتي السابق في وسط آسيا، ففي قازاقستان ظهرت هوية المواطن القازاقستاني، وضمت القازاق أو القازاقستانيين، والقرغيز، والأوزبك، والتركمان، والطاجيك من سكان البلاد معاً، مع هوية دولتهم المستقلة قازاقستان وأراضيها التي هي بمثابة واقع مفروض، فرضته السلطات السوفييتية السابقة والتاريخ السوفييتي. ومن غير المتوقع أن يستطيع أي منهم "العودة نحو الوراء" بهذه الحقائق الحياتية في القريب العاجل من أجل إقامة "الخلافة"، أو إحياء الإتحاد السوفييتي السابق أو أية تركيبة إمبراطورية فوق القومية. وهذه المحاولات لا تقبلها أكثرية السكان بل حتى بالإجماع.
 وهكذا سيكون من طبيعة تطور الأحداث في آسيا المركزية خلال القرن القادم العمل المشترك من خلال عاملين داخليين، يعتمدان على الهوية القومية من جانب، وعلى التناقضات الداخلية بسبب التركيبة العرقية والقومية المشتركة من جانب آخر.
وما ذكر أعلاه يشير بالكامل إلى إمكانية تطبيق السيناريو الـ 5 وهو: "الإنحلال الكامل". وفي الحالات القصوى يمكن البدء بتطور الأحداث في المنطقة وخاصة القسم الجنوبي منها، وفق سيناريو طويل المدى يشبه ما يجرى في أفغانستان.
ويمكن اعتبار سيناريو "السلام المركزي" معقولاً جداً، لأن موقف الصين بالذات يبدو في الوقت الراهن وكأنه أكثر قوة مقارنة مع غيرها من القوى العظمى التي لها مصالح في آسيا المركزية. و"جزئياً" لا يستثنى إنحلال الدول، وخاصة "الهشة" منها. وهذا يجعل تعديل السيناريو الـ 5 الذي هو أكثر إحتمالاً. ففي تسعينات القرن الماضي جرت أحاديث كثيرة حول إضمحلال دول آسيا المركزية في دولة واحدة. وأثارت الحرب الأهلية في طاجكستان مزاودات على موضوع الإضمحلال الكامل لهذه الدول. وأدت المواجهات التي جرت على جبال بدهشان في صيف عام 2012 إلى "صب الزيت على النار" فقط على تلك النقاشات. ولم يزل الإنقسام الجغرافي والسياسي العميق بين الشمال والجنوب مسألة هامة للبحث حول انقسام قرغيزستان، لأن سيطرة حكومة بشكيك على جنوب البلاد وخاصة مدينة أوش يحمل طابعاً رمزياً حتى الآن.
وتعتبر أوزبكستان وتركمانستان وقازاقستان عادة دولاً مستقرة، ولكن التطرف الإسلامي في وادي فرغانه، والتوتر العشائري على جميع أراضي البلاد مع وجود مطالب حدودية تشمل المتحدثين باللغة الطاجيكية في سمرقند من جانب النخبة الطاجيكستانية، أثارت الأحاديث حول إمكانية تفكك أوزبكستان. كما ودارت شائعات أيضاً في أوساط المعارضة التركمانية حول إمكانية خروج الأراضي الغنية بالأوغلوفودورود والتي تسكنها قبائل يومود، وتشكيل دولة "يوموديستان" في المستقبل. وفي النهاية حتى قازاقستان التي هي حتى الآن وفق المقاييس الإقليمية تتمتع بمستوى عال من الإستقرار، إلا أن المناقشات الروسية التي كانت دائرة في  تسعينات القرن الماضي أشارت إلى أنها مرشحة للتفكك. وأساس تلك التوقعات كان حقيقة هيمنة السكان الروس على القسم الشمالي من البلاد، وحتى أن القسم الذي يشمل القازاق منهم يتمسك بالمشاعر الإنفصالية. وكل هذه الإحتمالات والتوقعات وبغض النظر عن القضايا الممكنة في دول المنطقة، فإنها لم تثبت واقعيتها حتى الآن.
ولكن تصاعد التطرف الإسلامي والصراعات العشائرية والسياسية يمكن أن يؤدي إلى تنفيذ السيناريو الـ 4 وهو: "الخلافة الإسلامية" في وادي فرغانة على الأقل. وفي النهاية لا بد من الإشارة إلى أن اتجاهات التحليلات الواقعية المتداولة حتى الآن، والممتدة عبر قرن من الزمن بالإضافة للتفاعلات الجارية في الوقت الراهن، فإن أكثر المحللين يعتبرون أن السيناريوهات 1 و5 هما الأكثر إحتمالاً من غيرهما من السيناريوهات ويمكن تنفيذها في آن معاً، لأنها غير متناقضة. بل على العكس إحتمال تفكك بعض دول المنطقة يمكن أن يزيد من إهتمام جمهورية الصين الشعبية ونزوعها نحو التدخل في الشؤون الداخلية لآسيا المركزية. لأن سيناريو "السلام المركزي" يمكن أن يعتبر واقياً بشكل كامل، ولأنه يمثل موقف الصين في الوقت الراهن، ويبدو أكثر قوة مقارنة بمواقف غيرها من القوى العظمى التي لها مصالح في آسيا المركزية. ولأن سيناريو "الإضمحلال الكامل" يمكن النظر إليه كسيناريو واقعي بشكل كاف في بعض الدول الأكثر إستقراراً في المنطقة، إعتماداً على القضايا الإجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تواجهها اليوم.
واستعراض الإتجاهات المشار إليها أعلاه والسيناريوهات المقدمة، آخذ بعين الإعتبار أهمية منطقة آسيا المركزية للفيدرالية الروسية ويبعث القلق لدى نخبة من السياسيين الروس في عالم اليوم.
ولكن الذي حدث بعد انتخاب شوكت ميرضيائيف وتوليه منصب رئيس جمهورية أوزبكستان أن سياسة جديدة ظهرت في المنطقة تدعوها بمبادرة منه للتعاون من أجل تحقيق المصالح الوطنية مع مراعاة المصالح المتبادلة وحسن الجوار في العلاقات المشتركة السياسية والاقتصادية والثقافية والانسانية والبيئية، وبذلك ساعدت سياسته الإقليمية والدولية الناجحة على طوي صفحة أخرى من صفحات سياسة فرق تسد التي مارستها وتمارسها القوى العظمى عادة لتحقيق مآربها في شتى أنحاء العالم منذ عدة قرون.
للمزيد يمكن الرجوع إلى:
- تحدث الرئيس الأوزبكستاني أمام الدورة الـ 72 للأمانة العامة بمنظمة الأمم المتحدة. نشرت بتاريخ 21/9/2017 على الرابط: http://muhammad-2009.blogspot.com/2017/09/72.html
- حماية مصالح أوزبكستان على الساحة الدولية هي المهمة الرئيسية لبعثاتنا الدبلوماسية. نشر بتاريخ 14/1/2018 على الرابط: http://muhammad-2009.blogspot.com/2018/01/blog-post_34.html
- رسالة فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان الموجهة إلى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان. نشرت بتاريخ 30/12/2017 على الرابط: http://muhammad-2009.blogspot.com/2017/12/blog-post_30.html
- كازانتسيف أ.، دكتور في العلوم السياسية، مدير مركز التحليلات في مغيمو لدى وزارة الخارجية الروسية، خبير في الخدمة الروسية للدبلوماسية الدولية: خمس سيناريوهات لمستقبل الحدود في آسيا المركزية. مركز آسيا. 19/4/2013. russiancouncil.ru
- كازانتسيف أ.أ.: "اللعبة الكبيرة" مع قواعد غير معروفة: السياسة العالمية وآسيا المركزية. م. مغيمو (معهد العلاقات الدولية الحكومي بموسكو)؛ تراث يوروآسيا، 2008.
- كلمة التهنئة التي وجهها فخامة رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيائيف للشعب الأوزبكستاني. نشرت بتاريخ 1/1/2018 على الرابط: http://muhammad-2009.blogspot.com/2018/01/blog-post.html
- كلمة رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرزيوييف أمام القمة الأولى للعلوم والتكنولوجيا بمنظمة التعاون الإسلامي. نشر بتاريخ 11/9/2017 على الرابط: http://muhammad-2009.blogspot.com/2017/09/blog-post_11.html
- كلمة الرئيس الأوزبكستاني بمناسبة الذكرى الـ 26 لاستقلال جمهورية أوزبكستان. نشرت بتاريخ 2/9/2017 على الرابط: http://muhammad-2009.blogspot.com/2017/09/26.html
- Frank A.G. The Centrality of Central Asia. Amsterdam: VU University Press, 1992.
- Выступление Президента Республики Узбекистан Шавката Мирзиёева на международной конференции «Центральная Азия: одно прошлое и общее будущее, сотрудничество ради устойчивого развития и взаимного процветания» в Самарканде. 11.11.2017г.: http://muhammad-bukhari.blogspot.com/2017/11/blog-post_11.html
- Выступление Президента Республики Узбекистан Шавката Мирзиёева на первом саммите Организации исламского сотрудничества по науке и технологиям. 11.09.2017г.: http://muhammad-bukhari.blogspot.com/2017/09/blog-post_11.html
- Продвижение интересов Узбекистана на международной арене – основная задача нашего дипломатического корпуса. 13.01.2018г.: http://muhammad-bukhari.blogspot.com/2018/01/blog-post_13.html
- Послание Президента Республики Узбекистан Шавката Мирзиёева Олий Мажлису. 23.12.2017г.: http://muhammad-bukhari.blogspot.com/2017/12/blog-post_23.html
- Президент Узбекистана Шавкат Мирзиёев выступил на 72-й сессии Генеральной Ассамблеи ООН. 20.09.2017г.: http://muhammad-bukhari.blogspot.com/2017/09/72.html