الاثنين، 9 يوليو 2018

الثورة المعلوماتية والعلاقات الدولية الراهنة

الثورة المعلوماتية والعلاقات الدولية الراهنة
يحث للمشاركة في برنامج "مهارات الاتصال الفعال" تنظيم أ.د. جمال الزوي


كتبه: أ. د. محمد البخاري: دكتوراه في العلوم السياسية (DC)، تخصص: الثقافة السياسية والأيديولوجية، والقضايا السياسية للنظم الدولية وتطور العولمة. ودكتوراه فلسفة في الأدب (PhD)، تخصص صحافة. بروفيسور متقاعد. مواطن سوري مقيم في أوزبكستان
الثورة المعلوماتية
تعتبر ثورة تكنولوجيا الاتصال والمعلوماتية والاستشعار عن بعد التي بدأت مع أولى خطوات الإنسان لغزو الفضاء الكوني بإطلاقه أول قمر صناعي تابع للأرض عام 1957 من القوى الرئيسية الدافعة للعولمة. لأنها كانت تتمة لمراحل النجاحات الاقتصادية في تاريخ الإنسانية منذ الثورة الصناعية التي لم نزل نعيش نجاحاتها كل يوم، إلى أن أحدثت اكتشافات ثورية في مجال الاتصال والمعلوماتية فاقت بقدراتها اختراع التلغراف في أواسط القرن التاسع عشر، واختراع التلفون، والراديو، والسينماغراف في نهاية القرن التاسع عشر.
ليجيء بعدها اختراع التلفزيون، ليصبح شعار القرن العشرين العمل على التطوير النوعي والكمي لوسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية، وهكذا تمكنت البشرية مع نهاية القرن العشرين من امتلاك أكثر من (2.5) مليار جهاز استقبال إذاعي، وأكثر من (2) مليار جهاز استقبال تلفزيوني، وأكثر من (10) آلاف صحيفة يومية .. إلخ.
وأخذ العالم بالفعل بالتحول حسبما توقع م. ماكلوهين، إلى "قرية عالمية"،[1] حيث أصبح كل سكان العالم تقريباً يتلقون في نفس الوقت نفس المعلومة. حتى تمكن (3.6) مليار مشاهد، في نفس الوقت من مشاهدة افتتاح الألعاب الأولمبية في سيدني عام 2000، والهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة الأمريكية عام 2001 عبر شاشات التلفزيون، وهذا الرقم يمثل عملياً كل البالغين من سكان الأرض. وحتى أن حوالي 2 مليار مشاهد من محبي كرة القدم أصبح بإمكانهم متابعة نهائيات كأس العالم بكرة القدم من مختلف عواصم العالم.
وتدريجياً تحسنت نوعية مصادر المعلومات ووسائل نقلها وحفظها واسترجاعها. وشهدت الحقبة الأخيرة من القرن العشرين ولادة عشرات شبكات البث التلفزيوني الدولية كشبكة سي إن إن العالمية وغيرها، وشهدت ولوج شبكة الانترنيت العالمية حيز الاستخدام الفعلي واسع النطاق. وتحول البث التلفزيوني إلى أداة من أدوات العولمة. وأصبحت شبكة الانترنيت العالمية أشد تأثيراً في عالم اليوم، وبعد أن كان عدد مستخدمي شبكة الإنترنيت في العالم عام 1993 حوالي (90) ألف مستخدم قفز هذا الرقم ليصبح (580) مليون مستخدم في عام 2004 ويتنبأ البعض بأن يصل هذا الرقم إلى مليار خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وهذا النمو السريع لم تشهده أية وسيلة اتصال وإعلام جماهيرية في تاريخ الإنسانية أبداً.
واتجه التفاؤل نحو وسائل الاتصال الجماهيرية بعد أن أصبح عدد الهواتف المحمولة يقدر بحوالي (800) مليون جهاز في العالم، وكلها متصلة بشبكة الانترنيت عملياً، إضافة لمئات ملايين الهواتف العادية. ومع اتساع استخدام وسائل الإعلام الجماهيرية التقليدية لوسائل النشر الإلكترونية الحديثة، مثل شبكة الانترنيت، زاد إلى حد كبير إشباع الإنسانية بالمعلومات، وهو ما أصطلح على تسميته بالمجتمع المعلوماتي الدولي أي دخول المعلومات والمعرفة عصر العولمة. الأمر الذي تضاعفت معه كمية المعارف الإنسانية في سبعينات القرن العشرين، ولم تزل تلك الزيادة مستمرة كل يوم حتى اليوم.
ويتوقع البعض أنه يجب القيام بعمليات كثيرة من أجل تحقيق المهام المتعلقة بالنشاطات الإنسانية، الاقتصادية والعلمية والفضائية والطبية وغيرها، رغم أن الآلة في الوقت الحاضر أمست تكمل يد الإنسان، والكمبيوتر أمسى مكملاً لعقل الإنسان. ورغم أن العقل الإنساني هو أرقى مخلوقات الله، فحسب بعض المعطيات العلمية يتضمن 10 مليار نيرون، كل منها لها تقريباً ألف ارتباط مع غيرها من النيرونات ويمكنها القيام تقريباً بمأتي عملية في الثانية. وعادة المعادن نصف الناقلة لا تستطيع أن تسبق العقل البشري. ولكن ظهرت إمكانيات صنع أنواع جديدة من الخلايا الخازنة للكمبيوتر تتفوق مليون مرة على العقل البشري من وجهة نظر التعامل والإمكانيات. وكان من المتوقع الانتهاء في عام 2003 من صنع كمبيوتر يفوق بحجمه حجم ثلاجتين منزليتين تبلغ سرعته ألف تريليون (!!!) عملية في الثانية. ليكون متفوقاً خمسة عشر مرة على 500 جهاز من أقوى الحاسبات الآلية لعام 2000.
حتى أن الدول المتقدمة في العالم تجهز نفسها للانتقال إلى المجتمع المعلوماتي. فالاتحاد الأوروبي أعد في عام 1999 إستراتيجية "الرابطة المعلوماتية الأوروبية"، من أجل تجاوز التخلف عن الولايات المتحدة الأمريكية في هذا المجال. ونجاح هائل حققته اليابان في هذا المجال، مما مكنها من أن تصبح في الطليعة في هذا المجال (فمصطلح "المجتمع المعلوماتي" ولد في اليابان). وسنغافورة أنهت برنامجاً لتعميم استخدام الكمبيوتر في كل أنحاء البلاد لتتحول إلى "جزيرة المعرفة". ونجد هذا في السياسة القومية للصين، والهند وجميع الدول المتقدمة. ففي الولايات المتحدة الأمريكية سيتم الانتقال إلى المرحلة الحالية لما بعد المجتمع الصناعي إلى المجتمع المعلوماتي حتى عام 2020. وعند ذلك سيشتغل 17 % من سكانها فقط في مجال الإنتاج المادي والباقي بالأساس في مجال الخدمات المعلوماتية، والتعليم، والخدمات. وعمل 17% من السكان سيؤمن الرخاء لكل الشعب الأمريكي، وتفوق الولايات المتحدة الأمريكية في العالم في كل المجالات. وفي نفس الوقت المجتمع المعلوماتي يعتبر نقطة تحضيرية للانتقال إلى عصر جديد، وهو مجتمع عصر الفضاء.
وأوصل التقدم الحثيث لتكنولوجيا المعلوماتية والاتصال ولاستشعار عن بعد المتقدمة في السنوات الأخيرة إلى ظهور مستقبل آخر لعملية الخطر، حصل على تسمية "الهوة الرقمية". والحديث هنا يدور عن زيادة الهوة بين الأمم الغنية والفقيرة من حيث توفر وسائل الاتصال والمعلوماتية.
و"الهوة الرقمية" عرفت من خلال تواجد من (250) مليون كمبيوتر على الكرة الأرضية اليوم، 40 % في الولايات المتحدة الأمريكية، ونفس الكمية تقريباً في الدول "السبع الكبرى" الأخرى، و20 % فقط هي حصة (5.5) مليار إنسان. وحوالي ثلث مستخدمي الإنترنت في العالم اليوم يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، ونفس الكمية في أوروبا، وأقل قليلاً في اليابان، وجنوب كوريا، وجنوب شرق آسيا، وأقل من 10% في دول العالم الأخرى. وللمقارنة في الولايات المتحدة الأمريكية والسويد (600) هاتف لكل ألف نسمة، بينما في تشاد تلفون واحد لكل ألف نسمة وهذا يظهر عملياً أن كامل المعلومات وكل الاكتشافات في هذا المجال مركز في الدول التي يعيش فيها 15% من سكان الأرض (وهذا يعني "المليار الذهبي")؛ في الوقت الذي يستطيع استخدامها 50 % من السكان، ليبقى 35 % (يعني 2 مليار إنسان) خارج هذه العملية. وعدم توفر شبكات الهاتف يفسر أسباب عدم تمكن أكثر من نصف الكرة الأرضية من إجراء اتصال هاتفي عام 2000. والتفوق الهائل للغرب في هذا المجال يشكل تهديداً ليس بتعميق الهوة بين الأغنياء والفقراء في العالم وحسب، بل ويمهد لإساءة استخدام الساحة المعلوماتية من أجل العدوان، من خلال تحكمهم وتوجيههم للحملات الإعلامية ولاستشعار عن بعد لتحقيق أهداف محددة لهم، فقد بدأ قصف العراق، وقصف يوغسلافيا، والأمريكيين والأوروبيين يتابعون تلك الأحداث باهتمام على شاشات التلفزيون، وكأنها من ألعاب الكمبيوتر.
مستقبل العلاقات الدولية
في مقارنة قام بها بعض المؤرخين ما بين التنبؤات التي وضعها السياسيين عام 1900 أظهرت أن ما حدث فعلاً خلال قرن من الزمن، أنهم لم يكونوا يتوقعون عملياً أي من الأحداث الهامة التي جرت خلال القرن العشرين، لا الحرب العالميتين، ولا ثورة أكتوبر في روسيا وقيام الاشتراكية، ولا انهيار النظم الاستعمارية العالمية. وأثبت أن التنبؤ في مجال التطور العالمي صعب جداً، وهو أصعب من التنبؤ في مجال برامج الاستنساخ الطبية أو في مجال غزو الفضاء وانتقال البشر إلى كواكب أخرى.
ومع ذلك فقد حاول البعض منطلقين من حقائق العصر وضع سيناريوهات ممكنة للمستقبل، منها أنه:
من الممكن توقع مستقبل انفراد الولايات المتحدة الأمريكية في مسعاها لفرض هيمنتها على العالم خلال السنوات العشرين القادمة. لأن هذه الدولة مستمرة في المضي على طريق زيادة الهوة بينها وبين المجتمع الدولي في مجالات العلاقات المالية والاقتصادية والعلمية والتكنولوجية والحربية والسياسية وغيرها، وخلال سنوات الفترة الرئاسية الأولى من حكم  كلينتون (1992  1996) للولايات المتحدة الأمريكية، ارتفع المؤشر الاقتصادي بحوالي 4% سنوياً في الدخل القومي، ونفسه حدث للدخل القومي للاتحاد الألماني، وخلال الفترة الرئاسية الثانية لكلينتون (1996-2000) زاد الدخل القومي الياباني، وتحدث الكثيرون عن "المعجزات الاقتصادية" الأخرى، وفي الواقع أن المعجزة جرت في الولايات المتحدة الأمريكية.
لأن العولمة في ظروف القطب العالمي الواحد تضايق الدول المستقلة الكبرى الأخرى، ولا تدعهم يسلمون بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية للعولمة. ولا يستبعد أن واشنطن كقائد ستقوم بتنفيذ خطة إستراتيجية لإضعاف أو انهيار تلك الدول. وهنا أعتقد لابد من التذكير بما كتبه س. هنتنجتون: من أن "النظام أحادى القطبية يبشر بقيام دولة عظمى واحدة، غياب الدول العظمى وعدد كبير من الدول الصغيرة".[2] لنستنتج أن دولاً كبيرة مثل روسيا، والصين، والهند غير مرغوبة للولايات المتحدة الأمريكية. وهنا يبرز سؤال مهم كم يمكن أن تستمر حالة عالم القطب الواحد هذه ؟
وحاول الإجابة على السؤال الأكاديمي الروسي ن. مويسييف معتمداً على قوانين الرياضيات مؤكداً عدم إمكانية الاحتفاظ بهذا الوضع لفترة طويلة، لأن التاريخ أثبت أنه في كل مرة أدارت فيه قوة واحدة العالم ولم يكن لها قوة معادلة انهارت كروما والإمبراطوريات الأخرى التي سيطرت على العالم منفردة، وشبه هذا الوضع بكرسي يعتمد على قدم واحدة. وذكر أنه: "بعد التدمير الإجرامي لمركز القوة الثاني (الاتحاد السوفييتي)، الذي قامت به جماعة صغيرة انهار التوازن السلمي لعالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، ودمرت طبيعية تطور الأحداث في عملية التفاعل الكوني، وأصبح كل شيء مرتبط بشكل جديد من القوة العسكرية"[3] وبدأت تظهر مساعي واشنطن التي تعلم أنه لا يمكن الصمود طويلاً وحيدة، للحصول على مساندة غرب أوروبا لتكون الشريك الاستراتيجي الأصغر. في الوقت الذي أخذت فيه بعض الدعوات بالظهور داعية الغرب بالسعي لبناء تحالف أمريكي أطلسي من أجل تحقيق الاستقرار في العالم.
وأدى تركيز مراكز القوة المالية والاقتصادية والتجارية إلى تحول شرق وجنوب شرق آسيا إلى مركز لنصف الاقتصاد العالمي المالي والتجاري والسكاني. وتوقع البعض أن تملك الصين حتى عام 2020 أكبر اقتصاد عالمي، مشيرين إلى أن هذا لا يعني وزنها العسكري والسياسي فقط بل وبمستوى الحياة في الصين الذي سيتفوق على نظيره في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وأن الصين لن تترك واشنطن تتحكم بالعالم وحدها. وأن الهند بسكانها الـ 1.2 مليار نسمة ستصبح الدولة الرابعة في عالم الاقتصاد.
ووفق توقعات البنك الدولي، ستبقى ضمن الدول العشر الأكثر تتطوراً اقتصادياً في العالم حتى عام 2020 ثلاث دول غربية هي الولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، والبرازيل؛ والسبع الباقية في آسيا. رغم أن التأثير المباشر على العلاقات الدولية خلال العشر سنوات القادمة سيبقى كما في السابق متركزاً في ثلاث مراكز للقوة هي الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، واليابان، ومن المتوقع أن تنضم إليهم الصين والهند وأن تلعب روسيا وحلفائها دور مركز الثقل على تطور الأحداث العالمية.
ومن تحليل لتوقعات المتخصصين الروس والأجانب، يمكن أن نخرج بأن العولمة:
                     ü                    عززت التشابك الاقتصادي والأمني لمختلف الدول، وتغيرت إلى حد بعيد الأجندة السياسية الدولية، ورافقها تغيير لأفضليات مصالح الدول على الساحة الدولية وتبدلت إمكانيات وسائل تنفيذ سياستهم الخارجية.
                     ü                    وأن مفهوم "قوة الدولة" تغير من الاعتماد على القوة العسكرية إلى الاعتماد على تطوير الموارد المالية والاقتصادية والمعلوماتية والفكرية للدولة.
                     ü                    وأن دور اللاعبين الرئيسيين على الساحة الدولية تبدل من التحالفات والاتحادات العسكرية والسياسية، إلى التحالفات والاتحادات التجارية والاقتصادية الإقليمية، والدولية مثال: الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي، والرابطة الاقتصادية "أوروآسيا"، ومجلس تعاون دول الخليج العربية، ومنظمة شنغهاي للتعاون، وغيرها وتبقى في مقدمتها مجموعة "دول الثمانية الكبرى"، وهو ما يعني تحول السياسة العالمية والدبلوماسية نحو الاقتصاد.
                     ü                    وأن العولمة كانت السبب في ارتفاع نسبة الوعي القومي بين سكان الكرة الأرضية، ويمكن أن يؤدي هذ إلى ارتفاع عدد الدول المستقلة. خاصة وأن عدد الدول المستقلة كان (50) دولة بعد الحرب العالمية الثانية، وأن منظمة الأمم المتحدة تضم في عضويتها الآن 192 دولة، مع إمكانية زيادة هذا العدد خلال السنوات القادمة، بسبب وجود أقليات عرقية في أكثر من (100) دولة يزيد عدد أفراد كل جالية فيها عن المليون نسمة، مع إمكانية انهيار تلك الدول وانقسامها إلى دول مستقلة، كما حدث في الاتحاد السوفييتي الذي انقسم إلى خمسة عشر دولة مستقلة، ويوغوسلافيا التي انقسمت إلى عدة دول ولم يزل الصراع قائماً بينها حتى الآن، وتشيكوسلوفاكيا التي انقسمت إلى دولتين مستقلتين، وإثيوبيا التي انقسمت إلى دولتين مستقلتين، والسودان التي انقسمت إلى دولتين مستقلتين. وفي أحسن الظروف يمكن قيام فيدراليات شبه مستقلة ذاتياً في بعض تلك الدول متعددة القوميات، وهو ما تسعى إليه الدول العظمى وفي طليعتها الولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الحاضر.[4]
                     ü                    وأن ارتفاع عدد الدول قد يؤدي إلى تراجع دور تلك الدول وشخصيتها ضمن الحدود الدولية المعترف بها (كما يجري الآن في غرب أوروبا).
                     ü                    وأنه من المرجح زيادة الصراعات العرقية والحدودية.
                     ü                    وإعلان أكثر من (50) منطقة مناطق نزاع، بالإضافة إلى أكثر من (150) صراعاً على الحدود البحرية، وأكثر من (30) جزيرة تقع ضمن مناطق النزاعات.
                     ü                    وتوقع انهيار دور المنظمات الدولية الحكومية بداية من منظمة الأمم المتحدة، وازدياد تأثير المنظمات غير الحكومية، مثل: الخضر، وأطباء بلا حدود، وغيرها.
                     ü                    ومطالبة أغلبية الدول النامية بحق تقرير مصيرها مما سيعرض مبدأ عدم المساس بحدود الدولة ووحدة أراضيها إلى خطر كبير، ولنتصور ماذا سيحدث لو أعلنت التيبت، ومنغوليا الداخلية، وسينزيان حق تقرير المصير في جمهورية الصين الشعبية، أو إذا أعلنت كشمير حق تقرير مصيرها في جمهورية الهند، أو إعلان السكان السود واللاتينيين في الولايات المتحدة الأمريكية حق تقرير مصيرهم ؟
                     ü                    وزيادة خطر انتشار السلاح النووي وغيره من أسلحة الدمار الشامل، وزيادة عدد الدول التي تملك السلاح النووي بعد انضمام الهند وباكستان إلى تلك الدول إضافة لعشرات الدول القريبة من امتلاك السلاح النووي.
                     ü                    وتأثيرها على العلاقات الدولية والعمل الدبلوماسي مع بداية القرن الحادي والعشرين حيث أخذت تظهر مسائل عسكرية وسياسية على الخط الأول، ورافقتها أزمات عسكرية، ولقاءات قمة، غلبت عليها مسائل التجارة الخارجية، والمالية، وحماية البيئة، والتبادل الإعلامي الدولي وغيرها.
                     ü                    وظهور كتابات هنتيجتون س. الذي يتحدث في كتابه "تصادم الحضارات" عن الصراع بين سبع حضارات قائمة حالياً في العالم، وبجيزينسكي ز. في كتابه "رقعة الشطرنج العظمى" التي تدعو إلى هيمنة الولايات المتحدة على أوروبا وآسيا.
وبقيت المشكلة أمام روسيا تدور حول التعامل مع العولمة، دون خلق مشكلة منها. والعمل على أن تتكامل روسيا مع العولمة دون إلحاق خسائر بمصالحها القومية، خاصة وأنها تشغل المركز 15 في العالم من حيث عدد أجهزة الكمبيوتر المستخدمة فعلاً، وتخلفها عن الدول الأوروبية بـ 8 مرات تقريباً من حيث حصة الفرد من عدد أجهزة الكمبيوتر لكل ألف نسمة من السكان. ونسبة المشتغلين في إنتاج المنتجات المعلوماتية وخدماتها (دون الاتصالات التلفزيونية) في روسيا لا تزيد عن 1 %، بينما هي أكثر من 20 % في الدول المتقدمة.
في الوقت الذي يدعو فيه المتفائلون إلى عدم التخوف، مذكرين بالإمكانيات الضخمة التي تملكها روسيا من ثروات طبيعية وبشرية يمكنها إخراج روسيا من أزمتها الراهنة. وهو ما أعلنه رئيس الحكومة الروسية م. كاسيانوف في المؤتمر الدولي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الذي عقد في جوهانسبيرج بجنوب إفريقيا وذكر أن روسيا تملك 25 % من احتياطي الثروات الباطنية. (12  % من الفحم، و13 % من النفط، و20 % من المياه الصالحة للشرب، و20 % من الكوبالت، و27 % من الحديد، و30 % من النيكل، و35 % من الغاز، و40 % من البلاتين) ولكنها كلها خامات، والأسواق الدولية تتقبل المنتجات المتطورة الجاهزة، التي ننتج وتباع وهي غير كافية في روسيا. بالإضافة لمواجهتها بمنافسة شديدة على صعيد الاقتصاد والتجارة الدولية. وهو ما يدفعها بإصرار للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، لتسهيل خروجها إلى الأسواق الخارجية، وتبديل هياكل صادراتها. وسعيها من خلال برنامج العشر سنوات للدخول في حلبة التقدم العلمي الاقتصادي الذي تفرضه العولمة.
وعلى الرغم من امتلاك روسيا لصواريخ ذرية قوية عابرة للقارات، والعضوية الدائمة في مجلس الأمن بمنظمة الأمم المتحدة، ومشاركتها في مؤتمرات قمة الدول "الثمانية" المتطورة في العالم، ومشاركتها في مؤتمرات الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ، والرابطة الاقتصادية "أوروآسيا"، ومنظمة شنغهاي للتعاون، وغيرها إلا أنه هناك محاولات حثيثة للتضييق عليها على صعيد السياسة الدولية، من أجل تهميش مصالحها الوطنية. حتى أن عضو أكاديمية العلوم الروسية مويسييف ن. كان مضطراً للإعلان عن: أن الهدف الاستراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية في السنوات القريبة التالية هو التضييق على روسيا لإخراجها من بحر البلطيق (عن طريق قبول دول البلطيق في حلف الناتو) وإخراجها من البحر الأسود (عن طريق استدراج أوكرانيا إلى حلف الناتو) وحصرها في المحيط المتجمد الشمالي، وتحويلها إلى دولة بحرية شمالية. أو كما كتب بجيزينسكي ز.، إلى دولة هامشية. وأن هذا الهدف مخفي تحت عبارات براقة عن الشراكة، وعن العلاقات الجديدة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو.
بينما نرى أن الدبلوماسيين، يفهمون أن العولمة غيرت جوهر جدول أعمال السياسة الدولية، وأفضلياتها، ووسعت من إمكانيات العمل المشترك لمختلف الدول، وفتحت الآفاق أمام المجتمع الدولي للتعاون متعدد الأطراف. وأبرزت وزن "الدبلوماسية الاقتصادية"، التي رافقتها "الدبلوماسية البيئية"، مع ازدياد أهمية "الدبلوماسية الشعبية"، و"دبلوماسية التنمية" لحل مشاكل دول الجنوب الفقيرة.
الأمر الذي يدعو العالم إلى تشكيل منظومة عالمية لمواجهة التهديدات والأخطار الجديدة، الناتجة عن العولمة في القرن الحادي والعشرين. وهو ما دعى مجلس وزراء خارجية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بجلسته التي عقدها بمدينة بورتو في بداية ديسمبر/كانون أول 2002 بمشاركة روسيا إلى إصدار قرار لإعداد إستراتيجية تتعامل من خلالها المنظمة مع التهديدات الجديدة للأمن والاستقرار في القرن الحادي والعشرين. وتبعته موافقة الهيئة العامة لمنظمة الأمم المتحدة في منتصف ديسمبر/كانون أول 2002 على مشروع القرار الروسي "للتعامل مع تهديدات وأخطار العولمة"، والنظر في إمكانية تشكيل نظام عالمي لمواجهة تلك التهديدات والأخطار، على أن يتم دراستها وتقديم تقرير عنها للدورة التالية للهيئة العامة لمنظمة الأمم المتحدة.
في الوقت الذي عاش فيه الوطن العربي ويعيش نكبة ليست أقل من نكبة فلسطين عندما قامت القوات الأمريكية و‏البريطانية بتدمير البنية التحتية للعراق واحتلاله، وهو الذي كان مهداً للحضارة العلمية والفنية والأدبية للإنسانية،‏ وهو الذي كان في العصر العباسي مركز العالم ومنارته وأداة تقدمه العلمي والثقافي والحضاري،‏ وهو الذي كان أحد أعمدة الوطن العربي المعاصر، وأحد أهم البلدان النامية في حقبة ما بعد التحرر من الاستعمار الأوروبي‏.‏ والاجتياحات البربرية التي تستبيح من خلالها القوات الإسرائيلية بدعم كبير من الولايات المتحدة الأمريكية وتدمر البنية التحتية لفلسطين ولبنان وتمارس القتل والتشريد واقتلاع شعبيهما من مساكنهم وأرضهم على مرأى ومسمع من الدول العربية والإسلامية والعالم أجمع. حتى أن مؤتمر روما في تموز/يوليو 2006 خرج بما معناه تفويض إسرائيل وإطلاق يدها لإبادة ما تستطيع من الشعبين الفلسطيني واللبناني واستكمال تدمير بنيتهما التحتية واقتصادهما بالكامل. إضافة للأوضاع الشاذة في ليبيا بعد قضاء التحالف الدولي على السلطات الشرعية فيها، والحرب الكونية الدائرة على الأراضي السورية، والحرب المدمرة الدائرة على الأراضي اليمينة.
وهذه النكبة ليست عربية فقط وإنما هي نكبة للإنسانية وللنظام الدولي وللمنظمة الدولية التي تعتبر عنواناً له وهي الأمم المتحدة التي لم تعبأ بها إسرائيل وحاميتها الولايات المتحدة الخارجة عن النظام الدولي في الشأن الفلسطيني والعراقي،‏ وغير عابئة بقرارات الأمم المتحدة بشأنهم، ‏حتى وصلت الأمور إلى قصف المقرات التابعة لهذه المنظمة الدولية في العراق ولبنان بالصواريخ، وهدم تلك المقرات وقتل وجرح من كانوا فيها بما في ذلك الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق‏ لا لشيء إلا لتصريحه بأن الاحتلال الأمريكي للعراق مذل وجارح للعراقيين.‏ ولابد أن الهدف الأساسي من اجتياح العراق كان تحطيم البنية الأساسية لقطاع البحث العلمي العراقي واعتقال كبار علمائه‏.‏ ووقف الاختراق العلمي الذي حققه العراقيون ويضمن القوة والمنعة للدول العربية‏ ويضمن لها التقدم الاقتصادي والقدرة علي المنافسة في الأسواق الدولية التي يتزايد انفتاحها بشكل تدريجي‏ في ظروف العولمة.‏
وللمقارنة نرى أن إسرائيل خصصت خلال الفترة الممتدة من عام 1989 وحتى عام 2000 نحو ‏2.38%‏ من دخلها القومي الإجمالي للبحث والتطوير العلمي، في الوقت الذي خصصت مصر أقل من ‏0.2%‏ من ناتجها القومي للبحث والتطوير العلمي، وسورية 0.18%، والإمارات العربية المتحدة 0.45%‏، والكويت 0.2%، والأردن 0.26%، أما بقية الدول العربية فلم يكن هناك أية مؤشرات عن إنفاقها على البحث والتطوير العلمي.[5] وهذا أقل بكثير من المعدلات الدولية المخصصة للإنفاق في هذا المجال، وأقل بكثير مما تنفقه إسرائيل العدو المصيري للعرب التي أنفقت (3.8) مليار دولار أمريكي علي البحث والتطوير العلمي في عام‏2002 فقط وهذا ضعف ما أنفقته الدول العربية مجتمعة في هذا المجال.[6] بالإضافة إلى ترهل الأجهزة الإدارية المشرفة على البحث العلمي والتي تستنزف القسم الأكبر من المخصصات الموجهة للبحث العلمي في موازنة الدولة في أغلب الدول العربية.
ومن مقارنة بسيطة ليس لثمار البحث العلمي التطبيقية بل في مجال نشر المقالات العلمية في مجال التقدم العلمي والتكنولوجي والتقني فنرى أن الدول العربية مجتمعة نشرت خلال عام 1999 حوالي (3416) مقالة وبحثاً علمياً، بينما نشرت إسرائيل وحدها (5025) بحثاً ومقالة علمية وهو ما يساعدها على تبادل نتائج البحث العلمي المتكافئ نوعاً ما لتبادل المصالح في مجال التطوير العلمي مع الدول المتقدمة، خاصة وأن إسرائيل استطاعت خلال عام 2001 تصدير منتجات عالية التقنية بلغت قيمتها (7456) مليون دولار أمريكي، بينما بلغت صادرات مصر من تلك المنتجات في ذلك العام نحو (12) مليون دولار أمريكي، وتونس (154) مليون دولار أمريكي، واستوردت الدول العربية مجتمعة منتجات عالية التقنية بقيمة (314) مليون دولار أمريكي.[7] وهذا يعني وبكل بساطة أن الدول العربية ليست منتجة أو مستهلكة لمنتجات التقنية العالية وهذا الأمر لا يحتاج لأي تعليق. ولكن لا بد من القول أن الدول العربية مجتمعة دون استثناء بحاجة لتطوير مداخلها وتوجهاتها نحو البحث والتطوير العلمي والتكنولوجي ودخول عالم الاتصال والاستشعار عن بعد والتكنولوجيا المتقدمة التي يفرضها دخول عالم اليوم عصر العولمة الشاملة وتتطلب تفعيل مراكز البحث العلمي القائمة وترشيد عملها وإيجاد الناقص منها لتكامل دائرة التعليم والإعلام والاتصال والبحث العلمي وإنتاج واستهلاك التكنولوجيا المتقدمة في الوطن العربي.
وكمثال أورد الإعلام الذي يعتبره البعض متفوقاً على الساحة العربية دون أي إشارة لمدى الخروقات الغربية للساحة الإعلامية العربية العاجزة عن مخاطبة الساحة الإعلامية الخارجية، وعاجز عن إيصال الخبر والصورة في موعدها دون تأخير وفق منطق مفهومها، وتفوق وسائل الاتصال والتقنيات الرقمية والاستشعار عن بعد المتطورة المباشرة عبر الأقمار الصناعية التي استخدمتها وسائل الإعلام الأمريكية لتغطية أخبار الأحداث الإرهابية التي وقعت عام 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية والحرب التي يخوضها الجيش الأمريكي حتى الآن في أفغانستان والعراق. وتطورت عمليات التغطية الإعلامية في القرن الواحد والعشرين، لتصبح غير معترفة لا بالحدود الجغرافية ولا بالحدود السياسية لدول العالم.
هذا إن لم نتطرق لبنوك المعلومات وطرق التعامل معها وتدشين موقع الإعلام الجديد www.ekateb.net الذي اعتبره البعض أول موقع عربي متخصص في مجال الإعلام الجديد ويجري تحديثه بصفة دورية بهدف تزويد الإعلاميين العرب بكل ما يحتاجون معرفته عن الإعلام الجديد New Media، والتكنولوجيا المرتبطة به ومدى تأثيرها على الصناعة التي يعملون بها سواء كانت إعلاماً مقروءاً أو مرئياً أو مسموعاً. ولكن المصادر التي أشارت إليه لم تتحدث ولو تلميحاً لمصادر تلاك المعلومات التي يحملها وسيحملها ومدى تأثيرها على الوعي العربي.
طشقند 8/7/2018

المراجع:
                     1.                    أحمد السيد النجار: على ضوء خبرات نكبة العراق‏:‏ التقدم العلمي ضرورة للاستقلال والمنعة والتطور الاقتصادي. ملفات الأهرام. القاهرة: الأهرام، 22/8/2003.
                     2.                    الإعلام الجديد wwwekateb.net // الكويت: صحيفة القبس، 19 مايو 2003.
                     3.                    إيفانوف ي.س.: السياسة الخارجية لروسيا في عصر العولمة. مقالات وكلمات. موسكو: 2002. (باللغة الروسية)
                     4.                    أوتكين أ.ي.: العولمة: التفاعل والجوهر. موسكو: 2001. (باللغة الروسية)
                     5.                    كاشلوف يو.: العلاقات الدولية والثورة المعلوماتية. موسكو: العلاقات الدولية، 1/2003. (باللغة الروسية)
                     6.                    أ.د. محمد البخاري: المجتمع المعلوماتي وتداعيات العولمة. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني (DarDolphin Publishing)، 21/7/2006. http://dardolphin.com
                     7.                    أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي الدولي والعلاقات الدولية. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (باللغة الروسية)
                     8.                    أ.د. محمد البخاري: التفاعلات السياسية في وسائل الإعلام الجماهيرية. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (باللغة الروسية)
                     9.                    أ.د. محمد البخاري: قضايا التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العلاقات الدولية المعاصرة. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند: مطبعة "بصمة" 2004. (باللغة الروسية)
                   10.                 مويسييف ن.ن.: أونيفيرسوم. المعلوماتية. المجتمع. موسكو: 2001. (باللغة الروسية)
             11.            Huntington S., The Lonely Superpower. // “Foreign Affairs”, March/April 1999.
             12.            WorldBank, WorldDevelopmentIndicators2003,Table.5.12

 



[1] للمزيد أنظر: د. محمد البخاري: قضايا التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العلاقات الدولية المعاصرة. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند: مطبعة "بصمة" 2004. (280 صفحة، باللغة الروسية)
[2]  Huntington S., The Lonely Superpower. // “Foreign Affairs”, March/April 1999, p. 35.
[3]  مويسييف ن.ن.: أونيفيرسوم. المعلوماتية. المجتمع. موسكو: 2001. ص 130. (باللغة الروسية)
[4]  للمزيد أنظر: الخارطـة الجديدة للشـرق الأوســط. صحيفة الوطن، 22/7/2006. عن موقع مجلة القوة العسكرية تموز 2006.
[5]   WorldBank,WorldDevelopmentIndicators2003,Table.5.12
[6]  أحمد السيد النجار: على ضوء خبرات نكبة العراق‏:‏ التقدم العلمي ضرورة للاستقلال والمنعة والتطور الاقتصادي. ملفات الأهرام. القاهرة: الأهرام، 22/8/2003.
[7]  نفس المصدر السابق.

الجمعة، 29 يونيو 2018

من أعلام جمهورية أوزبكستان مليكة عبد الله خوجاييفا

بطلة أوزبكستان مليكة عبد الله خوجاييفا


كتبها: أ.د. محمد البخاري
ولدت العالمة البارزة في مجال الطب وعضوة أكاديمية العلوم الأوزبكستانية مليكة عبد الله خوجاييفا بتاريخ 28 نوفمبر/تشرين ثاني عام 1932 بمدينة موسكو عاصمة الفيدرالية الروسية، وتوفيت في طشقند عاصمة جمهورية أوزبكستان بتاريخ 26 يونيو/حزيران عام 2018.
وبعد تخرجها من معهد الطب الحكومي في طشقند (حالياً أكاديمية طشقند للطب) عام 1956 إلتحقت بالدراسات العليا في معهد دماغ الإنسان بأكاديمية العلوم الروسية. وبعد دفاعها عن أطروحتها العلمية بدكتوراه فلسفة الطب تابعت دراستها في مرحلة دكتوراه العلوم الطبية. ولقاء خدماتها لسنوات طويلة في مجال العلوم أنتخبت عام 2000 عضواً عاملاً في أكاديمية العلوم الأوزبكستانية.
بدأت مليكة عبد الله خوجاييفا نشاطاتها العملية عام 1960 كمساعدة في معهد الطب الحكومي بطشقند. وأثناء نحو 60 عاماً من نشاطاتها العلمية والتربوية عملت العالمة الموهوبة بشكل مثمر كرئيسة لمخابر معهد الأبحاث العلمية للطب الإشعاعي، والأشعة وعلم الأورام (حالياً المركز الطبي العلمي والتطبيقي المتخصص لعلم الأورام والأشعة في الجمهورية)، ورئيسة لقسم في معهد طشقند الحكومي للطب، ومديرة لمركز  تشريح الوفيات في الجمهورية، وقدمت إسهامات قيمة في تطوير مجالات حماية الصحة في أوزبكستان، وبحث المسائل الهامة في العلوم الطبية، وفي إعداد الكوادر العلمية والتربوية رفيعة المستوى المهني.
واطلع العلماء والمتخصصون الوطنيون والأجانب جيداً على أكثر من 300 مقالة علمية كتبتها العالمة المخلصة لعملها، والمكرسة للمسائل النظرية والعملية في الطب، ونحو 20 كتاب وبحث علمي، ونحو 10 أعمال من تأليفها. كما وعملت بإخلاص من أجل إحداث على أسس أعمالها العلمية الفاعلة خدمة لتشريح المرضى المتوفين في أوزبكستان، وتطوير المجالات الجديدة والحديثة في الطب، وبفضل دراساتها العلمية، ومواهبها كمشرف، ومعارفها الواسعة وخبراتها، ومبادراتها العملية حصلت على احترام كبير وتمجيد في الأوساط الإجتماعية الواسعة.
وتحت إشرافها المباشر حصل على تعليم نوعي جيد عدد كبير من المتخصصين الشباب، وأعدت العشرات من حملة دكتوراه الفلسفة في الطب، والدكتوراه في العلوم الطبية.
وخدمات مليكة عبد الله خوجاييفا في تطوير العلوم الوطنية حصلت على تقييم مشرف من قبل الدولة الأوزبكية. وحازت على لقب الشرف "بطلة أوزبكستان"، وقلدت وسام "مهنت شوهرتي".
وفي النعوة التي نشرتها وكالة أنباء أوزبكستان يوم 26/6/2018 أشارت الشخصيات الحكومية والعلمية البارزة في الجمهورية: ش. ميرزيوييف، ون. يولداشوف، ون. إسماعيلوف، وأ. أريبوف، وب. يولداشوزف، وأ. شادمانوف، إلى الخسارة الكبيرة التي ألمت بالعلوم الأوزبكستانية وإلى أن الذكرى المضيئة للعالمة البارزة ستبقى دائماً في القلوب.

الجمعة، 1 يونيو 2018

السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور محمد البخاري

سيرة ذاتية
الأستاذ الدكتور محمد البخاري،
مواليد دمشق 06.06. 1948م


1. الحياة الوظيفية:
                            1.             بروفيسور قسم العلاقات العامة والدعاية، كلية الصحافة، جامعة ميرزة أولوغ بيك القومية الأوزبكية (من 5/3/2009 حتى أحلت إلى التقاعد في تشرين أول/أكتوبر 2012).
                            2.             باحث علمي بسفارة المملكة العربية السعودية (من 16/8/2004 وحتى 28/2/2009).
                            3.             أستاذ مادة التبادل الإعلامي الدولي بقسم العلاقات الدولية والعلوم السياسية والقانون في معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية (من 1999 وحتى 4/3/2009).
                            4.             عضو هيئة تحرير المجلة العلمية "ماياك فاستوكا" التي يصدرها المعهد (من 1999 وحتى 2007).
                            5.             مستشار رئيس معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية في العلاقات الدولية (من تموز/يوليو 1999 وحتى كانون أول/ديسمبر 2004).
                            6.             عضو المجلس العلمي بكلية العلاقات الدولية في المعهد (1999/2001).
                            7.             أستاذ مادة التبادل الإعلامي الدولي، بكلية الصحافة، قسم الصحافة الدولية، بجامعة ميرزة ألوغ بيك الحكومية في طشقند، ونائباً لرئيس القسم (1996/1999)، وعضو المجلس العلمي في الكلية حتى 10/2000. ومحاضر زائر في الكلية حتى عام 2009.
                            8.             أستاذ زائر بكلية الصحافة الدولية بجامعة اللغات العالمية بطشقند (1999/2004).
                            9.             موجه اللغات الشرقية ورئيس لجنة مناهج وطرق تدريس اللغات الشرقية بإدارة التعليم الوطني بمدينة طشقند، ومن ثم موجه اللغات الشرقية بوزارة التعليم الوطني بجمهورية أوزبكستان (1993/1998).
                          10.          عضو مجلس مناهج تدريس اللغات الشرقية بوزارة التعليم الوطني بجمهورية أوزبكستان (1993/2006).
                          11.          كبير باحثين علميين في الشؤون السياسية والاقتصادية بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية (1993/1997).
                          12.          مستشار رئيس معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية في الشؤون العربية، ومدرس مادة لغة الإعلام العربي في كلية الآداب، وعضو هيئة تحرير مجلة "شرق مشعلي" العلمية في المعهد (1990/1993).
                          13.          باحث علمي بمعهد البحوث الستسيولوجية التابع لأكاديمية العلوم السوفييتية، موسكو (1989/1990).
                          14.          مراسل مجلة كريسباندينت، طشقند (1988/1989).
                          15.          طالب دراسات عليا في كلية الصحافة، جامعة طشقند الحكومية (1984/1988).
                          16.          طالب بكلية الصحافة بجامعة طشقند الحكومية (1979/1984).
                          17.          طالب في الكلية التحضيرية للأجانب بطشقد (9-1978/8-1979).
                          18.          مشرف مكتب محو الأمية وتعليم الكبار، وأمين سر لجنة محو الأمية بمحافظة مدينة دمشق (1975/1978).
                          19.          موظف إداري وعضو مجلس إدارة، في شركة دمشق للمنتجات الغذائية (1966/1975).

2. الدرجات والألقاب العلمية:

1.                 لقب بروفيسور بترشيح من قسم العلاقات الدولية والعلوم السياسية والقانون بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية (2006).

2.                 درجة دكتوراه علوم في العلوم السياسية DC من أكاديمية بناء الدولة والمجتمع التابعة لديوان رئيس جمهورية أوزبكستان (2005) عن بحث: "العولمة وقضايا التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العلاقات الدولية المعاصرة" الاختصاص: 23.00.03 الثقافة السياسية والأيديولوجية، و23.00.04 القضايا السياسية للنظم الدولية وتطور العولمة.

3.                 لقب أستاذ مساعد بترشيح من قسم العلاقات الدولية بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية (2003).

4.                 لقب أستاذ مساعد بترشيح من قسم اللغة العربية بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية (1993).

5.                 درجة دكتوراه فلسفة في الأدب phD (اختصاص: 10.01.10 صحافة) من جامعة موسكو الحكومية عن بحث: "دور وسائل الإعلام الجماهيرية في التنمية والثقافة والتعليم" (1988).

6.                 ماجستير صحافة بدرجة امتياز من جامعة طشقند الحكومية عن بحث "دور الصحافة السورية في التنمية والثقافة والتعليم" (1984).

7.                 شهادة مدرس لغة روسية في الدورات الخاصة، من جامعة طشقند الحكومية (1984).

8.                 دبلوم أخصائي في التعليم الوظيفي للكبار من مركز اليونسكو بسرس الليان، مصر. (1975)

3. النشر العلمي: (كتب ومقررات تعليمية)

1.                 العلاقات العامة وإدارة الأزمات. شبكة ضياء للأبحاث والدراسات، 2010.

2.                 مبادئ الصحافة الدولية. سيمينار 31/03/2009 http://www.seminar.ps/library/cat:89 (باللغة العربية)

3.                 مرور 17 عاماً على العلاقات العربية الأوزبكستانية. 1/9/2008. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

4.                 محاضرات في العلاقات الدولية الآسيوية والإفريقية. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 24/8/2008. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة الروسية)

5.                 الجمهورية العربية السورية. بالاشتراك مع أ.د. قدرت إيرنازاروف. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 11/8/2008. http://www.dardolphin.org. (72 صفحة، باللغة الروسية )

6.                 التبادل الإعلامي والعلاقات الدولية. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 4/8/2008. http://www.dardolphin.org. (104 صفحة، باللغة الروسية)

7.                 وسائل الإعلام الجماهيرية والتبادل الإعلامي الدولي وكالات الأنباء العالمية والصحافة الدولية. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 10/7/2008. http://www.dardolphin.org (باللغة العربية)

8.                 العلاقات العامة الدولية في إطار التبادل الإعلامي الدولي. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 17/5/2008. http://www.dardolphin.org  (باللغة العربية)

9.                 الإعلام وتحليل المضمون الإعلامي. 17/5/2008. http://www.dardolphin.org  (باللغة العربية)

10.            محاضرات في العلاقات الدولية الآسيوية والإفريقية. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 17/5/2008. http://www.dardolphin.org  (باللغة العربية والروسية)

11.            الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني،  28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

12.            قضايا الأمن الوطني في إطار العولمة والتبادل الإعلامي الدولي. 28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

13.            المجتمع المعلوماتي وتحديات العولمة في الدول الأقل حظاً. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني،  28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

14.            المشرق العربي في السياسة الخارجية للدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى. دمشق: 28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

15.            مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني،  28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

16.            تاريخ العرب وعلوم اللغة العربية في أوزبكستان. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني،  28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

17.            الإعلام والتبادل الإعلامي الدولي. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني،  28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

18.            أهمية جمهوريات آسيا المركزية وأذربيجان في العلاقات الدولية المعاصرة. دمشق: 28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

19.            المصالح العربية الأوزبكية المشتركة. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 2007. http://www.albukhari.com/muhammad/ (باللغة العربية)

20.            دولة الكويت. مقرر جامعي.  معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند: دار نشر مكتبة علي شير نوائي الوطنية، 2007. بالاشتراك مع أ.د. سرفار جان غفوروف. (80 صفحة، باللغة الروسية)

21.            التبادل الإعلامي الدولي والعلاقات الدولية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (104 صفحات، باللغة الروسية).

22.            التفاعلات السياسية في وسائل الإعلام الجماهيرية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (168 صفحات، باللغة الروسية).

23.            مبادئ الصحافة الدولية في إطار العلاقات الدولية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (116 صفحات، باللغة الروسية).

24.            المصالح المشتركة في العلاقات العربية الأوزبكستانية. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني (DarDolphin (TM) Publishers and Animation Cartoons11/8/2006. http://www.dardolphin.org (باللغة العربية)

25.            قضايا التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العلاقات الدولية المعاصرة. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، مطبعة بصمة، 2004. (179 صفحات، باللغة الروسية).

26.            دليل المعلم لكتابي تعليم اللغة العربية في الصفين الخامس والسادس من المدارس المتخصصة. طشقند: وزارة التعليم الوطني، معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2004. 76 صفحة.

27.            كتاب اللغة العربية لتلاميذ الصف السادس في المدارس المتخصصة. طشقند: بيليم، 2003. (64 صفحة، باللغتين العربية والأوزبكية)

28.            كتاب اللغة العربية لتلاميذ الصف الخامس في المدارس المتخصصة. طشقند: بيليم، 2003. (64 صفحة، باللغتين العربية والأوزبكية)

29.            الأسس السياسية والقانونية لتكامل وسائل الإعلام الجماهيرية في جمهورية أوزبكستان مع الساحة الإعلامية الدولية. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2003. بالاشتراك مع غينادي غيورغيفيتش نيكليسا. (144 صفحة، باللغة الروسية)

30.            الأمن الإعلامي العربي وهموم المجتمع المعلوماتي في عصر العولمة. دمشق: دار العيسى، 2002. بالاشتراك مع د. صابر فلحوط.  (باللغة العربية)

31.            صور عربية من تاريخ العرب في ما وراء النهر. العين: مركز زايد للتراث والتاريخ، 2002. بالاشتراك مع د. تيمور مختاروف. (160 صفحة باللغة العربية)

32.             جمهورية مصر العربية. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2002. بالاشتراك مع د. سرفار جان غفوروف. (112 صفحة، باللغة الروسية)

33.             التبادل الإعلامي الدولي في إطار العلاقات الدولية. مقرر لطلاب البكالوريوس، معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2002. (115 صفحة باللغة الروسية)

34.            العلاقات العامة والتبادل الإعلامي الدولي. مقرر لطلاب الدراسات العليا (الماجستير)، معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2001. (92 صفحة باللغة الروسية)

35.             المملكة العربية السعودية. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2001. بالاشتراك مع د. سرفار جان غفوروف. (88 صفحة، باللغة الروسية)

36.             وسائل الإعلام الجماهيرية في جمهورية أوزبكستان: الأساس السياسي والقانوني لنشاطاتها. مقرر جامعي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2001. بالاشتراك مع غينادي نيكليسا. (172 صفحة، باللغة الروسية)

37.             العلاقات العامة الدولية كهدف من أهداف التبادل الإعلامي الدولي. مقرر لطلاب الدراسات العليا (الماجستير)، معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2000. (134 صفحة، باللغة الروسية)

38.             وسائل الإعلام الجماهيرية في جمهورية أوزبكستان. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2000. (37 صفحة، باللغة الروسية)

39.             وكالات الأنباء والصحافة الدولية في إطار التبادل الإعلامي الدولي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2000. (238 صفحة، باللغة العربية)

40.             وكالات الأنباء الدولية والصحافة الدولية في إطار التبادل الإعلامي الدولي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2000. مقرر لطلاب العلاقات دولية، والعلاقات الاقتصادية الدولية، وتاريخ الدول الأجنبية. (125 صفحة، باللغة الروسية)

41.             مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2000. مقرر لطلاب العلاقات الدولية، والعلاقات الاقتصادية الدولية، وتاريخ الدول الأجنبية. (149 صفحة، باللغة الروسية)

42.             العولمة والتبادل الإعلامي الدولي. بالاشتراك مع الدكتور صابر فلحوط. دار علاء الدين للنشر، دمشق 1999. (222 صفحة، باللغة العربية)

43.             مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 1999. مقرر لطلاب السنة الثالثة علاقات دولية. (240 صفحة، باللغة العربية)

44.            وكالات الأنباء العالمية والصحافة الدولية في إطار التبادل الإعلامي الدولي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 1999. مقرر لطلاب السنة الثانية علاقات دولية. (125 صفحة، باللغة الروسية)

45.            مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند 1999. مقرر لطلاب السنة الثانية علاقات دولية. (149 صفحة، باللغة الروسية)

46.            مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي. جامعة ميرزة أولوغ بيك الحكومية، طشقند 1997. مقرر لطلاب السنة الثالثة صحافة. (147 صفحة، باللغة العربية)

47.            مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي. دار إحياء الفنون الإسلامية، دمشق 1997. 93 صفحة.

48.            كتاب اللغة العربية لتلاميذ الصف الختامي من المرحلة الابتدائية (التمهيدية). وزارة التعليم الوطني بجمهورية أوزبكستان. طشقند 1994. (136 صفحة قطع كبير، باللغة العربية)

49.            قواعد النطق والأداء والإملاء في اللغة العربية، لمعلمي اللغة العربية. وزارة التعليم الوطني بجمهورية أوزبكستان. طشقند 1993. (47 صفحة قطع كبير، باللغة العربية)

50.            مقترحات في أهداف وأساليب وطرق تعليم اللغة العربية للمعلمين. وزارة التعليم الوطني بجمهورية أوزبكستان. طشقند 1993. (69 صفحة قطع كبير، باللغة العربية)

51.            تراجم من الأدب العباسي، مقرر لطلاب السنة الرابعة/قسم اللغة العربية. بالاشتراك مع د. تيمور مختاروف. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 1992. (55 صفحة قطع كبير، باللغة العربية)

52.            تطبيقات عملية في لغة الإعلام. جامعة طشقند الحكومية. طشقند 1991. (55 صفحة قطع كبير، باللغة العربية)

53.            مقرر المحادثة لطلاب السنة الثالثة. جامعة طشقند الحكومية. طشقند 1991. (30 صفحة قطع كبير، باللغة العربية)

54.            طرائف عربية لطلاب السنة الثانية. جامعة طشقند الحكومية. طشقند 1991. (36 صفحة قطع صغير، باللغة العربية)

4. مناهج دراسية:

                     1.                    منهاج تدريس مادة مقدمة في الدعاية والعلاقات العامة الدولية. تخصص: 5A320105 "علاقات عامة"؛ 5A320106 "الدعاية في وسائل الإعلام الجماهيرية"؛ لطلاب الدراسات العليا (الماجستير) كلية الصحافة جامعة ميرزة أولوغ بيك القومية الأوزبكية. طشقند 2007. (21 صفحة، باللغة الروسية)

                     2.                    منهاج تدريس مادة العلاقات العامة الدولية كهدف من أهداف التبادل الإعلامي الدولي. تخصص "العلاقات الدولية" لطلاب الدراسات العليا (الماجستير) معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2006. (12 صفحة، باللغة الروسية)

                     3.                    منهاج تدريس مادة مبادئ الصحافة الدولية في إطار العلاقات الدولية، في كتاب مبادئ الصحافة الدولية في إطار العلاقات الدولية، لطلاب مرحلة البكالوريوس. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند 2006. (صفحة 109-112، باللغة الروسية)

                     4.                    منهاج تدريس مادة التبادل الإعلامي الدولي في إطار العلاقات الدولية، في كتاب التبادل الإعلامي الدولي في إطار العلاقات الدولية. لطلاب مرحلة البكالوريوس. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند 2006. (صفحة 85-102، باللغة الروسية)

                     5.                    منهاج تدريس مادة التفاعلات السياسية في وسائل الإعلام الجماهيرية. في كتاب التفاعلات السياسية في وسائل الإعلام الجماهيرية. لطلاب البكالوريوس معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2006. (صفحة 156-161، باللغة الروسية)

                     6.                    منهاج تدريس مادة العلاقات العامة والتبادل الإعلامي الدولي. في كتاب العلاقات العامة والتبادل الإعلامي الدولي، تخصص "العلاقات الدولية" لطلاب الدراسات العليا (الماجستير) معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2001. (ص 84-92. باللغة الروسية)

                     7.                    منهاج تدريس مادة العلاقات العامة الدولية كهدف من أهداف التبادل الإعلامي الدولي. تخصص "العلاقات الدولية" لطلاب الدراسات العليا (الماجستير) معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. طشقند 2000. (20 صفحة، باللغة الروسية)

                     8.                    منهاج تدريس مادة مبادئ الصحافة الدولية في إطار العلاقات الدولية، لمرحلة البكالوريوس في مجال العلوم الإنسانية 02 تخصص (221200) "العلاقات الدولية"، و(341400) "العلاقات الاقتصادية الدولية"، و(220600) "تاريخ الدول الأجنبية". معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند 2000. (20 صفحة، باللغة الروسية)

                     9.                    منهاج تدريس مادة التبادل الإعلامي الدولي في إطار العلاقات الدولية، لمرحلة البكالوريوس في مجال العلوم الإنسانية 02 تخصص (221200) "العلاقات الدولية"، و(341400) "العلاقات الاقتصادية الدولية"، و(220600) "تاريخ الدول الأجنبية". معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند 2000. (20 صفحة، باللغة الروسية)

5. الترجمة إلى العربية: (كتب)

                     1.                    كلمة فخامة الرئيس إسلام كريموف رئيس جمهورية أوزبكستان بمناسبة مورو 13 عاماً على صدور دستور جمهورية أوزبكستان. جهان، طشقند 2005. (16 صفحة)

                     2.                    مقررات الدراسة الجامعية، ومتطلبات الحصول على الدرجات العلمية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، طشقند 2000. (50 صفحة، قطع صغير)

                     3.                    إسلام كريموف: أوزبكستان على طريق المستقبل العظيم. دار السروات، جدة 1999. (275 صفحة)

                     4.                    إبداع لا يقدر بثمن، الآثار المعمارية في أوزبكستان. آيدين، طشقند 1990. (110 صفحات، قطع صغير)

                     5.                    أوزبكستان اليوم. آيدين، طشقند 1987. (102 صفحة، قطع صغير)

6. الترجمة إلى العربية: (مقالات)

                     1.                    أنور بيكيميتوف، رئيس مجموعة اللجنة التنفيذية للصندوق الدولي لإنقاذ بحر الأورال: تحسين الأوضاع البيئية في حوض الأورال حاجة ملحة لتطوير المنطقة. (DarDolphin (TM) Publishers and Animation Cartoons 18/5/2008. http://www.dardolphin.org

                     2.                    د. سرفار غفوروف: آفاق التعاون بين جمهورية أوزبكستان، ودول الخليج العربية. // القاهرة: جريدة الدبلوماسي الدولي الأسبوعية المتخصصة، العدد (18) السنة الثانية، ديسمبر 2000. ص 8.

                     3.                    أ.د. بهادر نزاروف: السير الإسلامية في الدراسات الشرقية بجمهورية أوزبكستان. // القاهرة: مجلة منبر الإسلام، العدد (59) 5/ 2000. ص 84-86.

                     4.                    أ.د. بهادر نزاروف: العالم الفقيه المتصوف، النقشبندي .. كما تصوره المخطوطات. // القاهرة: مجلة ليالي الشرق، العدد 4/2000 مايو. ص 56.

                     5.                    أ.د. بهادر نزاروف: الشيخ العلامة بهاء الدين نقشبندي في مخطوطات المقامات. // القاهرة: مجلة منبر الإسلام، العدد (59) 1/ 2000. ص 81-83.

7. المقالات والدراسات:

                  1.                      العالم اللغوي أبو بكر الخوارزمي. نشرت بتاريخ 30/5/2018 في جريدة الكويتية على الرابط:  http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=465180

                  2.                      العالم الخوارزمي أبو ريحان محمد البيروني. نشرت في جريدة الكويتية يوم 27/5/2018 على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=465023

                  3.                      أبو العباس أحمد بن محمد بن كثير الفرغاني. نشرت في جريدة الكويتية يوم 14/5/2018 على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=464094

                  4.                      العالم الموسوعي.. محمد الخوارزمي. نشرت في جريدة الكويتية بتاريخ 12/5/2018 على الرابط: http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=463889

                  5.                      العالم الموسوعي.. أبو نصر محمد الفارابي. نشرت في جريدة الكويتية يوم 7/5/2018 على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=463468

                  6.                      مفهوم وخطوات الانتقال إلى المجتمع المعلوماتي. نشرت في جريدة الكويتية يوم 30/4/2018 على الرابط:  http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=462864

                  7.                      مصاعب الانتقال إلى المجتمع المعلوماتي. نشرت في جريدة الكويتية يوم 28/4/2018 على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=462647

                  8.                      مشاكل قيام المجتمع المعلوماتي في الدول النامية. نشرت يوم 24/4/2018 في جريدة الكويتية على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=462295

                  9.                      تطوير البنى التحتية اللازمة للمجتمع المعلوماتي رهن بالسياسات الحكومية. نشرت في جريدة الكويتية يوم 22/4/2018 على الرابط: http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=462085

                10.                    تطور شبكات المعلوماتية الدولية في خدمة المجتمع المعلوماتي. نشرت يوم 9/4/2018 في جريدة الكويتية على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=460934

                11.                    خصائص "المجتمع المعلوماتي". الكويت. جريدة الكويتية 4/4/2018 على الرابط: http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=460439

                12.                    المجتمع المعلوماتي ووسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية العربية.. «الجزء الأخير». الكويت. جريدة الكويتية 2/4/2018 على الرابط: http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=460259

                13.                    المجتمع المعلوماتي ووسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية العربية.. «الجزء الثالث». الكويت. جريدة الكويتية 27/3/2018 على الرابط: http://alkuwaityah.com/PrintArticle.aspx?id=459679

                14.                    المجتمع المعلوماتي ووسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية العربية .. "الجزء الثاني". الكويت. جريدة الكويتية 21/3/2018 على الرابط: www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=459087

                15.                    المجتمع المعلوماتي ووسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية العربية.. «الجزء الأول»" الكويت. جريدة الكويتية 19/3/2018 على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=458894

                16.                    مشاكل تعترض طريق انتشار المجتمع المعلوماتي. نشرت بتاريخ 12/3/2018 على الرابط: http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=458213

                17.                    المعلوماتية ووسائل الإعلام والاتصال الجماهيرية والدولة القومية في المجتمع المعلوماتي. الكويت. جريدة الكويتية 5/3/2018 على الرابط: http://alkuwaityah.com/Article.aspx?id=457583

                18.                    التقنيات الرقمية بديلة للتقليدية في المجتمع المعلوماتي". الكويت. جريدة الكويتية 18/2/2018 على الرابط:  http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=456065

                19.                    الإعلام والمجتمع في عصر العولمة. الكويت. جريدة الكويتية 7/2/2018 على الرابط: http://www.alkuwaityah.com/Article.aspx?id=454977

                20.                    تطور السياحة يحتاج للأمن والسلام والإستقرار. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 619 نيسان 2015. ص 249-255.

                21.                    الأديب الأوزبكي غفور غلام. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 604 كانون ثاني 2014. ص 185-190.

                22.                    السياسات الحكومية والصحافة والعلاقات العامة في عالمنا المعاصر. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 594 آذار 2013. ص 229-245.

                23.                    وسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 573 حزيران 2011. ص 277-299.

                24.                    العلاقات العامة الدولية وإدارة الأزمات. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 570 آذار 2011. ص 273-289.

                25.                    العلاقات العامة وإدارة الأزمات. الجزائر: شبكة ضياء للأبحاث والدراسات، 2010.

                   26.                 العلاقات العامة الدولية واتخاذ قرارات السياسة الخارجية.// الرياض: مجلة العلاقات العامة. العدد 4/سبتمبر 2010. ص 10.

                   27.                 الإنترنت وتأثيرها على تطور المجتمعات. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 561 حزيران 2010. ص 119- 145.

                   28.                 العلاقات الثقافية حجر الأساس للدبلوماسية الشعبية. طشقند: مجلة أبناء النيل، العدد الرابع 12/.2009. ص 45-47.

                   29.                 تقارب وسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 555/كانون أول/ديسمبر 2009. ص 266-276.

                   30.                 إنهيار الدولة العثمانية كما رآه المفكرون الروس. // الرياض: مجلة الفيصل، العدد 399/400 سبتمبر أكتوبر 2009. ص 78-85.

                   31.                 وصفة مواجهة التحدي الإعلامي جاهزة.. ولكن من يأخذ بها؟//!  الرياض: مجلة الدعوة، العدد 2203 | 1 شعبان 1430 هـ

                   32.                 "التتار يحتفلون بعيدهم القومي سبانتوي في طشقند". // دمشق: 23/6/2009. http://otag.suriyeturkleri.com.

                   33.                 صفحات تركية في تاريخ المسلمين بشبح الجزيرة الكورية. // دمشق: 1/6/2009. http://otag.suriyeturkleri.com.

                   34.                 الأديب القره قلباقي توليب بيرغين كايبيرغينوف بلغ الـ80. 27/5/2009. دمشق: http://otag.suriyeturkleri.com

                   35.                 رواد النهضة المعاصرة للتراث الفني التشكيلي في أوزبكستان 26/4/2009. دمشق: http://otag.suriyeturkleri.com

                   36.                 من تاريخ المخطوطات الإسلامية في جمهورية أوزبكستان 26/4/2009. دمشق: http://otag.suriyeturkleri.com

                   37.                 البيئة المحلية في الفن التشكيلي الحديث في أوزبكستان. 13/4/2009. دمشق: http://otag.suriyeturkleri.com

                   38.                 "طشقند البوابة الشمالية لما وراء النهر في تاريخ طريق الحرير".  9/4/2009. دمشق: http://otag.suriyeturkleri.com

                   39.                 الإعلام وتحديات العولمة في الدول الأقل حظاً. الرياض: مواد المؤتمر الدولي الأول لتقنيات الاتصال والتغير الاجتماعي، جامعة الملك سعود 15-17/3/2009.

                   40.                 رؤية مستقبلية للصحافة العربية والدولية. القاهرة: جمعية العلاقات العامة العربية APRS، الأحد 27-07-2008. http://www.aprs-info.org/

                   41.                 الذكرى الـ90 لتأسيس الجامعة القومية الأوزبكية. دمشق: 23/5/2008. http://www.dardolphin.org

                   42.                 دور وكالات الأنباء العالمية في تحديد أطر السياسات الخارجية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 535/ربيع الأول 1429، نيسان/أبريل 2008. ص 280-296.

                   43.                 آفاق دراسات الأدب الشعبي العربي (الفلكلور) في أوزبكستان. دمشق: 22/1/2008 http://www.albukhari.com/muhammad/- http://www.dardolphin.org.

                   44.                 رؤية مستقبلية للصحافة العربية والدولية. دمشق 22/1/2008. http://www.albukhari.com/muhammad/

                   45.                 نتائج انتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان. // دمشق: 27/12/2007. http://www.dardolphin.org - http://www.albukhari.com/muhammad/

                   46.                 نحن ممتنون لك يا أوزبكستان. في كتاب أوزبكستان بلاد التسامح. // طشقند: "أوزبكستان"، 2007. ص 274-275.

                   47.                 المعلوماتية وأمن الموارد الإعلامية بين التخصص والاختصاص. // دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/

                   48.                 آثار انهيار الدولة العثمانية على المجتمع التركي في المراجع الروسية. // دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/

                   49.                 انهيار الدولة العثمانية كما رآه المفكرون الروس. // دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني، 28/8/2007. http://www.albukhari.com/muhammad/

                   50.                 التدفق الإعلامي الدولي وتكوين وجهات النظر. // دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني (DarDolphin (TM) Publishers and Animation Cartoons)، 1/8/2007. http://www.dardolphin.org

                   51.                 الوفاق الوطني في التجربة الأوزبكستانية. // الرياض: صحيفة الجزيرة، السبت 14 أبريل 2007.

                   52.                 التجربة الديمقراطية السورية. // دمشق: صحيفة تشرين، سياسة، الأربعاء 4 نيسان 2007.

                   53.                 العولمة وقضايا التبادل الإعلامي الدولي. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 521/محرم 1428، شباط/فبراير 2007. ص 123-137.

                   54.                 العلاقات الدولية في ظروف الثورة المعلوماتية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 519/ ذي القعدة 1427، كانون أول/ديسمبر 2006. ص 108-126.

                   55.                 خمسة عشر عاماً على العلاقات الثنائية السورية الأوزبكستانية. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني (DarDolphin (TM) Publishers and Animation Cartoons)، 18/9/2006. http://www.dardolphin.org

                   56.                 العلاقات الدولية في ظروف الثورة المعلوماتية. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني (DarDolphin (TM) Publishers and Animation Cartoons4/8/2006. http://www.dardolphin.org

                   57.                 المجتمع المعلوماتي وتداعيات العولمة. دمشق: دار الدلفين للنشر الإلكتروني (DarDolphin (TM) Publishers and Animation Cartoons)، 21/7/2006. http://www.dardolphin.org

                   58.                 الفنون القومية هوية لا تموت. طشقند: صحيفة أوزبكستان أدبياتي وصنعتي، العدد 16(3845) / 21/4/2006. ص 1.

                   59.                 رواد النهضة الحديثة في أوزبكستان شعارهم هوية لا تموت. الكويت: جريدة الفنون، العدد 51 آذار/مارس 2005. ص 8-15.

                   60.                 التطرف الإسلامي في أوزبكستان لمصلحة من ياترى (1-2) غيبت جهود التنسيق بين الدول الإسلامية ؟ الرياض: جريدة الرياض. 19/11/2004.

                   61.                 الإعلام التقليدي في ظروف العولمة والمجتمع المعلوماتي. جدة: مجلة المنهل، العدد 592/2004 أكتوبر ونوفمبر. ص 88-99.

                   62.                 التطرف الإسلامي في أوزبكستان. القاهرة: مجلة السياسة الدولية، العدد 158/2004 أكتوبر/تشرين أول. ص 193-195.

                   63.                 الخدمات الإعلامية في ظروف العولمة والمجتمع المعلوماتي. دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 491/2004 آب/أغسطس. ص 120-133. بالاشتراك مع د. دانيار أبيدوف.

                   64.                 العرب والأوزبك علاقات من الأخوة والصداقة تمتد بجذورها عبر التاريخ. القاهرة: النشرة الإستراتيجية، العدد الأول، تموز/يوليو 2004. ص 72 79. بالاشتراك مع مولان تورسونوف.

                   65.                 تاريخ المسلمين في شبه الجزيرة الكورية. الرياض: مجلة الفيصل، العدد: 333 مايو/أيار 2004. ص 32-53.

                   66.                 الجوانب الثقافية في التبادل الإعلامي الدولي وفاعليتها. في كتاب مواد ندوة ومسابقة آفاق تطور العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية في القرن الحادي والعشرين. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2004. ص 50 - 62. (باللغة الروسية)

                   67.                 المشاركة الكويتية الأوزبكستانية تخلق نوعاً من الثقة والتعاون والاعتماد المتبادل. في كتاب مواد ندوة ومسابقة آفاق تطور العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية في القرن الحادي والعشرين. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2004. ص 12 37.

                   68.                 العولمة والأمن الإعلامي الوطني والدولي. الرياض: مجلة الدراسات الدبلوماسية، العدد 18، 1424هـ، 2003م. ص 7 49.

                   69.                 أوزبكستان تنفتح على الاستثمارات الكويتية. الكويت: القبس، العدد 10970، 26 ديسمبر 2003. ص 22.

                   70.                 آفاق التعاون الأوزبكي العربي. في كتاب "ستراتيغيك هامكارليك"، معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2003. ص 145- 155. (باللغة الروسية)

                   71.                 المعلوماتية والعلاقات الدولية في عصر العولمة. // الرياض: مجلة "الفيصل"، العدد 320 صفر 1424 هـ/أبريل 2003. ص 40-51.

                   72.                 إحياء تراث أوزبكستان بين الأمس واليوم. // الرياض: مجلة "الفيصل"، العدد 318/2003 ذو الحجة/فبراير. ص 16-25.

                   73.                  التجربة الديمقراطية في أوزبكستان في ضوء الانتخابات المحلية والبرلمانية والرئاسية. الرياض: مجلة الدراسات الدبلوماسية، العدد السادس عشر، 1422 هـ، 2002م. ص 59   101.

                   74.                 آفاق التعاون العربي الأوزبكستاني. // الرياض: مجلة "تجارة الرياض"، العدد 482/2002 نوفمبر/تشرين الثاني. ص 56-59.

                   75.                 علوم اللغة العربية ومخطوطاتها في أوزبكستان. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 468/2002 أيلول/سبتمبر. ص 257-268. بالاشتراك مع مليكة أنور ناصيروفا.

                   76.                 الصراعات الدولية والصحافة الدولية. في كتاب مؤتمر  الكفاح ضد الإرهاب الدولي، والتطرف والحركات الانفصالية في العالم المعاصر. // طشقند: جامعة طشقند الحكومية للدراسات الشرقية، 2002. ص 63-67. (باللغة الروسية)

                   77.                 عرب آسيا المركزية: آثار وملامح. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 460/2002 كانون الثاني/يناير. ص 173-196.

                   78.                  واقع إستراتيجية السياسة الخارجية لجمهورية أوزبكستان. // أبو ظبي: الاتحاد، 7 يناير 2002.

                   79.                 وظيفة التبادل الإعلامي الدولي. // طشقند: ماياك فاستوكا، العدد 1-2/2001. ص25-27. (باللغة الروسية)

                   80.                 التبادل الإعلامي الدولي كوظيفة دبلوماسية. // طشقند: فوستوكافيدينيه، العدد 2، 2001. ص 15-19. (باللغة الروسية)

                   81.                 وظيفة التبادل الإعلامي الدولي. // طشقند: مياك فاستوكا، العدد 1-2، 2001. ص 25-27. (باللغة الروسية)

                   82.                 دراسات حول مخطوطات علوم اللغة العربية في أوزبكستان. // الرياض: الفيصل، العدد 303، نوفمبر/ديسمبر 2001. ص 27-32. (بالاشتراك مع مليكه أنور ناصيروفا)

                   83.                 المخطوطات العربية في جمهورية أوزبكستان. // دمشق: المعرفة، العدد 457/تشرين أول/أكتوبر 2001. ص 186-202.

                   84.                 العولمة وطريق الدول النامية إلى المجتمع المعلوماتي (6). // أبو ظبي: الاتحاد، 13 أكتوبر 2001.

                   85.                 العولمة وطريق الدول النامية إلى المجتمع المعلوماتي (5). // أبو ظبي: الاتحاد، 9 أكتوبر 2001.

                   86.                 العولمة وطريق الدول النامية إلى المجتمع المعلوماتي (4). // أبو ظبي: الاتحاد، 7 أكتوبر 2001.

                   87.                 العولمة وطريق الدول النامية إلى المجتمع المعلوماتي (3). // أبو ظبي: الاتحاد، 2 أكتوبر 2001.

                   88.                 العولمة وطريق الدول النامية إلى المجتمع المعلوماتي (2). // أبو ظبي: الاتحاد، 1 أكتوبر 2001.

                   89.                 العولمة وطريق الدول النامية إلى المجتمع المعلوماتي (1). // أبو ظبي: الاتحاد، 27 سبتمبر 2001.

                   90.                 تحقيق المخطوطات الإسلامية في أوزبكستان جهود متواصلة لحماية التراث (2-2). // أبو ظبي: الاتحاد، 13/3/2001. (بالاشتراك مع أ.د. تيمور مختاروف)

                   91.                 تحقيق المخطوطات الإسلامية في أوزبكستان جهود متواصلة لحماية التراث (1-2). // أبو ظبي: الاتحاد، 11/3/2001. (بالاشتراك مع أ.د. تيمور مختاروف)

                   92.                 جمهورية أوزبكستان .. خطوات إيجابية نحو النمو الاقتصادي والتطور الاجتماعي. // أبو ظبي: الاتحاد، 6/3/2001.

                   93.                 من أجل تعاون سياسي واقتصادي وعلمي وثقافي أعمق بين أوزبكستان والدول العربية. // القاهرة: مجلة الدبلوماسي الدولي الأسبوعية المتخصصة، العدد (21) السنة الثانية، مارس 2001. ص 23. بالاشتراك مع د. سر فار جان غفور وف.

                   94.                 من أجل تعاون سياسي واقتصادي أعمق بين أوزبكستان والدول العربية. // أبو ظبي: الاتحاد، 29/1/2001. (بالاشتراك مع د. سرفار جان غفوروف)

                   95.                 الحرب الإعلامية والأمن الإعلامي الوطني. // أبو ظبي: صحيفة الاتحاد، الثلاثاء 23 يناير 2001. صفحة 33.

                   96.                 الأمن الإعلامي الوطني في ظل العولمة. // أبو ظبي: صحيفة الاتحاد، الاثنين 22 يناير 2001. صفحة 34.

                   97.                 المشرق العربي وأوزبكستان: شراكه على طريق التقدم والمصلحة المتبادلة؟ // القاهرة: مجلة الدبلوماسي الدولي الأسبوعية المتخصصة، العدد (19) السنة الثانية، يناير 2001. ص 22. بالاشتراك مع د. سرفار جان غفوروف.

                   98.                 العولمة والأمن الإعلامي الدولي. // دمشق: مجلة "معلومات دولية" العدد 65/ صيف 2000. ص 129 144.

                   99.                 عرب آسيا المركزية: آثار وملامح. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 445/2000 تشرين أول/أكتوبر. ص 184-208.

                100.               وكالات الأنباء العالمية. // طشقند: مجلة "أوزبكستان مطبوعاتي"، العدد 4/2000. ص 44-45. (باللغة الأوزبكية)

                101.               الصحافة الدولية. // طشقند: المجلة العلمية لجامعة طشقند الحكومية للدراسات الشرقية (فستنيك). العدد 1/1999. ص 59-68. (باللغة الروسية)

                102.               أوزبكستان والشراكة والتعاون الإستراتيجي والأمن في أوروبا وآسيا الوسطى. // القاهرة: مجلة السياسة الدولية، العدد 138/1999 أكتوبر/تشرين أول. ص 193-195.

                103.               أكاديمية المأمون في دولة الإمارات العربية المتحدة. // طشقند: صحيفة حريات، العدد 1(103)/1999. بالاشتراك مع ظفار أمان قولوف. (باللغة الأوزبكية)

                104.               نظرة في بعض مصادر الأدب الأوزبكي. // الكويت: مجلة وزارة الإعلام الكويتية (مجلة الكويت). العدد 168/1997 أكتوبر/تشرين أول. ص 62-65.

                105.               أوزبكستان والعرب: آفاق التعاون. // القاهرة: مجلة السياسة الدولية، العدد 128/1997 أبريل/نيسان. ص 192-195. بالاشتراك مع الدكتور زاهيد الله إنعام خواجة.

                106.               مشاكل تدريس اللغات الشرقية. // طشقند: المجلة العلمية لوزارة التعليم الوطني بجمهورية أوزبكستان (تعليم اللغة والأدب). العدد 2-3/1994. ص 4-5.

                107.               تاريخ اليمن في بحث سوفييتي. // صنعاء: صحيفة الثورة، العدد 9722/1991.

                108.               كما في السابق دائم الاستعداد. // طشقند: مجلة كريسباندينت، العدد 1/1990. ص 26-27 (باللغة الروسية)

                109.               أهمية البحوث الميدانية في نجاح السياسات الإعلامية العربية. // صنعاء: صحيفة الثورة، العدد 9335/1990.

                110.               التخطيط الإعلامي السليم شرط أساسي للإعلام الناجح، والبحوث الميدانية من أولوياته. // صنعاء: صحيفة 26 سبتمبر، العدد 407/1990.

                111.               من يبحث عن الحياة الهادئة لا يصنع صحيفة. // طشقند: مجلة كريسباندينت، العدد 6/1989. ص 12-15 (باللغة الروسية)

                112.               العلم والتعليم والتطبيق العملي فقرات لسلسة واحدة. // طشقند: مجلة كريسباندينت، العدد 5/1989. ص 28-29، (باللغة الروسية)

                113.               في الوضع العربي الراهن مطلوب تحويل ثقافي وليس ثورة ثقافية. // بيروت: مجلة الهدف، العدد 978/1989. ص 40-43.

                114.               وسائل الإعلام الوطنية ودورها في تعميق الثقافة القومية وتطوير التعليم. // صنعاء: صحيفة 26 سبتمبر، العدد 326/1989.

                115.               أفكار حول الصحافة والتعليم والثقافة. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 306-307/1988.

                116.               أفكار حول الصحافة والثقافة. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 281/1985. ص 169-180.

                117.               الفنون الجميلة الأوزبكية. // دمشق: مجلة الحياة التشكيلية، العدد 17-18/1985.

                118.               مع الشاعر إركين وحيدوف. // دمشق: صحيفة البعث، العدد 6371/1984.

8. المؤتمرات والزيارات العلمية:

                  1.                      شاركت في الندوة النقاشية العلمية الدولية حول: عولمة الإعلام السياسي وتحديات الأمن القومي للدول النامية. جامعة قاصدي مرباح، ورقلة، كلية الحقوق والعلوم السياسية/قسم العلوم السياسية. الجزائر 11/4/2017. موضوع المحاضرة "الأمن المعلوماتي في الظروف العالمية المعاصرة".

                  2.                      شاركت في مؤتمر "الدبلوماسية الشعبية من عوامل تعزيز الصداقة والتعاون بين الشعوب" بمناسبة مرور 15 عاماً على تأسيس مجلس جمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية والتربوية الأوزبكستانية مع الدول الأجنبية. طشقند: 25/5/2012. موضوع المحاضرة "دور الدبلوماسية الشعبية في تعزيز الصداقة والعلاقات الإقتصادية والإجتماعية".

                  3.                      زرت جامعة اليرموك في المملكة الأردنية الهاشمية خلال الفترة من 3/5 ولغاية 9/5/2012، ضمن وفد جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكية.

                  4.                      زرت أكاديمية الفكر الجماهيري في ليبيا، وألقيت محاضرة بعنوان "العلاقات العامة وإدارة الأزمات" يوم 24/11/2010.

                  5.                      شاركت في المؤتمر الدولي الأول لتقنيات الاتصال والتغير الاجتماعي في الفترة 18-20/3/1430 هـ الموافق 15-17/3/2009م. جامعة الملك سعود الرياض المملكة العربية السعودية. وألقيت بحثاُ بعنوان "الإعلام وتحديات العولمة في الدول الأقل حظاً".

                  6.                      شاركت في ندوة "آفاق تطور العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية في القرن الحادي والعشرين"، التي نظمتها السفارة الكويتية في طشقند بالتعاون مع معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية يوم 23 شباط/فبراير 2004. عنوان المحاضرة: "آفاق تطور العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية في القرن الحادي والعشرين"، و"الجوانب الثقافية للتبادل الإعلامي الدولي وفاعليته".

                  7.                      شاركت في المؤتمر العلمي لأساتذة معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، الذي انعقد بتاريخ 29 نيسان/أبريل 2003، عنوان المحاضرة: "آفاق التعاون الأوزبكستاني العربي".

                  8.                      شاركت في ندوة "الإسلام والمجتمع: وجهات نظر من أوروبا وآسيا المركزية"، عنوان المحاضرة: "مسؤولية وسائل الإعلام الجماهيرية الحديثة". الذي نظمه معهد غوتة العالمي في طشقند خلال الفترة من 7 إلى 18 نيسان/أبريل 2003.

                  9.                      شاركت في الندوة العلمية بمناسبة "مرور عام على التعاون الاستراتيجي بين أوزبكستان والولايات المتحدة الأمريكية"، عنوان المحاضرة: "الجوانب الثقافية للتبادل الإعلامي الدولي وفاعليتها". الذي نظمته معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية 12 آذار/مارس 2003.

                10.                    اتبعت دورة رفع كفاءة مهنية في قسم العلوم السياسية، بمعهد العلوم التربوية العليا بمدينة طشقند، خلال الفترة من 1 ولغاية 28/2/2001.

                11.                    زرت جامعة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 17/11 ولغاية 24/11/2000، ضمن وفد معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية وألقيت محاضرة بعنوان "الإعلام في جمهورية أوزبكستان"، وزرت مركز زايد للتراث، وقسم الاجتماع، وقسم الدراسات الإسلامية، ومقر الأستوديو الإذاعي والتلفزيوني لقسم الاتصال الجماهيري، ومقر صحيفة قسم الاتصال الجماهيري "الإعلامية"، والمجمع الثقافي بأبو ظبي، ومركز الدراسات بصحيفة "الاتحاد".

                12.                    حضرت المؤتمر الدولي "أديان العالم على طريق ثقافة السلام" الذي نظمته اليونسكو في طشقند خلال الفترة من 14 إلى 16/9/2000.

                13.                    شاركت في الندوة العلمية "مكافحة الإرهاب الدولي والتطرف الديني في العالم المعاصر" بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، في بحث بعنوان: "الإعلام والصراعات الدولية". (طشقند 15-16/6/2000)

                14.                    شاركت في ندوة التعاون العلمي لأساتذة معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، وجامعة الإمارات العربية المتحدة "أوزبكستان الإمارات العربية المتحدة"، في بحث بعنوان: "التجربة الديمقراطية في جمهورية أوزبكستان". (طشقند 12/4/2000)

                15.                    شاركت في الندوة العلمية التي نظمها معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، وسفارة المملكة العربية السعودية في طشقند بمناسبة مرور قرن على تأسيس المملكة العربية السعودية، في بحث بعنوان "صفحات مشرقة من تاريخ المملكة العربية السعودية وآفاق التعاون بين المملكة وأوزبكستان". (طشقند 4/2/1999)

                16.                    زرت جامعة الإمارات العربية المتحدة ضمن وفد جامعة ميرزة أولوغ بيك الحكومية بطشقند، عام 1998.

                17.                    زرت جامعة الإمارات العربية المتحدة مكلفاً من رئيس جامعة ميرزة أولوغ بيك الحكومية بطشقند، عام 1997.

                18.                    زرت وزارة التعليم العالي السورية، وجامعات دمشق، وحلب مكلفاً من وزير التعليم العالي في أوزبكستان عام 1991.

                19.                    زرت جامعة صنعاء، بدعوة منها عام 1990، ونفذت بحث ميداني عن الصحافة اليمنية بإشراف وزارة الإعلام اليمنية.

                20.                    مشارك في جميع المؤتمرات العلمية السنوية للأساتذة والمدرسين والمعيدين في الجامعة، والمعهد/طشقند، منذ عام 1984 وحتى إحالتي إلى التقاعد. 

9. التكريم:

                     1.                    جائزة وزارة التعليم العالي والمتوسط التخصصي لأفضل مؤلف للكتاب الجامعي بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية عن كتاب "مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي"، (2001).

                     2.                    شهادة تكريم من وزارة التعليم العالي الأوزبكستانية، رقم 008 تاريخ 15/9/1997 لقاء الإسهام في إعداد الفائزين بمسابقة طلاب الجمهورية.

                     3.                    شارة الإخلاص في التعليم الوطني، من إدارة التعليم الوطني في طشقند (1995)؛

                     4.                    ميدالية استقلال جمهورية أوزبكستان، من المجلس الأعلى (البرلمان) بجمهورية أوزبكستان (1992)؛

                     5.                    كتاب تقدير من رئيس مجلس الوزراء، رئيس المجلس الأعلى لمحو الأمية في الجمهورية العربية السورية، لقاء الجهود في محو الأمية (1978)؛

                     6.                    كتاب تقدير من مجلس محافظة مدينة دمشق لقاء الجهود في محو الأمية (1977).

10 . الإشرف على أطروحات الماجستير:

1.                 مبارك العدواني. موضوع الأطروحة "دور الدبلوماسية الشعبية في تطوير العلاقات الكويتية الأوزبكية"، التخصص (5A220101) صحافة عليا. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2013.

2.                 إبراهيم محمد العمري. موضوع الأطروحة "دور وأهمية وسائل الإعلام الجماهيرية القومية في تطوير المجتمع بالمملكة العربية السعودية"، التخصص (5A220101) صحافة عليا. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2012.

3.                 حسانوف سردار بختياروفيتش. موضوع الأطروحة "نشاطات العلاقات العامة وتشكيل الرأي العام (في مجال السياحة)"، التخصص (5A320105) العلاقات العامة. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2011.

4.                 شارسولوف سيد عزيز سيدأكباروفيتش. موضوع الأطروحة "التصور السياسي: الدور والأهمية في ظروف أوزبكستان المستقلة"، التخصص (5A320105) العلاقات العامة. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2011.

5.                 تسوي سيرغيه أندرييفيتش. موضوع الأطروحة "المعايير العرقية في نشطات العلاقات العامة"، التخصص (5A320105) علاقات عامة. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2010.

6.                 ناوروزوفا مريم. موضوع الأطروحة "دور الخدمات الإعلامية في تعزيز التعاون الثقافي بين جمهورية أوزبكستان وروسيا"، التخصص (5A320105) علاقات عامة. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2010.

7.                 سعيدوفا إستوره حبيب الله ييفنا. موضوع الأطروحة "الجوانب السيكيولوجية للدعاية السمعية والبصرية. (الدعاية التلفزيونية)"، التخصص (5A320106) الدعاية في وسائل الإعلام الجماهيرية. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2010.

8.                 شيغاي إيرينا تروفيموفنا. موضوع الأطروحة "الجوانب الإبداعية في نشاطان العلاقات العامة"، التخصص (5A320105) العلاقات العامة. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2010.

9.                 عثمانوفا ديلافروز. موضوع الأطروحة "تأثير عمليات التبادل الإعلامي الدولي على جمهورية أوزبكستان"، التخصص (5A320101) صحافة. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2009.

10.            عطاجانوفا ف.ك.. موضوع الأطروحة "دور العوامل النفسية السياسية في تسوية الصراعات بين القوميات" (المدخل السياسي لتسوية الصراعات بين القوميات"، التخصص (5A310105) النظم الدولية والقضايا السياسية للتطور العالمي. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2009.

11.            عبد العزيز جيلان عباس. موضوع الأطروحة "العلاقات المصرية الأوزبكية في المرحلة المعاصرة. (2000 - 2007)"، التخصص (5A220502) تاريخ ونظرية العلاقات الدولية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2008.

12.            حميدوف كامل جون. موضوع الأطروحة "قضايا الأمن الإعلامي الدولي في العالم المعاصر"، التخصص (5A220502) تاريخ ونظرية العلاقات الدولية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006.

13.            حسن الدينوفا كمالة. موضوع الأطروحة "الصراع في الشرق الأوسطفي السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية"، التخصص (5A220502) تاريخ ونظرية العلاقات الدولية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2004.

14.            مهاتمورادوفا زوهره. موضوع الأطروحة "مكانة ودور وكالة أنباء "جهان" بوزارة خارجية جمهورية أوزبكستان في إعلام الأوساط الإجتماعية في أوزبكستان والدول الأجنبية"، التخصص (5A220502) تاريخ ونظرية العلاقات الدولية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2003.

15.            أتشيلوفا وزيرة كمالوفنا. موضوع الأطروحة "العلاقات الأوزبكية السعودية في المرحلة الراهنة"، التخصص (5A220502) تاريخ ونظرية العلاقات الدولية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2003.

16.            كالانوفا نارغيزا. موضوع الأطروحة "العلاقات العامة في إطار العلاقات الدولية"، التخصص (5A220502) تاريخ ونظرية العلاقات الدولية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2002.

17.            حكيموفا غولنارا. موضوع الأطروحة "العلاقات العامة، عملياً، والمراحل المعاصرة"، التخصص الصحافة الدولية. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2002.

18.            غني خانوفا ش.. موضوع الأطروحة "طرق وأساليب تدريس اللغة العربية في الصفوف القومية بأوزبكستان"، التخصص، اللغة العربية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 1992.

19.            حسن باييف عطابيك. موضوع الأطروحة "طرق وأساليب تدريس اللغة العربية في الصفوف القومية بالمدارس الأوزبكستانية (مثال: المدارس رقم: 1، و22، 29 بمدينة طشقند)"، التخصص اللغة العربية. معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 1992.

20.            إبراهيم الصلاغ. موضوع الأطروحة "الكاريكاتور في الصحافة العربية. على مثال إبداعات ناجي العلي"، التخصص: صحافة. جامعة طشقند الحكومية، 1989.

11. الإشراف على أطروحات دكتوراه الفلسفة:

1.                 موفق العجلوني. موضوع الأطروحة "التطور الإجتماعي في كلمات قادة المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية أوزبكستان"، التخصص (23.00.03). الثقافة السياسية والأيدلوجية. جامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكستانية، 2011.