السبت، 30 نوفمبر، 2013

فنانة الباليه الأوزبكية الشهيرة برنارة كارييفا


فنانة الباليه الأوزبكية الشهيرة برنارة كارييفا
برنارة كارييفا فنانة باليه أوزبكية مشهورة، وتحمل لقب فنانة الشعب الأوزبكستاني. ومنحت في عام 1982 جائزة الدولة في مجال الآداب والفنون والعمارة، لقاء أدائها للدور الرئيسي بمسرحية الباليه "آنا كارينينا" تأليف ر. ك. شيدرين.
سيرة حياتها


ولدت برنارة كارييفا بتاريخ 28/1/1936 بمدينة طشقند. وفي عام 1952 تخرجت من المعهد المتوسط للرقص في طشقند. وفي سن الـ 19 تخرجت من المعهد المتوسط للرقص في موسكو (مجموعة م. أ. كوجوخوفا) وبدأت بالعمل في فرقة مسرح علي شير نوائي للأوبرا والباليه بأوزبكستان.
وفازت بالميدالية الفضية بمسابقة الباليه في موسكو عام 1957. ومنذ ذلك الوقت شاركت في عروض الفرقة مع أساتذة المسرح الكبير في: إنكلترا، وفرنسا، وإيطاليا، وجمايكا، وكوبا، وسورية، والهند، والبرازيل، والأرجنتين، وغيرها من الدول.
وأدت برنارة كارييفا دور أوديتي-أوديلي ("بحيرة البجع" تشايكوفسكي)، وماري ("نافورة باختشاساري" أسافيف)، وآنا كارينينا ("آنا كارينينا" شيدرين)، ومهري ("سهيل ومهري" لفييف)، وسوني ("تميمة الحب" أشرفي)، وجيزيل ("جيزيل" أ. أدان)، وكيتري ("دون كيشوت" ل. ف. مينكوس). ومن وقتها حازت على الشهرة وحب المشاهدين الذي أطلقوا عليها لقب "أوديت الأوزبكية".
ولسنوات طويلة شغلت برنارة كارييفا نشاطات إدارية وتعليمية. وفي عام 1988 انتخبت رئيسة لاتحاد المسرحيين في أوزبكستان، وفي عام 1992 رئيسة للمنظمة الإبداعية الإجتماعية.
ومن عام 1994 شغلت برنارة كارييفا منصب المشرفة الفنية ومديرة مسرح علي شير نوائي الكبير للأوبرا والباليه.
وخلال الفترة من عام 1979 وحتى عام 1983 أسست برنارة كارييفا وكانت المسؤولة عن تجمع "الباليه الشاب في أوزبكستان". وفي عام 1990 شغلت منصب نائبة رئيس المؤتمر الدولي لاتحادات المسارح، ومن عام 1991 شغلت منصب رئيسة المجلس التنسيقي لشؤون المسارح في جنوب شرق آسيا.
وبمبادرة منها جرى في طشقند وبنجاح المهرجان الدولي الأول "مسرح: الشرق والغرب" عام 1993. وشاركت في هذا المهرجان وعرضت مسرحياتها على المشاهدين فرق مسرحية من 25 دولة من دول العالم.
ولقاء تشكيل وتطوير الباليه في أوزبكستان منحت الشخصية الثقافية المشهورة برنارة كارييفا لقب "فنانة الشعب" عام 1973، وجوائز الدولة عام 1970 وعام 1982، وفي عام 1996 منحت وسام "دوستليك".
وفي عام 2004 افتتحت في طشقند أول مدرسة خاصة للرقص، ومنذ ذلك الوقت وراقصة البالية الشهيرة برنارة كارييفا مديرة لها.

بحث أعده أ.د. محمد البخاري، طشقند 28/11/2013 نقلاً عن المصدر الإلكتروني: http://www.ziyouz.uz/ru باللغة الروسية.

الأربعاء، 27 نوفمبر، 2013

العالم الخوارزمي العظيم أبو ريحان البيروني.


العالم الخوارزمي العظيم أبو ريحان البيروني
البيروني هو عالم خوارزمي عظيم، ألف الكثير من الأعمال العلمية شملت: التاريخ، والجغرافيا، والأدب، واللغة، وعلم الفلك، والرياضيات، والمسح الجيولوجي، وعلم المعادن، والصيدلة، وعلم طبقات الأرض، وغيرها من العلوم. ولأول مرة أشار العالم الإسلامي البيروني إلى إمكانية دوران الكرة الأرضية حول الشمس، وحدد طول محيط الكرة الأرضية. وأجاد اللغات: العربية، والفارسية، واليونانية، والسريانية، والسنسكريتية،
سيرة حياته


يعتبر البيروني وبحق انتصاراً للعلوم في القرون الوسطى بالشرق الإسلامي. وقال المؤرخ الأمريكي جورج سارتون، عن هذا العالم الموسوعي: أن "تاريخ علم الفلك، والرياضيات، والجغرافيا، والأنثروبولوجيا، والاثنوغرافيا، والفلسفة، وعلم الآثار، والفلسفة، وعلم النباتات، و علم المعادن، كان يتيماً لولا هذا العالم العظيم".
اسمه الكامل أبو ريحان محمد بن أحمد البيروني. ولد بتاريخ 4/9/973م في العاصمة القديمة لخوارزم، مدينة قيات (على أراضي جمهورية أوزبكستان المعاصرة). والمعروف عن السنوات الأولى لحياة البيروني قليل جداً، والمعروف أنه كان يتيم الأبوين. و أطلق عليه لقب "بيرونلي" (أي صاحب الأنف الكبير) بسبب أنفه الكبير. ولكنه أخفى وراء منظره الخارجي غير الجميل ذكاء متميزاً، لاحظه الوزير وابن عمه خوارزم شاه عراق. وفي سنوات حياته الأخيرة كتب البيروني: أن "... أسرة عراق أطعمتني من حليبها، وأخرجتني إلى الناس...".
وحصل البيروني على تعليم ممتاز في: الرياضيات، والفلسفة. وأول معلميه كان أبو نصر منصور بن عراق الجادي، مؤلف الأعمال المرجعية في علم الفلك، والرياضيات، وعلم المثلثات.
واعتبر البيروني أن كل شيء موجود في الطبيعة، وأن الأشياء تتبدل وفق قوانين الطبيعة نفسها، ويمكن الوصول لقوانينها بمساعدة العلوم فقط. وكرس مؤلفاته الأساسية للرياضيات، وعلم الفلك، التي كانت تتمتع آنذاك بأهمية عملية كبيرة في الحياة الاقتصادية لخوارزم، وتشمل: الزراعة المروية، والتجارة، والترحال.
وتركزت أهمية علم الفلك في ذلك الوقت على تطوير التقويم، وطرق التوجه على الأرض بواسطة المجرات السماوية. وكان هاماً جداً معرفة كيفية تحديد مكان الشمس، والقمر، والنجوم، في السماء بدقة، وهو ما أطلق عليه تسمية تحديد أسس: الثوابت الفلكية، وميل خط سير الشمس على خط الإستواء، وطول السنة الشمسية والنجمية، وغيرها. ومن جانب احتاج ذلك تطوير الرياضيات، وخاصة علم المثلثات، والمسطحات الكروية، ومن جانب آخر احتاج لتطوير أدوات المراقبة الدقيقة.
وكانت نتائج إنجازات البيروني في كل المجالات المشار إليها غير مسبوقة لعدة قرون. وحدد البيروني نصف قطر الأرض بـ(أكثر من 6000 كيلو متر) تقريباً، مستنداً لفكرته عن كروية الأرض. واعتمد البيروني على أفكار الفلاسفة اليونانيين والهنود القدماء وطورها، وشملت: بعض قضايا علم الفلك العامة، وأكد على الطبيعة النارية المتشابهة للشمس والكواكب، وهو ما يميزها عن الأجسام المظلمة في المدارات السماوية؛ وحركة النجوم بسبب حجومها الضخمة مقارنة بالكرة الأرضية؛ وفكرة الجاذبية. وتحدث البيروني عن شكوكه المبدئية حول صلاحية نظام مركز الأرض الذي وضعه بطليموس، وأكد على أن الشمس لا تدور حول الأرض، بل الأرض تدور حول الشمس، مثل الكواكب السيارة الأخرى التي تدور حول الشمس.
وفسر البيروني ظاهرة الشفق في الصباح والمساء، واعتبره نتيجة لانبعاث جسيمات غبارية مضيئة من أشعة الشمس في الأفق. وتحدث عن فكرة "ما يشبه الدخان" من أذناب مضيئة تحيط بقرص الشمس أثناء الكسوف (تاج الشمس). وطور البيروني طرقاً للقياس الجيوديسي في علم الفلك، قبل ف. سنيليوس بـ 600 سنة، وقدم طريقة مثلثية لقياس المسافات. وطور الأدوات الفلكية الأساسية المستخدمة في ذلك الوقت كـ(الإسطرلاب، والرباعي، وآلة السدس). وبنى أول دائرة رباعية ثابتة (جدار) نصف قطرها 7,5 متر للقيام بالمراقبة الدقيقة للشمس والكواكب السيارة، وكانت هذه الدائرة الرباعية الثابتة خلال 400 سنة الأكبر في العالم. وبقيت قياسات ميل الشمس عن خط الاستواء التي جرت فيها فريدة بدقتها لعدة قرون.
وجمع البيروني في أولى مؤلفاته "تسلسل الأمم القديمة" (عام 1000م) وصوف لكل نظم التقاويم المعروفة لديه في ذلك الوقت، والتي استخدمتها مختلف شعوب العالم. وقدم أبحاثه عن علم الفلك في كتاب "تفسير البدايات الأساسية في علم الفلك"، وفي غيرها من مؤلفاته العلمية الأخرى.
وعاش البيروني في قيات، وكورغان، بقصور الحكام المحليين، وبعدها عاش في قصر شاه مأمون بخوارزم، وهو الذي ترأس أكاديمية جمعت أبرز العلماء، ومن بينهم ابن سينا، والخوارزمي مؤسس علم الجبر. ولم تزل مراسلاته مع ابن سينا محفوظة حتى اليوم، وهي التي تقاسم من خلالها الأفكار معه حول كتب أرسطو.
وبعد استيلاء محمود غزنوي على خوارزم، عاش البيروني من عام 1017م في غزنة بقصر السلطان محمود، ومن بعده في قصور ورثة الحكم مسعود، ومودود. وشارك البيروني في حملة محمود على الهند، وعاش هناك عدة سنوات. وتعتبر المرحلة "الغزنوية" من أفضل المراحل الإبداعية في حياة البيروني. ونتج عن قيامه خلال تلك السنوات برحلته إلى الهند تأليف كتابة الهام "تفسير هل يقبل ما كتبه العلماء الهنود العقل أم ترفضه" ("الهند"، أنهى كتابته في عام 1030م). وبعد وفاة السلطان محمود تولى السلطة ابنه مسعود، الذي شمل مواهب البيروني برعايته. وقال البيروني عن مسعود: "أعطاني الفرصة لتكريس بقية حياتي لخدمة العلم، وسمح لي بالعيش في ظل سلطته ...".
وخلال تلك السنوات كتب البيروني أهم مؤلفاته العلمية كتاب "قانون مسعود في علم الفلك والنجوم"، ووصف فيه الصورة العامة للعالم.
ويضم التراث العلمي الذي خلفه البيروني نحو 150 مؤلفاً في: الرياضيات، وعلم الفلك، والجغرافيا، وعلم المعادن، والتاريخ، والإثنوغرافيا، وعلم اللغة والأدب، والفلسفة. وقدم كعالم درس الطبيعة، إسهامات لتوسيع مفهوم العدد، ونظرية المعادلات التكعيبية، وحساب المثلثات الكروية، ووضع جداول المثلثات. واعتمد على دراسة تقاويم عدة شعوب للإستمرار بالمبادئ العامة في وضع التقاويم، ومن ضمنها التقاويم الزراعية. وساعدته معرفته للغات: العربية، والفارسية، واليونانية، والسريانية، والسنسكريتية، على وضع أسس لترجمة المصطلحات العلمية من لغة إلى لغة أخرى.
ووصف البيروني في كتابه "الهند" الذي انتهى من تأليفه في عام 1030م،  بالتفصيل حياة، وثقافة، وعلوم الهنود، واستعرض نظمهم الدينية والفلسفية. واستخدم البيروني في مؤلفه طرق المقارنة وكتب: "أترجم نظريات الهنود كما هي، ومعها ما يتعلق بنظريات اليونانيين لاظهار تقاربهما المتبادل". وأشار فيها إلى: هوميروس، وأفلاطون، وأرسطو، وجالينوس، وغيرهم من المؤلفين اليونان. وقارن بين الفكر الإسلامي والهندي. وأشار خاصة إلى أن الدراسات الصوفية الإسلامية هي أقرب من النظريات الهندية "سانكهيا" و"يوغا". واثناء مقارنته لعادات وتقاليد مختلف الشعوب أشار لخصائص حياة: السلافيين، والتيبيتيين، والخزريين، والأتراك، وغيرهم من الشعوب آنذاك.
وعلى خلفية خط النسخ بالحروف العربية وضع البيروني نظاماً حديثاً لكتابة الكلمات الهندية بلغة الأوردو.
وإلى جانب عمله في تأليف كتابه "الهند" قام البيروني بترجمة "سانكهي" و"يوغاسوتري باتانجالي" إلى اللغة العربية، واستمر بترجمة "البدايات" لإقليدس، و"المجسطي" لبطليموس، إلى اللغة السنسكريتية.
وكباحث أشار البيروني إلى ضرورة التدقيق في المعارف والتجارب، وكتب: الشكوك تظهر أثناء البحث، "وتجاوز الشكوك... ممكن عن طريق الخبرة وإعادة التجربة". وكانت المعارف التجريبية لدى البيروني مبنية على الشك في النظام الكوني الذي وضعه أرسطو.
وفي شيخوخته فقد البيروني بصره، ومع ذلك كان يعتبر حتى آخر أيام حياته أن "المحرك" الرئيسي هو البقاء في حالة معنوية جيدة. ووري جثمانه تحت التراب عام 1048م في غزنة. ودخل اسمه إلى الأبد في خريطة القمر.

بحث أعده أ.د. محمد البخاري، في طشقند، 27/11/2013 نقلاً عن المصدر الإلكتروني: http://www.ziyonet.uz/ru/people/al-biruni/

الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

خاتمة كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق"

خاتمة كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق"
الخاتمة
التعليم المتخصص في مجالات العلاقات العامة، له مفاهيم تنطلق من أن العلاقات العامة مرتبطة عضوياً بمفاهيم: الإعلان؛ والدعاية؛ والنشر؛ والإقناع؛ والتسويق؛ والإدارة. وأن مفهوم العلاقات العامة مرتبط بأساليب السيطرة على العقول بطريقة غير مباشرة، من خلال الحوار الواعي القائم بين طرفين متساويين.
وجاءت تقنيات الاتصال والمعلوماتية الحديثة لتحدث تغييرات جذرية في الظروف المعاصرة للعلاقات العامة. وعلى سبيل المثال: كانت الاتصالات صعبة مع البنية الفوقية في المجتمع السوفييتي السابق، لماذا ؟ لأنها كانت أحادية الجانب، ولم تكن بحاجة لتواجه تردي الأوضاع الاجتماعية، لأنها كانت تشبه الظروف التي كانت سائدة خلال القرون الوسطى، والتي كانت تعتمد كلياً على التعاليم الدينية الصحيحة الواردة في الكتب الدينية المقدسة. وجاء المجتمع السوفييتي ليستبدلها بالدراسات الماركسية اللينينية كمصدر وحيد للمفاهيم الاجتماعية التي كان يعتبرها صحيحة.
ورافق استخدام تقنيات الاتصال والمعلوماتية الحديثة انتشار: للحوار؛ وتعدد الأصوات؛ واستبدلت الحقوق القانونية بالأمر الواقع؛ ولم تعد السلطات العليا مرتبطة بمن يشغل الكراسي القيادية، بل ارتبطت بالأوضاع الآخذة بالتبدل بسرعة هائلة لا يتصورها العقل. وهكذا أنتجت تقنيات الاتصال والمعلوماتية الحديثة نوع من الاستقلال يساوي بين جميع المشاركين في الحياة الاجتماعية بالمجتمعات الإنسانية.
وفي هذه الأوضاع الجديدة فرضت الاتصالات نفسها كمادة للبحث العلمي، لماذا ؟ لأننا بقدر معرفتنا للتفاعلات الجارية في المجتمع، بقدر ما تتوقف نتائج الأبحاث والدراسات الاجتماعية التي نقوم بها. ومع ظهور حالات جديدة في المجتمعات فرض على العلاقات العامة مهمة التوفيق بين سلوك الجماعات التي يتشكل منها المجتمع الإنساني، وبين السلوك الفردي الخاص من أجل تحقيق التفاهم الاجتماعي داخل المجتمع الإنساني، وهذا من الصعب تحقيقه على المدى القريب.
وأدى تغير أنظمة الإتصالات والمعلوماتية للشرائح الاجتماعية العليا مع المجتمع الإنساني، والتي كانت تأخذ صيغة الأمر دائماً. لتحل مكانها نظم اتصالات ديمقراطية تعتمد على الاقناع فقط.
وتبدلت وتعقدت التصورات الاجتماعية إلى حد كبير، وأصبحت النظم الإدارية تحتاج لمستويات فكرية أعلى بكثير عما كانت عليه في السابق، عندما كان نظام الاتصال والمعلوماتية يعتمد على الفرض من الخارج. بعد أن استبدل نظام الاتصال والمعلوماتية عملياً الإلزام الخارجي بالرغبات الذاتية والقرارات الفردية.
ولكن المشكلة التي واجهت نشاطات العلاقات العامة بقيت في أن أكثرية الناس البسطاء يربطونها بمفاهيم سابقة ويخطئون في تفسيرها. وهو ما فرض على ممارسي التعليم في مجالات العلاقات العامة البحث عن أسس علمية جديدة، ومعلومات تجريبية جديدة لإثبات الأسس العلمية الجديدة للعلاقات العامة.
وأحدث هذا تغييرات جذرية في أهداف مشاريع التخرج من السنوات الدراسية، وأصبحت تهدف الكشف عن مجالات عملية جديدة لنشاطات العلاقات العامة الناشئة والحديثة، وتتضمن هذه المجالات:
أهداف مشاريع التخرج من السنوات الدراسية: وتشمل وضع أسس نظرية وتطبيقية للعلاقات العامة المعاصرة في الدولة أو الدول المعنية.
مواضيع مشاريع التخرج من السنوات الدراسية: توسعت لتأخذ مؤسسات وتكنولوجيا العلاقات العامة، ومبادئ وآليات قيام العلاقات العامة بوظائفها المعاصرة في الدولة أو الدول المعنية.
أصبحت مهام مشاريع التخرج من السنوات الدراسية تتناول دراسة:
- نشاطات العلاقات العامة من النواحي التقنية؛
- نشاطات العلاقات العامة كفن وعلم قائم بحد ذاته؛
- التطبيقات العملية لنشاطات العلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية) في السياستين الداخلية والخارجية للدولة المعنية.
ومن المعروف أن أساليب البحث العلمي التقليدية لمشاريع التخرج من السنوات الدراسية تتضمن:
- مقدمة تشرح أهداف وداثة مشروع التخرج؛
- وفصل يتناول "الإتجاهات النظرية لنشاطات العلاقات العامة" وهو القسم النظري من مشروع التخرج؛
- وفصل يتناول "التطبيقات العملية لنشاطات العلاقات العامة من ضمن سياسة الدولة المعنية" وهو القسم العملي ملشروع التخرج؛
- وخاتمة، تتضمن النتائج التي توصل إليها الباحث في مشروع تخرجه؛
- وقائمة بالمراجع المستخدمة في مشروع التخرج.
يتبع المراجع
آمل الإطلاع على قائمة مراجع كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق" المنشورة بتاريخ على الرابط:
المراجع
1- أستيرينا ف.ك.: سمعة السياسي. التأثير على اتخاذ القرار. // الصفحة المعلوماتية التحليلية "إزبيراتيل". http://izbiratel.ru (باللغة الروسية)
2- أغي و.، كيميرون غ. وغيرهم: المهم في العلاقات العامة. ترجمة من الإنكليزية. س ب ب. سانت بطرس بورغ، 2004. (562 صفحة. باللغة الروسية)
3- أوتينكوف ف.م.: العلوم السياسية. موسكو: مركز التحرير والنشر م غ وب و، 2000. (356 صفحة. باللغة الروسية)
4- أوليجكين أ.ب.: المخططات التنظيمية للحملات الإنتخابية. // http://hr-pr.ru (باللغة الروسية)
5- بروكوبوف م.ف.: العلوم السياسية. موسكو: دار نشر ردل، 2000. (473 صفحة. باللغة الروسية)
6- بوتشيبتسوف غ.غ.: العلاقات العامة للمحترفين. موسكو: "ريفل-بوك"، كراسنادار: "فاكلير"، 2000. (624 صفحة. باللغة الروسية)
7- بوتشيبتسوف غ.غ.: تكنولوجيا الإتصالات في القرن العشرين. موسكو: "ريفل-بوك"، كراسنادار: "فاكلير"، 2000. (352 صفحة. باللغة الروسية)
8- بورينكو ف.ي.: العلوم السياسية. موسكو: دار "إكزامين" للنشر، 2005. (598 صفحة. باللغة الروسية)
9- تسولادزي أ.م.: السيطرة السياسية أو الإنتصار على الجماعات. موسكو: الجامعة، 2004. (276 صفحة. باللغة الروسية)
10- تيتوفا ي.ف.: سمعة القائد السياسي. روستوفنادونو: 2006. (386 صفحة. باللغة الروسية)
11- دوشين ي. وآخرون: الإنتخابات. تكنولوجيا الحملات الإنتخابية. خاركوف: را، 2008. (384 صفحة. باللغة الروسية)
12- زفيرينتسيف أ. ب.: إدارة الإتصالات: كتاب عملي لمدير العلاقات العامة. موسكو: غلوساري، 2002. (452 صفحة. باللغة الروسية)
13- سيم بليك: ما هي العلاقات العامة. موسكو: 2005. (13 صفحة. باللغة الروسية)
14- سينياييفا ي.م.: العلاقات العامة في النشاطات التجارية. موسكو: يونيتي، 2004. (287 صفحة. باللغة الروسية)
15- شيبيل ف.م.: السمعة الحسنة: أسرار الجاذب الشخصي. روستوفنادونو: فينيكس، 2006. (245 صفحة. باللغة الروسية)
16- فاليجني ف.د.: السمعة الطيبة – أدوات للسياسة. مجموعة التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في الحملات السياسية. تاغانروغ، 2005. من الصفحة 25 وحتى 30. (باللغة الروسية)
16- فتخوتدينوف ر.أ.: استراتيجية الإدارة. موسكو: ديلو، 2005. (448 صفحة. باللغة الروسية)
17- كاتليب سكوت م.، سينتر آلين خ.، بروم غلين م.: العلاقات العامة. النظرية والتطبيق، الطبعة الـ8. ترجمة من الإنكليزية. مادة تعليمية. موسكو: دار "فيلياميه" للنشر، 2001. (624 صفحة. باللغة الروسية)
18- كوتلير ف.: أسس التسويق. ترجمة من الإنكليزية. موسكو: "روستينتير"، 1996. (704 صفحات. باللغة الروسية)
19- كوفلير أ.: التكنولوجيا السياسية: الخبرة الروسية والأجنبية. موسكو: 2006. (322 صفحة. باللغة الروسية)
20- كوندراتيف إ.ف.، أبراموف ر.ن.: العلاقات العامة: مادة تعليمية للمدرسة العليا/ المحرر المسؤول س.د. ريزنيكا. الطبعة الثانية مصححة ومضاف عليها. موسكو: المشروع الأكاديمي، 2004. (432 صفحة. باللغة الروسية)
21- أ.د. محمد البخاري: السياسات الحكومية والصحافة والعلاقات العامة في عالمنا المعاصر. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 594 ربيع الثاني 1434 الموافق آذار 2013. ص ص 229-245.
22- أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية والثورة المعلوماتية. // الرياض: صحيفة البلاد، 27/5/2012.
23- أ.د. محمد البخاري: 20 عاماً من تطور العلاقات العمانية الأوزبكستانية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، مطبعة أوزبكستان، 2012. (103 صفحات. باللغة الروسية).
24- أ.د. محمد البخاري: أشكال وطرق رصد وسائل الإعلام والإتصال الجماهيرية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، 2012. (126 صفحة. باللغة الروسية).
25- أ.د. محمد البخاري:الوطن العربي وقضايا الأمن الإعلامي في الظروف المعاصرة. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 577 دي القعدة 1432 الموافق تشرين أول 2011. ص 272-291.
26- أ.د. محمد البخاري: الثورة المعلوماتية فجرت الحواجز القائمة بين الشعوب والدول. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 576/أيلول 2011. ص 163-182.
27- أ.د. محمد البخاري: الأمن المعلوماتي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 574/تموز 2011. ص 216-235.
28- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة الدولية وإدارة الأزمات. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 570 آذار 2011. ص 273-289.
29- أ.د. محمد البخاري: مقدمة في الإعلان والعلاقات العامة الدولية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، 2011. (219 صفحة. باللغة الروسية).
30- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة الدولية واتخاذ قرارات السياسة الخارجية.// الرياض: مجلة العلاقات العامة. العدد 4/سبتمبر 2010. ص 10.
31- أ.د. محمد البخاري: الإنترنت وتأثيرها على تطور المجتمعات. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 561 حزيران 2010. ص 119- 145.
32- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة وإدارة الأزمات. شبكة ضياء للأبحاث والدراسات، 2010.
33- أ.د. محمد البخاري: العلاقات الثقافية حجر الأساس للدبلوماسية الشعبية. // طشقند: مجلة أبناء النيل، العدد الرابع 12/.2009. ص 45-47.
33- أ.د. محمد البخاري: تقارب وسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 555/كانون أول/ديسمبر 2009. ص 266-276.
34- أ.د. محمد البخاري: وصفة مواجهة التحدي الإعلامي جاهزة.. ولكن من يأخذ بها ؟! // الرياض: مجلة الدعوة، العدد 2203 / 1 شعبان 1430 هـ.
35- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة الدولية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، 2009. (160 صفحة. باللغة الروسية).
36- أ.د. محمد البخاري: دور وكالات الأنباء العالمية في تحديد أطر السياسات الخارجية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 535/ربيع الأول 1429، نيسان/أبريل 2008. ص 280-296.
37- أ.د. محمد البخاري: الوفاق الوطني في التجربة الأوزبكستانية. // الرياض: صحيفة الجزيرة، السبت 14 أبريل 2007.
38- أ.د. محمد البخاري: التجربة الديمقراطية السورية. // دمشق: صحيفة تشرين، سياسة، الأربعاء 4 نيسان 2007.
39- أ.د. محمد البخاري: العولمة وقضايا التبادل الإعلامي الدولي. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 521/محرم 1428، شباط/فبراير 2007. ص 123-137.
40- أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية في ظروف الثورة المعلوماتية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 519/ ذي القعدة 1427، كانون أول/ديسمبر 2006. ص 108-126.
41- أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي الدولي والعلاقات الدولية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (104 صفحات. باللغة الروسية).
42- أ.د. محمد البخاري: التفاعلات السياسية في وسائل الإعلام الجماهيرية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (168 صفحات. باللغة الروسية).
43- أ.د. محمد البخاري: مبادئ الصحافة الدولية في إطار العلاقات الدولية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (116 صفحات. باللغة الروسية).
44- أ.د. محمد البخاري: قضايا التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العلاقات الدولية المعاصرة. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، مطبعة بصمة، 2004. (179 صفحات. باللغة الروسية).
45- أ.د. محمد البخاري: الإعلام التقليدي في ظروف العولمة والمجتمع المعلوماتي. // جدة: مجلة المنهل، العدد 592/2004 أكتوبر ونوفمبر. ص 88-99.
46- أ.د. محمد البخاري: التطرف الإسلامي في أوزبكستان. // القاهرة: مجلة السياسة الدولية، العدد 158/2004 أكتوبر/تشرين أول. ص 193-195.
47- أ.د. محمد البخاري، د. دانيار أبيدوف: الخدمات الإعلامية في ظروف العولمة والمجتمع المعلوماتي. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 491/2004 آب/أغسطس. ص 120-133.
48- أ.د. محمد البخاري: الجوانب الثقافية في التبادل الإعلامي الدولي وفاعليتها. في كتاب مواد ندوة ومسابقة آفاق تطور العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية في القرن الحادي والعشرين. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2004. ص 50 - 62. (باللغة الروسية)
49- أ.د. محمد البخاري: العولمة والأمن الإعلامي الوطني والدولي. // الرياض: مجلة الدراسات الدبلوماسية، العدد 18، 1424هـ، 2003م. ص 7 49.
50- أ.د. محمد البخاري: المعلوماتية والعلاقات الدولية في عصر العولمة. // الرياض: مجلة "الفيصل"، العدد 320 صفر 1424 هـ/أبريل 2003. ص 40-51.
51- أ.د. محمد البخاري: التجربة الديمقراطية في أوزبكستان في ضوء الانتخابات المحلية والبرلمانية والرئاسية. الرياض: مجلة الدراسات الدبلوماسية، العدد السادس عشر، 1422 هـ، 2002م. ص 59 101.
52- أ.د. محمد البخاري: آفاق التعاون العربي الأوزبكستاني. // الرياض: مجلة "تجارة الرياض"، العدد 482/2002 نوفمبر/تشرين الثاني. ص 56-59.
53- أ.د. محمد البخاري: الصراعات الدولية والصحافة الدولية. في كتاب مؤتمر  الكفاح ضد الإرهاب الدولي، والتطرف والحركات الانفصالية في العالم المعاصر. // طشقند: جامعة طشقند الحكومية للدراسات الشرقية، 2002. ص 63-67. (باللغة الروسية)
54- موزيكانت ف.ل.: نظرية وتطبيق الإعلان الحديث. موسكو: يفرازيسكي ريغيون، 1988. (328 صفحة. باللغة الروسية)
55- الموسوعة الإلكترونية "ويكيبيديا". http://ru.wikipedia.org
56- مول أ.: التحرك الإجتماعي للثقافة. موسكو: بروغريس، 1973. (باللغة الروسية)
57- نيفزلين ل.ب.: العلاقات العامة. من يحتاجه ؟. موسكو: 2003. (376 صفحة. باللغة الروسية)
إنتهى كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق" طشقند 2013

السبت، 16 نوفمبر، 2013

الشاعر والأديب الأوزبكي الكبير حميد عالم جان

الشاعر والأديب الأوزبكي الكبير حميد عالم جان
حميد عالم جان (1909-1944) هو شاعر وكاتب مسرحي، وناقد أدبي أوزبكي، من ممثلي الشعر الكلاسيكي الأوزبكي في القرن الـ20. ويعتبر حميد عالم جان من أوائل الشعراء الأوزبك الذين بدؤا البحث عن أشكال شعرية جديدة يمكنها التعبير عن مواضيع معاصرة بالكامل. كما صب اهتمامه على دراسة قضايا الأدب الأوزبكي الكلاسيكي والمعاصر، ودرس علاقة الأدب بالأدب الشعبي "الفلكلور". وهو زوج الشاعرة الأوزبكية الموهوبة زولفية.
سيرة حياته


ولد حميد عالم جان (اسمه الحقيقي حميد عالمجانوفيتش عظيموف) عام 1909 في جيزاخ. وسمع في طفولته المبكرة من أمه كاميلا وجده المُلاّ عظيم، الكثير من الأساطير الشعبية، والقصص البطولية والأغاني الشعبية. ولهذا اهتم بجمع ودراسة الأدب الشعبي (الفلكلور) عندما أصبح أديباً.
 وفي عام 1918 التحق حميد عالم جان للدراسة في المدرسة المتوسطة غير الكاملة التي افتتحت حينها في جيزاخ، وبعدها توجه للدراسة في سمرقند والتحق بالمدرسة الثانوية بداية، وبعدها التحق بالجامعة. وخلال الفترة من عام 1928 وحتى عام 1931 درس في الأكاديمية التربوية الأوزبكية بسمرقند.
وفي عام 1928 صدرت أولى مجموعات حميد عالم جان الشعرية تحت عنوان "الربيع". وهي التي أشار إليها آيبيك بعد عدة سنوات في مقالته عن حميد عالم جان مشيراً لرمزية اسم المجموعة الشعرية، وقال: "الربيع" صدرت عندما كان المؤلف يعيش مرحلته "الربيعية". وخصص لهذه المجموعة الشعرية: التفاؤل، والشاعرية، والروح العالية.
وبعد تخرج حميد عالم جان من الدراسة في سمرقند توجه إلى طشقند لتشكل هذه المرحلة بداية جديدة، ومرحلة هامة في سيرة حياته الإبداعية. ومن ذكريات أويغون: "حضر حميد إلى طشقند بعدي مباشرة. وكانت الفترة صعبة: لا يوجد ورق. فكنا نكتب على قصاصات ضيقة وطويلة من الورق نأخذها من المطبعة، وكانت جيدة للكتابة، وأعتقد أنه لهذا بقيت وحميد مدمنين وللأبد بالكتابة على قصاصات الورق الضيقة والطويلة".
وتأثرت إبداعات حميد عالم جان بشكل كبير بمؤلفات: م. غوركي، وف.ف. مايوكوفسكي.
ولسنوات طويلة عمل حميد عالم جان صحفي ومحرر في الصحف والمجلات، واستمر في إبداعاته الأدبية. وخلال ثلاثينات القرن الماضي كتب حميد عالم جان مؤلفين كبيرين استوحاهما من الحكايات البطولية التي غناها "بخشي" المطربون الشعبيون:  "أيغول وبختيار"، و"سيمورغ".
وفي عام 1939 أصبح حميد عالم جان السكرتير المسؤول في اتحاد الكتاب الأوزبكستاني وبقي يشغل هذا المنصب حتى وفاته عام 1944 بحادث سيارة.
من أعماله: "مرحباً، بوشكين!" (1937)؛ "أيغول وبختيار" (1938)؛ و"محمد أمين مقيمي" (1938)؛ و"تولستوي والشعب الأوزبكي" (1938)؛ و"الربيع" (1939)؛ و"سيمورغ" (1939)؛ و"الحافة" (1939)؛ و"عن قصيدة "فرهاد وشيرين" لنوائي" (1939)؛ و"السعادة" (1940)؛ و"نوائي ووقتنا" (1940)؛ و"زينب وأمان" (1942)؛ و"دموع روكسانه" (1942)؛ و"احمل السلاح بيديك" (1942)؛ و"المقنع" (1942-1943)؛ و"الأسير القوقازي"، و"حورية البحر"، و"الحسناء" و"تشيلاكاش".
بحث كتبه أ.د. محمد البخاري، في طشقند، بتاريخ 16/11/2013 نقلاً عن المصدر الإلكتروني: http://www.ziyouz.uz/ru