الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

خاتمة كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق"

خاتمة كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق"
الخاتمة
التعليم المتخصص في مجالات العلاقات العامة، له مفاهيم تنطلق من أن العلاقات العامة مرتبطة عضوياً بمفاهيم: الإعلان؛ والدعاية؛ والنشر؛ والإقناع؛ والتسويق؛ والإدارة. وأن مفهوم العلاقات العامة مرتبط بأساليب السيطرة على العقول بطريقة غير مباشرة، من خلال الحوار الواعي القائم بين طرفين متساويين.
وجاءت تقنيات الاتصال والمعلوماتية الحديثة لتحدث تغييرات جذرية في الظروف المعاصرة للعلاقات العامة. وعلى سبيل المثال: كانت الاتصالات صعبة مع البنية الفوقية في المجتمع السوفييتي السابق، لماذا ؟ لأنها كانت أحادية الجانب، ولم تكن بحاجة لتواجه تردي الأوضاع الاجتماعية، لأنها كانت تشبه الظروف التي كانت سائدة خلال القرون الوسطى، والتي كانت تعتمد كلياً على التعاليم الدينية الصحيحة الواردة في الكتب الدينية المقدسة. وجاء المجتمع السوفييتي ليستبدلها بالدراسات الماركسية اللينينية كمصدر وحيد للمفاهيم الاجتماعية التي كان يعتبرها صحيحة.
ورافق استخدام تقنيات الاتصال والمعلوماتية الحديثة انتشار: للحوار؛ وتعدد الأصوات؛ واستبدلت الحقوق القانونية بالأمر الواقع؛ ولم تعد السلطات العليا مرتبطة بمن يشغل الكراسي القيادية، بل ارتبطت بالأوضاع الآخذة بالتبدل بسرعة هائلة لا يتصورها العقل. وهكذا أنتجت تقنيات الاتصال والمعلوماتية الحديثة نوع من الاستقلال يساوي بين جميع المشاركين في الحياة الاجتماعية بالمجتمعات الإنسانية.
وفي هذه الأوضاع الجديدة فرضت الاتصالات نفسها كمادة للبحث العلمي، لماذا ؟ لأننا بقدر معرفتنا للتفاعلات الجارية في المجتمع، بقدر ما تتوقف نتائج الأبحاث والدراسات الاجتماعية التي نقوم بها. ومع ظهور حالات جديدة في المجتمعات فرض على العلاقات العامة مهمة التوفيق بين سلوك الجماعات التي يتشكل منها المجتمع الإنساني، وبين السلوك الفردي الخاص من أجل تحقيق التفاهم الاجتماعي داخل المجتمع الإنساني، وهذا من الصعب تحقيقه على المدى القريب.
وأدى تغير أنظمة الإتصالات والمعلوماتية للشرائح الاجتماعية العليا مع المجتمع الإنساني، والتي كانت تأخذ صيغة الأمر دائماً. لتحل مكانها نظم اتصالات ديمقراطية تعتمد على الاقناع فقط.
وتبدلت وتعقدت التصورات الاجتماعية إلى حد كبير، وأصبحت النظم الإدارية تحتاج لمستويات فكرية أعلى بكثير عما كانت عليه في السابق، عندما كان نظام الاتصال والمعلوماتية يعتمد على الفرض من الخارج. بعد أن استبدل نظام الاتصال والمعلوماتية عملياً الإلزام الخارجي بالرغبات الذاتية والقرارات الفردية.
ولكن المشكلة التي واجهت نشاطات العلاقات العامة بقيت في أن أكثرية الناس البسطاء يربطونها بمفاهيم سابقة ويخطئون في تفسيرها. وهو ما فرض على ممارسي التعليم في مجالات العلاقات العامة البحث عن أسس علمية جديدة، ومعلومات تجريبية جديدة لإثبات الأسس العلمية الجديدة للعلاقات العامة.
وأحدث هذا تغييرات جذرية في أهداف مشاريع التخرج من السنوات الدراسية، وأصبحت تهدف الكشف عن مجالات عملية جديدة لنشاطات العلاقات العامة الناشئة والحديثة، وتتضمن هذه المجالات:
أهداف مشاريع التخرج من السنوات الدراسية: وتشمل وضع أسس نظرية وتطبيقية للعلاقات العامة المعاصرة في الدولة أو الدول المعنية.
مواضيع مشاريع التخرج من السنوات الدراسية: توسعت لتأخذ مؤسسات وتكنولوجيا العلاقات العامة، ومبادئ وآليات قيام العلاقات العامة بوظائفها المعاصرة في الدولة أو الدول المعنية.
أصبحت مهام مشاريع التخرج من السنوات الدراسية تتناول دراسة:
- نشاطات العلاقات العامة من النواحي التقنية؛
- نشاطات العلاقات العامة كفن وعلم قائم بحد ذاته؛
- التطبيقات العملية لنشاطات العلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية) في السياستين الداخلية والخارجية للدولة المعنية.
ومن المعروف أن أساليب البحث العلمي التقليدية لمشاريع التخرج من السنوات الدراسية تتضمن:
- مقدمة تشرح أهداف وداثة مشروع التخرج؛
- وفصل يتناول "الإتجاهات النظرية لنشاطات العلاقات العامة" وهو القسم النظري من مشروع التخرج؛
- وفصل يتناول "التطبيقات العملية لنشاطات العلاقات العامة من ضمن سياسة الدولة المعنية" وهو القسم العملي ملشروع التخرج؛
- وخاتمة، تتضمن النتائج التي توصل إليها الباحث في مشروع تخرجه؛
- وقائمة بالمراجع المستخدمة في مشروع التخرج.
يتبع المراجع
آمل الإطلاع على قائمة مراجع كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق" المنشورة بتاريخ على الرابط:
المراجع
1- أستيرينا ف.ك.: سمعة السياسي. التأثير على اتخاذ القرار. // الصفحة المعلوماتية التحليلية "إزبيراتيل". http://izbiratel.ru (باللغة الروسية)
2- أغي و.، كيميرون غ. وغيرهم: المهم في العلاقات العامة. ترجمة من الإنكليزية. س ب ب. سانت بطرس بورغ، 2004. (562 صفحة. باللغة الروسية)
3- أوتينكوف ف.م.: العلوم السياسية. موسكو: مركز التحرير والنشر م غ وب و، 2000. (356 صفحة. باللغة الروسية)
4- أوليجكين أ.ب.: المخططات التنظيمية للحملات الإنتخابية. // http://hr-pr.ru (باللغة الروسية)
5- بروكوبوف م.ف.: العلوم السياسية. موسكو: دار نشر ردل، 2000. (473 صفحة. باللغة الروسية)
6- بوتشيبتسوف غ.غ.: العلاقات العامة للمحترفين. موسكو: "ريفل-بوك"، كراسنادار: "فاكلير"، 2000. (624 صفحة. باللغة الروسية)
7- بوتشيبتسوف غ.غ.: تكنولوجيا الإتصالات في القرن العشرين. موسكو: "ريفل-بوك"، كراسنادار: "فاكلير"، 2000. (352 صفحة. باللغة الروسية)
8- بورينكو ف.ي.: العلوم السياسية. موسكو: دار "إكزامين" للنشر، 2005. (598 صفحة. باللغة الروسية)
9- تسولادزي أ.م.: السيطرة السياسية أو الإنتصار على الجماعات. موسكو: الجامعة، 2004. (276 صفحة. باللغة الروسية)
10- تيتوفا ي.ف.: سمعة القائد السياسي. روستوفنادونو: 2006. (386 صفحة. باللغة الروسية)
11- دوشين ي. وآخرون: الإنتخابات. تكنولوجيا الحملات الإنتخابية. خاركوف: را، 2008. (384 صفحة. باللغة الروسية)
12- زفيرينتسيف أ. ب.: إدارة الإتصالات: كتاب عملي لمدير العلاقات العامة. موسكو: غلوساري، 2002. (452 صفحة. باللغة الروسية)
13- سيم بليك: ما هي العلاقات العامة. موسكو: 2005. (13 صفحة. باللغة الروسية)
14- سينياييفا ي.م.: العلاقات العامة في النشاطات التجارية. موسكو: يونيتي، 2004. (287 صفحة. باللغة الروسية)
15- شيبيل ف.م.: السمعة الحسنة: أسرار الجاذب الشخصي. روستوفنادونو: فينيكس، 2006. (245 صفحة. باللغة الروسية)
16- فاليجني ف.د.: السمعة الطيبة – أدوات للسياسة. مجموعة التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في الحملات السياسية. تاغانروغ، 2005. من الصفحة 25 وحتى 30. (باللغة الروسية)
16- فتخوتدينوف ر.أ.: استراتيجية الإدارة. موسكو: ديلو، 2005. (448 صفحة. باللغة الروسية)
17- كاتليب سكوت م.، سينتر آلين خ.، بروم غلين م.: العلاقات العامة. النظرية والتطبيق، الطبعة الـ8. ترجمة من الإنكليزية. مادة تعليمية. موسكو: دار "فيلياميه" للنشر، 2001. (624 صفحة. باللغة الروسية)
18- كوتلير ف.: أسس التسويق. ترجمة من الإنكليزية. موسكو: "روستينتير"، 1996. (704 صفحات. باللغة الروسية)
19- كوفلير أ.: التكنولوجيا السياسية: الخبرة الروسية والأجنبية. موسكو: 2006. (322 صفحة. باللغة الروسية)
20- كوندراتيف إ.ف.، أبراموف ر.ن.: العلاقات العامة: مادة تعليمية للمدرسة العليا/ المحرر المسؤول س.د. ريزنيكا. الطبعة الثانية مصححة ومضاف عليها. موسكو: المشروع الأكاديمي، 2004. (432 صفحة. باللغة الروسية)
21- أ.د. محمد البخاري: السياسات الحكومية والصحافة والعلاقات العامة في عالمنا المعاصر. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 594 ربيع الثاني 1434 الموافق آذار 2013. ص ص 229-245.
22- أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية والثورة المعلوماتية. // الرياض: صحيفة البلاد، 27/5/2012.
23- أ.د. محمد البخاري: 20 عاماً من تطور العلاقات العمانية الأوزبكستانية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، مطبعة أوزبكستان، 2012. (103 صفحات. باللغة الروسية).
24- أ.د. محمد البخاري: أشكال وطرق رصد وسائل الإعلام والإتصال الجماهيرية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، 2012. (126 صفحة. باللغة الروسية).
25- أ.د. محمد البخاري:الوطن العربي وقضايا الأمن الإعلامي في الظروف المعاصرة. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 577 دي القعدة 1432 الموافق تشرين أول 2011. ص 272-291.
26- أ.د. محمد البخاري: الثورة المعلوماتية فجرت الحواجز القائمة بين الشعوب والدول. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 576/أيلول 2011. ص 163-182.
27- أ.د. محمد البخاري: الأمن المعلوماتي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي. // دمشق: مجلة المعرفة العدد 574/تموز 2011. ص 216-235.
28- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة الدولية وإدارة الأزمات. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 570 آذار 2011. ص 273-289.
29- أ.د. محمد البخاري: مقدمة في الإعلان والعلاقات العامة الدولية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، 2011. (219 صفحة. باللغة الروسية).
30- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة الدولية واتخاذ قرارات السياسة الخارجية.// الرياض: مجلة العلاقات العامة. العدد 4/سبتمبر 2010. ص 10.
31- أ.د. محمد البخاري: الإنترنت وتأثيرها على تطور المجتمعات. // دمشق: مجلة المعرفة، العدد 561 حزيران 2010. ص 119- 145.
32- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة وإدارة الأزمات. شبكة ضياء للأبحاث والدراسات، 2010.
33- أ.د. محمد البخاري: العلاقات الثقافية حجر الأساس للدبلوماسية الشعبية. // طشقند: مجلة أبناء النيل، العدد الرابع 12/.2009. ص 45-47.
33- أ.د. محمد البخاري: تقارب وسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 555/كانون أول/ديسمبر 2009. ص 266-276.
34- أ.د. محمد البخاري: وصفة مواجهة التحدي الإعلامي جاهزة.. ولكن من يأخذ بها ؟! // الرياض: مجلة الدعوة، العدد 2203 / 1 شعبان 1430 هـ.
35- أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة الدولية. مقرر جامعي لطلاب الماجستير. طشقند: الجامعة القومية الأوزبكية، 2009. (160 صفحة. باللغة الروسية).
36- أ.د. محمد البخاري: دور وكالات الأنباء العالمية في تحديد أطر السياسات الخارجية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 535/ربيع الأول 1429، نيسان/أبريل 2008. ص 280-296.
37- أ.د. محمد البخاري: الوفاق الوطني في التجربة الأوزبكستانية. // الرياض: صحيفة الجزيرة، السبت 14 أبريل 2007.
38- أ.د. محمد البخاري: التجربة الديمقراطية السورية. // دمشق: صحيفة تشرين، سياسة، الأربعاء 4 نيسان 2007.
39- أ.د. محمد البخاري: العولمة وقضايا التبادل الإعلامي الدولي. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 521/محرم 1428، شباط/فبراير 2007. ص 123-137.
40- أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية في ظروف الثورة المعلوماتية. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 519/ ذي القعدة 1427، كانون أول/ديسمبر 2006. ص 108-126.
41- أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي الدولي والعلاقات الدولية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (104 صفحات. باللغة الروسية).
42- أ.د. محمد البخاري: التفاعلات السياسية في وسائل الإعلام الجماهيرية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (168 صفحات. باللغة الروسية).
43- أ.د. محمد البخاري: مبادئ الصحافة الدولية في إطار العلاقات الدولية. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2006. (116 صفحات. باللغة الروسية).
44- أ.د. محمد البخاري: قضايا التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العلاقات الدولية المعاصرة. مقرر جامعي. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، مطبعة بصمة، 2004. (179 صفحات. باللغة الروسية).
45- أ.د. محمد البخاري: الإعلام التقليدي في ظروف العولمة والمجتمع المعلوماتي. // جدة: مجلة المنهل، العدد 592/2004 أكتوبر ونوفمبر. ص 88-99.
46- أ.د. محمد البخاري: التطرف الإسلامي في أوزبكستان. // القاهرة: مجلة السياسة الدولية، العدد 158/2004 أكتوبر/تشرين أول. ص 193-195.
47- أ.د. محمد البخاري، د. دانيار أبيدوف: الخدمات الإعلامية في ظروف العولمة والمجتمع المعلوماتي. // دمشق: مجلة "المعرفة"، العدد 491/2004 آب/أغسطس. ص 120-133.
48- أ.د. محمد البخاري: الجوانب الثقافية في التبادل الإعلامي الدولي وفاعليتها. في كتاب مواد ندوة ومسابقة آفاق تطور العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية في القرن الحادي والعشرين. طشقند: معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، 2004. ص 50 - 62. (باللغة الروسية)
49- أ.د. محمد البخاري: العولمة والأمن الإعلامي الوطني والدولي. // الرياض: مجلة الدراسات الدبلوماسية، العدد 18، 1424هـ، 2003م. ص 7 49.
50- أ.د. محمد البخاري: المعلوماتية والعلاقات الدولية في عصر العولمة. // الرياض: مجلة "الفيصل"، العدد 320 صفر 1424 هـ/أبريل 2003. ص 40-51.
51- أ.د. محمد البخاري: التجربة الديمقراطية في أوزبكستان في ضوء الانتخابات المحلية والبرلمانية والرئاسية. الرياض: مجلة الدراسات الدبلوماسية، العدد السادس عشر، 1422 هـ، 2002م. ص 59 101.
52- أ.د. محمد البخاري: آفاق التعاون العربي الأوزبكستاني. // الرياض: مجلة "تجارة الرياض"، العدد 482/2002 نوفمبر/تشرين الثاني. ص 56-59.
53- أ.د. محمد البخاري: الصراعات الدولية والصحافة الدولية. في كتاب مؤتمر  الكفاح ضد الإرهاب الدولي، والتطرف والحركات الانفصالية في العالم المعاصر. // طشقند: جامعة طشقند الحكومية للدراسات الشرقية، 2002. ص 63-67. (باللغة الروسية)
54- موزيكانت ف.ل.: نظرية وتطبيق الإعلان الحديث. موسكو: يفرازيسكي ريغيون، 1988. (328 صفحة. باللغة الروسية)
55- الموسوعة الإلكترونية "ويكيبيديا". http://ru.wikipedia.org
56- مول أ.: التحرك الإجتماعي للثقافة. موسكو: بروغريس، 1973. (باللغة الروسية)
57- نيفزلين ل.ب.: العلاقات العامة. من يحتاجه ؟. موسكو: 2003. (376 صفحة. باللغة الروسية)
إنتهى كتابي "العلاقات العامة بين النظرية والتطبيق" طشقند 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق