الثلاثاء، 14 أبريل، 2015

العالم الماوردي عن دول الشرق


تحت عنوان "في المكتبة القومية الأوزبكية جرى تقديم بحث ضياء الدين جوراييف "العالم الماوردي عن دول الشرق (القرنين العاشر والحادي عشر)" نشرت الصفحة الإلكترونية لمكتبة علي شير نوائي القومية الأوزبكية يوم 9/4/2015 خبراً جاء فيه:
في المكتبة القومية الأوزبكية جرى يوم 9/4/2015 تقديم بحث عن "العالم الماوردي عن دول الشرق (القرنين العاشر والحادي عشر)" كتبه ضياء الدين جوراييف المحاضر الأقدم في قسم "منبع شوناصليك وأرخيف شوناصليك" بكلية التاريخ، الجامعة القومية الأوزبكية.


وشارك في التقديم علماء إجتماع، ومؤرخين، ومستشرقين، وأدباء، وباحثين، ومدرسين، وطلاب من الجامعة القومية الأوزبكية، ومعهد طشقند العالي الحكومي للدراسات الشرقية، ومعهد طشقند الحكومي للثقافة والفنون.
وتحدث ضياء الدين جوراييف في بحثه، وهو من أوائل الباحثين الوطنيين في مجالات الأوضاع الاجتماعية والسياسية، والإدارة في الدول المعاصرة للماوردي، وتناول تراثه العلمي، ومستوى دراسته في مؤلفه "الأحكام السلطانية"، وخصائص المخطوطات المتعددة المحفوظة في المكتبة القومية، ومركز الدراسات الشرقية.
واستعرض في أقسام بحثة الدراسات التي تناولت دول الشرق من وجهة نظر المصادر، وبحث في مبادئ إختيار قادة الدول (الحكام)، وأهمية الحكم المركزي، ودور وصلاحيات ووظائف الوزراء والأمراء في الإدارة الحكومية.

وأشار إلى أنه تم الكشف للمرة الأولى في كتاب الماوردي "الأحكام السلطانية" عن أساليب أعمال الدواوين، والنظر في القضايا والشكاوي، وأساليب تنظيم العمل، والتفتيش في القرارات المتخذة سابقاً.
وأوجد جوراييف في بحثه وعلى أسس علمية أن الماوردي كان من أوائل من استخدم مصطلحات خاصة مثل: "الإدارة الإجتماعية السياسية"، و"الدولة"، و"المالية"، و"الحقوق"، وغيرها. وعلى هذا الشكل وضع منذ القرن الحادي عشر في العالم الإسلامي كتاب كامل يتحدث عن أسس ومبادئ إدارة الدولة.


وناقش الحضور بحث ضياء الدين جوراييف، وقدموا له نصائحهم، وقدموا مقترحات حول البحث مشيرين إلى أهمية وحداثة هذا الموضوع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق