الخميس، 21 أغسطس، 2014

عبد الرحيم توردييف من مؤسسي مدرسة فن التماثيل في أوزبكستان


عبد الرحيم توردييف من مؤسسي مدرسة فن التماثيل في أوزبكستان
يعتبر عبد الرحيم توردييف شخصية موهوبة قدمت إسهامات هامة في تطوير فن التماثيل لتزيين العمارة الأوزبكستانية. وهو مبدع فن أصيل عاش وأبدع خلال الفترة الممتدة من نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.
ولد عبد الرحيم توردييف عام 1870 بولاية قشقاداريا في قرية غازغان الصغيرة القريبة من نورآتا.
ويقول عنه المعمرون في المنطقة أنه كان منذ طفولته شغوفاً بالنحت على الحجر. وكانت يملك أحاسيس رائعة بالجماليات، بالإضافة لخبرة لا بأس بها في النحت على الحجر. وساعدته تلك الخبرات كثيراً بوضع تصاميم غير عادية على أعتاب القرن العشرين، ونقل معارفه من خلال النقوش التقليدية التي نفذها بدقة متناهية عبر "التماثيل غير التقليدية"، حيث يمكن اكتشاف إلتزامه بالأحاسيس الرائعة للمعايير العامة لهذا الفن وشكله العام في الأعمال التي نفذها خلال حياته الإبداعية.


وعلى سبيل المثال يمكن مشاهدة أسدين منحوتين على الحجارة في قصر سيتوراي موخي خوسا ببخارى (1910م)، عبر فيها بدقة متناهية وتميزت بأنها لا تشبه غيرها من التماثيل المعروفة آنذاك، لأنه نفذها بإسلوب غير عاي. وقبل نحو مائة عام، مما أعطى الفرصة للنقاد الفنيين الأوزبكستانيين لاكتشاف الجديد في الأعمال التي اعطاها حياة جديدة لم تعرف من قبل.

وإلى جانبها هناك إبداعاته عجيبة نفذها في خزانات المياه (حاووظ)، وزينتها بمخارج حجرية كبيرة تدفقت منها المياه.


وهنا تجدر الإشارة إلى أن عبد الرحيم توردييف شارك في بناء العديد من المساجد في ديخكانآباد، وشاهماردان، وسمرقند، وأورغوت.
وعلى أطراف غازغان بالقرب من مناجم المرمر الأسود أبهرت بجمالها المدخل الفريد للمسجد مع الأعمده السوداء الضخمة، التي نفذها الفنان بعمل دقيق دؤوب.
وعندما نشاهد كل ما تركه الفنان المبدع العظيم للأجيال القادمة نشعر وبطريقة عفوية أنه وضع أسس لمستقبل مدرسة فن التماثيل في أوزبكستان.
وتتميز أعمال عبد الرحيم توردييف المصنوعة من مرمر غازغان بأكثر من 60 لوناً يتراواح من الأسود والأحمر والبني والأرجواني، والأزرق، والمغبر، والأبيض، ولها طابعها الخاص إلى جانب أنواع المرمر الطبيعي. ويصنع عمال التبليط المهرة في الوقت الراهن المعجزات من البلاط المصنوع من المرمر، ويستخدمون كل الألوان الغنية لهذا المرمر، ويمزجونه جيداً داخل المنظر العام المتناسق للمرمر.


بحث أعده أ.د. محمد البخاري بتصرف نقلاً عن مقالة ز. عزيزخانوفا. "عبد الرحيم توردييف أحد مؤسسي مدرسة فن التماثيل الأوزبكية". // طشقند: وكالة أنباء Jahon بتاريخ 18/8/2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق