الثلاثاء، 14 يناير، 2014

العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية 3، من كتابي 20 عاماً من تطور العلاقات الكويتية الأوزبكستانية


وفي عام 2005 وقعت الغرف التجارية والصناعية في البلدين مذكرة للتعاون وتطوير الصلات بين أوساط رجال الأعمال. وتنظيم ندوات ومعارض ولقاءات لتقديم المقدرات التصديرية والاستثمارية والسياحية للبلدين باستمرار. وبتاريخ 26/9/2005 التقى الوفد الكويتي الذي زار أوزبكستان برئاسة عضو لجنة الشؤون الداخلية والدفاع في البرلمان الكويتي علي حمود منصور الهاجري مع رئيس المجلس التشريعي في المجلس الأعلى الأوزبكستاني إيركين خليلوف. وأجرى مباحثات مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ في المجلس الأعلى الأوزبكستاني صادق صافاييف (زيارة وفد كويتي. // طشقند: الصحف المحلية، 27/9/2005). في أيار/مايو عام 2005 زار الكويت وفد برئاسة مستشار الدولة لرئيس الجمهورية شهرت يفكاتشوف وخلال الزيارة جرى الاحتفال بتقديم كتاب الرئيس الأوزبكي إسلام كريموف: "الشعب الأوزبكي لم ولن يتبع لأحد أبداً" وتحدث خلال الاحتفال نادر الجلال رئيس الجامعة وعبد الرضا عسير رئيس قسم العلوم السياسية في الجامعة وش. عبد اللاييف سفير أذربيجان لدى الكويت وش. فاكيلي سفير تركيا لدى الكويت وهيلة المقامي مديرة مركز بحوث الخليج وأوروبا في الجامعة. والتقى الوفد الأوزبكستاني برئيس صندوق البابطين عبد العزيز البابطين الذي عبر عن استعداده للتعاون مع الهيئات الأوزبكية المختصة للعمل على الساحة الإسلامية للتعريف بالتراث العلمي والثقافي الأوزبكي. والتقى الوفد برئيس هيئة الإغاثة الكويتية يوسف الحجي الذي عبر عن اهتمام الهيئة بتنفيذ مشاريع استثمارية وإنسانية في أوزبكستان (الاحتفال بتقديم كتاب من تأليف الرئيس الأوزبكي في الكويت. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 26/5/2006).
وجرى بمدينة الكويت تقديم كتاب رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف "الشعب الأوزبكي لم يكن ولن يكون أبداً تابعاً لأحد" باللغة العربية في مايو/أيار 2006. وكان هذا حدثاً هاماً في حياة البلدين، ودليل على التقارب الروحي بين الشعبين. وهيأت زيارة وفد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية لأوزبكستان الظروف لتعزيز التعاون في المجالات الإنسانية. وساهمت دولة الكويت بنشاط في أعمال تجهيز مجمع الإمام البخاري (تعزيز التعاون المفيد للجانبين. // طشقند: الصحف المحلية، 7/6/2007).
وفي عددها الصادر يوم 21/4/2006 نشرت صحيفة أوزبكستان أدبياتي وصنعتي التي تصدر عن وزارة الشؤون الثقافية والرياضة بجمهورية أوزبكستان خبر عن مقالة نشرتها جريدة الفنون الكويتية المتخصصة في عددها 51 الصادر في عام 2005 للأستاذ الدكتور محمد البخاري تحت عنوان "رواد النهضة الحديثة في أوزبكستان شعارهم هوية لا تموت" ونشرت على غلافها لوحة للفنان التشكيلي الأوزبكي نياز علي خالماتوف. وأشارت المقالة إلى الحركة العفوية التي شهدتها الحركة الفنية التشكيلية خلال سبعينات القرن الماضي وشملت الأوساط الثقافية الأوزبكية بكل ألوانها واتجاهاتها، وركزت تلك الحركة العفوية على إحياء وتجديد التراث الثقافي الأصيل للشعب الأوزبكي. ومن بين تلك الاتجاهات التي مثلت تلك الحركة العفوية تأسيس رابطة أسطى التي شكلها جماعة من الفنانين التشكيليين الأوزبك الشباب، وعبرت عن نفسها من خلال تطلعاتها نحو إحياء الأصالة القومية للفنون الشعبية الأوزبكية، وشملت جهود اتحاد الفنانين التشكيليين الأوزبكي الذي سعى للمحافظة على الفنون التشكيلية والتطبيقية القومية المميزة للشعب الأوزبكي وإحياءها وتطويرها (محمد البخاري: الفنون القومية هوية لا تموت. // طشقند: صحيفة أوزبكستان أدبياتي وصنعتي، 21/4/2006). وتناولت صحيفة نارودنويه صلوفا في عددها الصادر يوم 14/6/2006 نفس الموضوع مشيرة إلى نشر لوحة للفنان الطشقندي المعروف نياز علي خالماتوف على غلاف مجلة جريدة الفنون الكويتية في أحد أعدادها، وما تضمنته صفحاتها الداخلية من تعريف للقراء الأجانب بالمشاكل التي تواجهها أوزبكستان في الحفاظ على الفنون التشكيلية والتطبيقية القومية الأوزبكية التقليدية الفريدة. وأن المقالة كتبها الصحفي السوري المعروف أ.د. محمد البخاري أثارت اهتمام الكثير من القراء في الدولة الصديقة (ليليا سترونيكوفا: سحر الفنون التشكيلية التقليدية. // طشقند: صحيفة نارودنويه صلوفا، 14/6/2006).
وصدر في الكويت كتاب "أكاديمية المأمون الخوارزمية" باللغة العربية، بمناسبة مرور 1000 عام على تأسيسها. أصدرته مكتبة البابطين للشعر العربي بالاشتراك مع معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الأوزبكستانية والسفارة الأوزبكستانية لدى دولة الكويت (صدور كتاب عن أكاديمية المأمون الخوارزمية في الكويت. // طشقند: صحيفة نارودنويه صلوفا، 24/6/2006).
وأثناء زيارة وفد كويتي برئاسة المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية أحمد البدر لأوزبكستان جرى في عدد من الوزارات والإدارات الأوزبكستانية محادثات وأجرى بتاريخ 22/6/2006 محادثات مع نائب الوزير الأول الأوزبكستاني رستام عظيموف جرى خلالها بحث مستقبل العلاقات الثنائية في المجالات المالية والاستثمارية وفي نهاية المحادثات تم التوقيع على اتفاقية قرض بلغ 20,5 مليون دولار أمريكي تصرف على اقتناء معدات حديثة لـ171 مركز للإسعاف في أوزبكستان. كما وأجرى الوفد محادثات مع ف. نزيروف وزير الصحة بجمهورية أوزبكستان (لقاءات الوفد الكويتي. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 22/6/2006).
وفي الكويت جرت محادثات بين مندوبي الغرف التجارية والصناعية في البلدين خلال عام 2006 تم خلالها بحث مسائل توسيع التعاون في المجالات التجارية والاستثمارية والخصخصة وغيرها من المجالات الاقتصادية الهامة للجانبين. وبتوقيع أوزبكستان في عام 2006 مع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية على اتفاقية لتقديم قرض يبلغ 20,75 مليون دولار أمريكي لتنفيذ مشروع تزويد وتجهيز مراكز الإسعاف السريع في أكثر من 100 منطقة في أوزبكستان بلغ حجم القروض التي قدمها الصندوق بالكامل لأوزبكستان أكثر من 60 مليون دولار أمريكي (تعزيز التعاون المفيد للجانبين. // طشقند: الصحف المحلية، 7/6/2007).
وبتاريخ 22/6/2006 استقبل الرئيس الأوزبكستاني إسلام كريموف مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب أحمد البدر. وعبر الرئيس الأوزبكي خلال اللقاء عن ارتياحه لتطور العلاقات الأوزبكية الكويتية لما فيه من مصلحة للبلدين. وأن العلاقات مع الصندوق بدأت عام 1997 حيث قدم الصندوق نحو 20 مليون دولار أمريكي من أجل توفير مياه الشرب لمدينتي نوقوس وأرغينيتش. كما قدم الصندوق أكثر من 60 مليون دولار أمريكي من أجل تنفيذ مشاريع أخرى في أوزبكستان (التعاون يتطور على أساس المنفعة المتبادلة. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 22/6/2006). وبتاريخ 23/11/2006 أجرى الوفد الكويتي الذي زار أوزبكستان برئاسة وزيرة الاتصالات الكويتية السيدة معصومة صالح المبروك محادثات في عدد من الوزارات والإدارات شملت أ. باربييف نائب وزير التعليم العالي والمتوسط التخصصي بجمهورية أوزبكستان والوكالة الأوزبكستانية للاتصالات والمعلوماتية، وشركة الخطوط الجوية الوطنية "أوزبكستان هوا يوللاري"، والشركة القابضة الوطنية "أوزبكنيفتيغاز" (لقاءات الوفد الكويتي. // طشقند: صحيفة نارودنويه صلوفا، 24/11/2006). والتقى الوفد الكويتي مع نائبة الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان سفيتلانا إنعاموفا وجرى تبادل الرأي معها حول التعاون بين المنظمات النسائية في البلدين. وأجرى الوفد محادثات في أكاديمية العلوم وفي الشركة الحكومية المساهمة "أوزبكستان تيمير يوللاري" (وزير الاتصالات الكويتي يتابع زيارته لأوزبكستان. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 24/11/2006). ومع نائب رئيس مجلس الشيوخ بالمجلس الأعلى (البرلمان) بجمهورية أوزبكستان فاروق محي الدينوف (وفد كويتي في أوزبكستان. // طشقند: الصحف المحلية، 23/11/2006). وتتطور العلاقات مع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية من خلال مجموعة التنسيق العربي التي استعرضت في اجتماعها الذي انعقد عام 2007 في طشقند 26 مشروعا في مجالات: التعليم والصحة والزراعة وموارد المياه والطاقة والصناعات الكيماوية وتحسين الظروف المعيشية والبناء وصناعة المعدات.
وبتاريخ 21/2/2007 تسلم رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف أوراق اعتماد السفير المفوض فوق العادة لدولة الكويت عادل محمد عبد الرسول حسن حيات. وأثناء مراسم تسلم أوراق الاعتماد قال القائد الأوزبكستاني "مضت فترة غير قصيرة منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين أوزبكستان والكويت. وقبل الزيارة الرسمية التي قمت بها إلى الكويت في يناير 2004 لم يستخدم الجانبين بالكامل إمكانيات التعاون. وأثناء تلك الزيارة تم بحث مسائل تطوير العلاقات المتبادلة وتوفير الظروف المناسبة للتعاون العملي وتم التوصل إلى عدد من الاتفاقيات من بينها تأسيس لجنة حكومية مشتركة بين البلدين. وتطابقت وجهات نظر قادة أوزبكستان والكويت في الكثير من مسائل تطوير الصلات التجارية والاقتصادية والتفاعلات السياسية الدولية وتم توقيع وثائق للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتكنولوجي وتشجيع وحماية الاستثمار وتجنب الازدواج الضريبي والنقل الجوي ومحاربة الإرهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة بين البلدين. وأن أوزبكستان تتعاون بشكل مثمر مع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية". وقال السفير الكويتي أثناء حديثه مع الصحفيين أن "زيارة الرئيس الأوزبكي للكويت عززت القاعدة القانونية للعلاقات الثنائية ورفعت من مستوى الصلات المتبادلة. وأضاف أن العلاقات المتبادلة بين البلدين تتطور باستمرار. وأنوي أثناء مهمتي في أوزبكستان توجيه عناية خاصة لمسائل توسيع التعاون الاقتصادي" (تقديم أوراق اعتماد. // طشقند: الصحف المحلية، 22/2/2007).
وبتاريخ 25/2/2007 أقامت سفارة دولة الكويت بفندق إنتركونتيننتال في طشقند حفلاً بمناسبة اليوم الوطني وتحرير الكويت مثل رئيس الجمهورية في الحفل النائب الأول للوزير الأول الأوزبكستاني رستام عظيموف وحضره رؤساء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في طشقند وشخصيات سياسية وأكاديمية واجتماعية بارزة. وألقى السيد عادل محمد عبد الرسول حسن حياة السفير المفوض فوق العادة لدولة الكويت كلمة رحب فيها بالحضور وأشار إلى المنجزات المحققة في الكويت بظل قيادة صاحب السمو أمير دولة الكويت وإلى تقدم العلاقات الكويتية الأوزبكستانية في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والتقنية. وبهذه المناسبة صدر عن دار النشر بمكتبة علي شير نوائي الوطنية كتاب "دولة الكويت" من تأليف أ.د. محمد البخاري وأ.د. سرفار جان غفوروف، كمقرر دراسي بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية.
وعلى أعتاب الزيارة الرسمية التي قام بها محمد السالم الصباح نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي لأوزبكستان. عقدت سفارة أوزبكستان لدى الكويت مؤتمراً صحفياً أجاب خلاله عبد الرفيق هاشيموف سفير جمهورية أوزبكستان لدى الكويت على أسئلة الصحفيين. أشار خلالها إلى أن "هذه الزيارة ستكون دفعة مستقبلية لتعزيز وتقوية العلاقات بين البلدين في جميع المجالات". وتوقف عند العلاقات الثنائية بين الكويت وأوزبكستان مشيراً إلى إسهام الصندوق الكويتي في تجهيز البنية التحتية والمشاريع الاجتماعية الأوزبكية. وخاصة القروض التي بلغت أكثر من 60 مليون دولار أمريكي لتمويل ثلاثة مشاريع هي: - مشروع تنقية مياه الشرب؛ - ومشروع تزويد خطوط السكك الحديدية بالكهرباء؛ - ومشروع تزويد المراكز الطبية بالمعدات. بالإضافة للمنحة البالغة مليون دولار أمريكي لدراسة نظام الري في أوزبكستان. وأضاف السفير أن هذا العام سيكون عاماً مثمراً من خلال الزيارات الثنائية (زيارة وزير كويتي. // طشقند: صحيفة Uzbekistan Today، 1/6/2007).
وبتاريخ 6/6/2007 استقبل رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف بمقره في آق ساراي نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد صباح السالم الصباح. وقال القائد الأوزبكستاني "نحن نعرفكم ليس كنائب لرئيس مجلس الوزراء الكويتي وحسب بل كشخصية حكومية معروفة وعالم واقتصادي قدم إسهاماً كبيراً لتطور اقتصاد بلاده". والكويت هي دولة تتطور بسرعة وبمقدرات كبيرة ليس على المستوى الإقليمي وحسب بل والعالمي. وكانت الكويت من بين أوائل الدول التي اعترفت باستقلال جمهورية أوزبكستان في ديسمبر/كانون أول عام 1991. ولعبت دوراً هاماً في رفع مستوى العلاقات الأوزبكستانية الكويتية إلى مستوى نوعي وأغنتها الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس إسلام كريموف للكويت في يناير/كانون ثاني عام 2004. وأثناء الزيارة جرى تعزيز القاعدة الحقوقية للعلاقات الثنائية. ومن ضمنها جرى التوقيع على وثائق تتعلق بالتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتكنولوجي وحماية وتشجيع الإستثمار والنقل الجوي وتجنب الإزدواج الضريبي ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة. وأقيمت علاقات وثيقة بين حكومتي جمهورية أوزبكستان والصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية، وبين الغرف الصناعية والتجارية في البلدين. وفي عام 1997 جرى التوقيع مع الصندوق آنف الذكر على اتفاقية قدم بموجبها 19,8 مليون دولار أمريكي لتمويل مشروع تزويد مدن نوقوس وأورغينيتش بالمياه. وفي عام 2005 صدرت وثيقة بتقديم مبلغ 20 مليون دولار أمريكي لتمويل كهربة جزء من خط السكك الحديدية توكماتشي أنغرين، وفي عام 2006 وثيقة بمبلغ 20,75 مليون دولار أمريكي لتنفيذ مشروع إعادة تنظيم وتزويد مراكز تقديم الخدمات الطبية العاجلة في أكثر من 100 منطقة في أوزبكستان. وبالكامل حجم الأموال التي قدمها الصندوق كقروض زادت عن 60 مليون دولا أمريكي. وفي العام الماضي جرت محادثات في الكويت بين مندوبي غرف التجارة والصناعة في البلدين. بحثت خلالها مسائل توسيع التعاون في المجالات التجارية والإستثمارية وفي خصخصة أملاك الدولة وغيرها من المجالات الاقتصادية التي تهم الجانبين. والعلاقات البرلمانية تشغل مكانة خاصة في العلاقات الثنائية. وخلال عامي 2002 و2005 زار أوزبكستان وفد برلماني كويتي. وجرى بمدينة الكويت في مايو/أيار عام 2006 تقديم كتاب رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف "الشعب الأوزبكي لم يكن ولن يكون خاضعاً لأحد" باللغة العربية. وكان حدثاً هاماً في حياة البلدين، وشاهداً على التقارب المعنوي للشعبين. وهيأت زيارة وفد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية لأوزبكستان الظروف كذلك لتعزيز التعاون الإنساني. وشاركت دولة الكويت بنشاط في أعمال تجهيز مجمع الإمام البخاري. وأشار الشيخ محمد صباح السالم الصباح إلى أن الكويت مهتمة بتطوير العلاقات مع أوزبكستان وعبر عن شكره للرئيس الأوزبكستاني على حسن استقباله. وأثناء المحادثات جرى تبادل للآراء حول مستقبل توسيع التعاون بين جمهورية أوزبكستان ودولة الكويت، والاستخدام الكامل للإمكانيات المتوفرة في هذا الإتجاه (تعزيز التعاون المثمر والمتبادل. // طشقند: المكتب الصحفي للرئيس 6/6/2007). وفي الكويت صدر كتاب باللغتين العربية والإنكليزية كألبوم فاخر الطباعة مزود بصور للناقد الفني الأوزبكي شاه يعقوبوف ش. بعنوان "فنون المنمنمات الحديثة في أوزبكستان" بدعم من الديوان الأميري (مظفر زاهيدوف: سليمان العسكري لاشيء يدل على خلود الإنسان أكثر من الفنون. // طشقند: وكالة أنباء Jahon، 31/10/2007). وزار أوزبكستان المدير التنفيذي للصندوق الخيري الدولي الكويتي ولجنة مسلمي آسيا عبد الرحمن عوضي للمشاركة في المؤتمر العلمي والتطبيقي الدولي بعنوان "إسهام أوزبكستان في تطور الحضارة الإسلامية" الذي عقد بمناسبة إعلان المنظمة الإسلامية العالمية للتعليم والعلوم والثقافة (ISESCO) طشقند عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2007 الذي جرى خلال يومي 14 و15/8/2007 في طشقند وسمرقند (إرادة أوماروفا: وصول الوفد الكويتي إلى طشقند. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 11/8/2007). وحصلت الكويت في عام 2007 على الجائزة الكبرى للمهرجان الموسيقي الدولي السادس "شرق تارونالاري" بسمرقند (غالب حسانوف: اختتام المهرجان الموسيقي الدولي السادس "شرق تارونالاري". // طشقند: الصحف المحلية، 31/8/2007).
يتبع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق