الاثنين، 24 أغسطس، 2009

التتار في طشقند

التتار في طشقند
طشقند في 11/5/2008 من أ.د. محمد البخاري: تضم التركيبة السكانية في جمهورية أوزبكستان حوالي 130 قومية، تصل نسبة الأوزبك بينهم إلى أكثر من 75 %، ومن بين تلك الجماعات السكانية التتار الذين تصل نسبتهم إلى 3.3% من العدد الإجمالي للسكان يعيش منهم في جمهورية قره قلباقستان المتمتعة بالحكم الذاتي 26,3%؛ وفي ولاية نوائي 11,5%؛ وفي ولاية جيزاخ 6,4% وفي ولاية مدينة طشقند 6,3%؛ وفي ولاية وريف طشقند 5%؛ وفي ولاية سيرداريا 3,8%؛ وفي ولاية أنديجان 2,9%؛ وفي ولاية فرغانة 1,8%؛ وفي ولاية بخارى 1,8%؛ وفي ولاية خوارزم 1,4%؛ وفي ولاية سورخانداريا 1,2%؛ وفي ولاية نمنغان 1%؛ وفي ولاية سمرقند 0,3%.
وتبلغ مساحة جمهورية تتارستان العضو في الفيدرالية الروسية 68 ألف كيلو متر مربع، وعدد سكانها 3.8 مليون نسمة، ومن بين أبناء الـ 115 قومية التي تعيش فيها تبلغ نسبة التتار 52.9%، والروس 39.5%، والتشوفاش 3.4%، بالإضافة للأودمور، والأوكرانيين، والمردوف، والماريتس، والبشقار، وغيرهم. وتبلغ قوة العمل من بين سكان الجمهورية 2.41 مليون نسمة، أو 1.9 من قوة العمل في روسيا.
وتملك الجمهورية ثروات مائية ضخمة تقدر بنحو 3 آلاف نهر، وتستثمر ثروات باطن الأرض ومنها النفط الذي يبلغ احتياطيه نحو 800 مليون طن. وتشغل تتارستان من حيث حجم الناتج الوطني في الصناعة والإنتاج والاستثمار في رأس المال الأساسي المركز الأول بين مناطق الفولغا الفيدرالية، والمركز الخامس في الفدرالية الروسية بكاملها. وبلغ حجم الإنتاج الصناعي فيها عام 2006 نحو 596.1 مليار روبل، أكثر بـ 7.1% من مؤشرات عام 2005. ووصلت حصة صناعة الاستخراج ثلث الإنتاج الوطني في الناتج الصناعي الوطني، وبلغت نسبة صناعة الآليات25%، والصناعات الكيماوية والبيتروكيماويات نحو 20%. وبلغت حصة الفرد من الناتج الوطني 158.5 ألف روبل.
وكان من الملاحظ في طشقند أن جمهورية تتارستان العضو في الفيدرالية الروسية أولت اهتماماً خاصاً ومن الأيام الأولى لانهيار الاتحاد السوفييتي السابق بأبناء الجالية التترية مثلها مثل الجاليات التترية المقيمة في أنحاء مختلفة من دول العالم للاستفادة منها في تعزيز موقع جمهورية تتارستان على الساحة الدولية.
وقامت بافتتاح ممثلية دائمة لها في جمهورية أوزبكستان في 31/7/1992 استناداً للمادة 8 من اتفاقية التعاون التجاري، والاقتصادي، والعلمي، والتكنولوجي، والثقافي المعقودة بين الجانبين، وكثيراً ما قامت الجالية التترية وممثليتها في طشقند بنشاطات تذكر الرأي العام المحلي بوجودها داخل المجتمع المحلي ومن بين تلك النشاطات كان لقاء الطاولة المستديرة الذي دعا إليه مركز "روسزارزبيجتسنتر" التابع لسفارة الفيدرالية الروسية في إطار نشاطاته الجارية للتحدث عن "أطراف الفيدرالية الروسية" وللتحدث عن جمهورية تتارستان يوم 29/4/2008، وبدأ اللقاء بكلمة ألقتها رئيسة مركز "روسزارزبيجتنسنتر" تاتيانا ميشكوفسكايا، محيية ضيوف المركز، ومن ثم بدأ ممثل جمهورية تتارستان راميل شاكيروف، بالحديث عن جمهورية تتارستان ومنجزاتها في المجالات الاقتصادية، والثقافية، والعلمية، والتعليمية، وآفاق تطور العلاقات الثنائية مع جمهورية أوزبكستان، رافقه عرض لعدة أفلام وثائقية عرفت المشاركين بصور الحياة في تتارستان اليوم وزيارات رئيسها لبعض دول العالم ومن بينها دولاً عربية منها الإمارات، والسعودية.
وأشار في كلمته إلى أنه خلال المدة الممتدة منذ افتتاح الممثلية وحتى اليوم جرى التوقيع على عدد من الاتفاقيات الاقتصادية، والثقافية بين الجانبين. وأعلن أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 41.450.1 مليون دولار أمريكي خلال عام 2007، منها 32.986.2 مليون دولار أمريكي صادرات إلى أوزبكستان، و8.436.9 مليون دولار أمريكي واردات من أوزبكستان. وأن 46 منشأة تشارك فيها رؤوس أموال أوزبكستانية تعمل اليوم في تتارستان.
وأن الممثلية تولي منذ أكثر من 5 سنوات اهتماماً خاصاً لإيفاد الشباب من أبناء الجالية التترية في أوزبكستان للدراسة في مؤسسات التعليم العالي بجمهورية تتارستان، ومن أجل ذلك جرى التوقيع على اتفاقية تعاون بين جامعة كازان الحكومية الطبية، ووزارة الصحة بجمهورية قره قباقستان، واتفاقية مع فرع مدينة نوقوس لمعهد طشقند لطب الأطفال لتبادل الخبرات، وإجراء البحوث العلمية المشتركة، وتبادل المختصين، والطلاب، والمعيدين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق