الخميس، 20 أغسطس، 2009

جمهورية طاجيكستان

جمهورية طاجيكستان
دراسة أعدها أ.د. محمد البخاري
نبذة تاريخية: تشكل المجتمع في المنطقة التي تشغلها طاجيكستان اليوم في القرن الأول قبل ميلاد السيد المسيح ضمن الدولة البكتيرية. وخلال الفترة الممتدة ما بين القرنين 6 و4 قبل الميلاد خضعت المنطقة للدولة الساسانية، والأخمينيدية، وإسكندر المقدوني. ومن القرن 3 قبل الميلاد كانت ضمن الدولة المقدونية البكتيرية، والكوشانية، وفي تلك الفترة اجتاح المنطقة الخيونيت، والإفتاليت، والترك. وفي القرن الثامن وصل إليها الفاتحون العرب. وفي الفترة ما بين القرنين 9 و10 خضعت المنطقة لدولة الطاهريين، والسمرقنديين، وخلالها تشكل الشعب الطاجيكي. وخلال الفترة الممتدة ما بين لقرنين 10 و13 خضعت المنطقة لحكم الدول الغزنوية، والقره خانية، والخوارزمية. وفي القرن 13 اجتاحتها الجيوش المغولية التترية. وخلال القرنين 14 و15 خضعت المنطقة لحكم الدولة التيمورية. وفي القرن 16 كانت ضمن دولة بخارى. وفي عام 1868 بدأت روسيا بضم المنطقة لما كان يعرف بتركستان الروسية. وفي عام 1924 أصبحت جمهورية سوفييتية ذات حكم ذاتي ضمن جمهورية أوزبكستان السوفييتية، في عام 1929 أصبحت جمهورية طاجيكستان السوفييتية الاشتراكية ضمن الاتحاد السوفييتي السابق. وفي 9/9/1991 أعلنت استقلالها عن الاتحاد السوفييتي السابق. ومنذ ذلك التاريخ مرت بثلاث حكومات وحرب أهلية، واستقرت الأوضاع نتيجة لاتفاقية السلام لعام 1997 التي يجري تطبيقها ببطء، ولكن بعض أحزاب المعارضة حصلت على شرعية العمل السياسي وهي مشاركة في الانتخابات، ويعتبر هذا من العوامل التي تساعد على تحقيق الاستقرار، ولكن الأحزاب لم تحصل على كل ما تريده وهو المشاركة في الحكم. ومن العوامل التي تعيق الاستقرار أيضاً حالة الفوضى الأمنية والعنف السياسي.
الموقع والتضاريس والمناخ والزراعة والصناعة: تقع جمهورية طاجيكستان في آسيا المركزية، مساحتها 143,1 ألف كيلو متر مربع، منها 142,700 كم مربع أراضي جافة، و400 كم مربع مسطحات مائية. ويبلغ طول حدودها مع دول الجوار 3,651 كم، وتشترك في الحدود مع الصين بطول 414 كم، وقرغيزستان بطول 870 كم، وأوزبكستان بطول 1,161 كم، وأفغانستان بطول 1,206 كم. ولا تملك مخرجاً على البحار.
السكان: 6,578,681 نسمة (2001)، معدل زيادة السكان 2,12 %، معدل المواليد 33,23 لكل ألف نسمة، معدل الوفيات 8,57 لكل ألف نسمة، معدل وفيات الأطفال 116,09 لكل ألف مولود، معدل عمر الإنسان 64,18 سنة. التركيب القومي: طاجيك 64 %، والأوزبك 25 %، والروس 3,5 %، والتتر، والقرغيز، والأوكران والتركمان، والقازاق، والبلوش، والعرب، واليهود وغيرهم 6,6 %. الكثافة السكانية 42,1 إنسان على الكيلومتر المربع الواحد (2000). نسبة المتعلمين: 98 %.
اللغة الرسمية: الطاجيكية، بالإضافة للروسية والأوزبكية.
العاصمة: دوشمبة. أهم المدن: حجنت، نوريك، أرجينيكدزة، آباد، عصفران، ريغار، قايراقوم، خوروغ وغيرهم.
التقسيمات الإدارية: تتألف الجمهورية من منطقة بدهشان ذات الحكم الذاتي، وولايتين)، و41 منطقة، و18 مدينة، و47 بلدة.
الطبيعة: جبلية (جبال تيان شان 7439 متراً فوق سطح البحر، وبامير 7495 متراً فوق سطح البحر).
المناخ: درجة الحرارة في يناير 2 إلى 20 تحت الصفر، وفي يوليو ما بين 30 فوق الصفر إلى مادون الصفر. الأمطار ما بين 150 إلى 500 ميللي ليتر في السنة.
أهم الأنهار: سرداريا، أموداريا، وحش، زرفشان. أهم البحيرات: قره قول.
الثروات الطبيعية: الفحم الحجري، وبعض الاحتياطي في النفط، واليورانيوم، والزئبق، والفحم القلوي، والسفينتس، والزنك، والكحل، والفولفرام.
الزراعة: نسبة الأراضي الزراعية 6 %، والمراعي 25 %، والغابات الحراجية 4 %، وغيرها 65 % (معطيات عام 1993). مساحة الأراضي المروية 6,390 كم مربع (معطيات عام 1993). الثروة الحيوانية: الأبقار، والخنازير، والأغنام، والماعز، والخيول، والدواجن.
الوضع الاقتصادي: لطاجكستان مستوى من الدخل للفرد الواحد أقل من الجمهوريات الخمس عشرة في الاتحاد السوفييتي السابق، ويعتبر القطن من أهم حاصلاتها الزراعية، 80 % من السكان يعيشون تحت خط الفقر (معطيات عام 2000). والقدرة الشرائية: 7,3 مليار دولار أمريكي (معطيات عام 2000). وحصة الفرد من الدخل القومي: 1,140 دولار أمريكي. حصة الزراعة في الدخل القومي 19,8 %، والصناعة 18,1 %، والخدمات 62,1 % (معطيات عام 1998). ومعدل التضخم لعام 2000 بلغ 33 %. القوة العاملة 1,9 مليون إنسان (تقديرات عام 1996)، منهم في الزراعة 50 %، وفي الصناعة 20 %، وفي الخدمات 30 % (معطيات عام 1997). ونسبة العاطلين عن العمل 5,7 % وفق المعطيات الرسمية لعام 1998. الموازنة: الدخل 146 مليون دولار أمريكي، والإنفاق 196 مليون دولار أمريكي. بلغ حجم الديون الخارجية لعام 1999: 1,3 مليار دولار أمريكي. وبلغت المساعدات الخارجية لعام 1995: 64,7 مليون دولار أمريكي. والعملة المحلية: صوموني. ويعادل الدولار الأمريكي 2,2 صوموني عام 2001.
يعتمد اقتصادها على المساعدات التي تحصل عليها من روسيا وأوزبكستان، والمساعدات الإنسانية الدولية اللازمة لتلبية احتياجات مواطنيها. ومستقبل الاستثمارات الأجنبية مرتبط بمدى تحقيق الأمن والاستقرار في الجمهورية.
ثرواتها الباطنية محدودة، منها: الفضة، والذهب، واليورانيوم، والفولفرام. وفيها مصنع كبير للألمنيوم، ومحطات لتوليد الكهرباء، ومصانع صغيرة للصناعات الغذائية والخفيفة قديمة. وتأثر الاقتصاد الطاجيكي كثيراً بسبب الحرب الأهلية التي استمرت حوالي الست سنوات، وفقدانها للمساعدات الروسية وأسواقها الخارجية.
وتنتج طاجيكستان: الطاقة الكهربائية، والفحم الحجري، والألمنيوم، والزنك، والسفينتس، والكيماويات، والأسمدة، والنفط، والغاز، والأسمدة المعدنية، والمحولات الكهربائية، وآلات قطع المعادن، والثلاجات، والإسمنت، والقطن، والأقمشة القطنية والحريرية، والسجاد، والملابس، والأحذية، والزيوت النباتية، والكونسروة، والنبيذ، والحبوب، والكتان، والخضراوات، والفواكه، والأعلاف، واللحوم، والألبان، والبيض، والصوف، والأبقار، والأغنام، والماعز.
إنتاج الطاقة الكهربائية: 15,623 مليار كيلو وات ساعي (معطيات عام 1999)، منها: 1,9 % حرارية، و98,1 % كهرومائية. وبلغ استهلاك الطاقة الكهربائية 14,729 مليار كيلو وات ساعي عام 1999، صدرت 39 مليار كيلو وات ساعي، واستوردت 4,1 مليار كيلو وات ساعي.
بلغت صادراتها 761 مليون دولار أمريكي عام صدرت عام 2000، وشملت: الألمنيوم، والطاقة الكهربائية، والقطن، والفواكه، والزيوت النباتية، والأقمشة. أهم المستوردين لعام 1998: أوزبكستان 20 %، ليختنشتاين 26 %، روسيا 8 %.
وبلغت قيمة وارداتها 782 مليون دولار أمريكي عام 2000، وشملت: الطاقة الكهربائية، والمشتقات البترولية، والغلينوزيم، والآلات والمعدات، والمواد الغذائية. وأهم الموردين لعام 1998: أوروبا 32,3 %، أوزبكستان 29 %، روسيا 13,6 %. وتملك خط أنابيب لنقل الغاز طوله 400 كم (معطيات عام 1992).
الوضع الإعلامي: مدير الخدمة الإعلامية لرئيس الجمهورية ظفار سعيدوف. وبلغ عدد الخطوط الهاتفية لعام 1997: 263,000 خط معداتها قديمة، والهواتف الخلوية 2,500 خط. اتصالاتها الخارجية عبر شبكة موسكو الهاتفية. مدينة دوشمبة موصولة عبر الإنتلسات مع شبكة أنقرة في تركيا. ومحطات الأقمار الصناعية الأرضية: أربيتا 1، وإنتلسات 2. وعدد محطات البث الإذاعي لعام 1998: 9 محطات AM، و6 محطات FM، و5 محطات على الموجات القصيرة. وعدد أجهزة الاستقبال الإذاعي لعام 1991: 1,291 مليون جهاز. وتستقبل الإرسال التلفزيوني من روسيا، وإيران، وتركيا (معطيات عام 1997). وعدد أجهزة الاستقبال التلفزيوني لعام 1991: 860,000 جهاز. وعدد مستخدمي شبكة الانترنيت 2000 مستخدم (عام 2000).
الوضع الديني: معظم السكان من المسلمين السنة 80 %، والشيعة 5 %، بالإضافة للإسماعيليين.
المشاكل الداخلية: أقر الدستور الدائم أقر في 6 تشرين ثاني/نوفمبر 1994. ومن أهم المشاكل العنف السياسي، والتطرف، وتهريب المخدرات. وفيها الأحزاب السياسية التالية:
Congress of People’s Unity of Tajikistan (Saiffidin TURAYEV), Democratic Party or TDP (Mahmadruzi ISKANDAROV, charman), Islamic Rebirth Party (Muhammadsharif HIMMAT-ZODA, charman), Lali Badakhshan Movement (Atobek AMIRBEKOV), National Movament Party (Hakim MUHHABATOV), Party of Justice and Development (Rahmatullo ZOIROV), People’s Democratic Party of Tajikisan or PDPT (Emomali RAHMONOV), Rastokhez (Rebirth) Movement (Tohiri ABDUJABBAR), Socialist Party (Sherali KENJAEV), Tajik Communist Party or CPT (Shadi SHABDOLOV), Adolatho ”Justice” Party (Abdurahmon KARIMOV, chairman).
المشاكل البيئية: ضعف الخدمات الصحية، وارتفاع ملوحة الأرض، والتلوث بالنفايات الصناعية، والإفراط باستخدام المبيدات والأسمدة الكيماوية، والإفراط باستخدام مياه الأنهار مما يحرم بحر الأورال منها ويزيد من الكارثة البيئية الناتجة عن جفافه.
المشاكل الخارجية والعلاقات مع دول الجوار: جمهورية طاجيكستان عضو في المنظمات الدولية التالية:
AsDB, CCC, CIS, EAPC, EBRD, ECE, ECO, ESCAP, FAO, IBRD, ICAO, ICRM, IDA, IDB, IFAD, IFC, IFRCS, ILO, IMF, Intelsat, IOC, IOM, ITU, OIC, OPCW, OSCE, UN, UNCTAD, UNESCO, UNIDO, UPU, WFTU, WHO, WIPO, WMO, WTrO (مراقب).
ولها خلافات مع جمهورية أوزبكستان حول بعض مناطق الحدود غير المحددة في الشمال، ومع الصين في الشرق، ومع قرغيزستان على الحدود في وادي إسفار. إضافة لمشاكل تداخل طرق المواصلات، وشبكات الطاقة والمياه والكهرباء مع الجمهوريات المجاورة التي ورثتها عن الاتحاد السوفييتي السابق. وهي عضو بمنظمة آسيا المركزية للتعاون التي تضم أيضاً أوزبكستان، وقازاقستان، وقرغيزستان.
رئيس الجمهورية: إمام علي رحمانوف، طاجيكي، ولد يوم 5 أكتوبر 1952 في قرية دانغار بمحافظة قولياب. تخرج عام 1982 من جامعة طاجيكستان الحكومية، باختصاص العلوم الاقتصادية. عضو المجلس الأعلى لجمهورية طاجيكستان بدورته الثانية عشرة. وبدأ حياته العملية عام 1971 كعامل كهرباء في مصنع الزيوت بمدينة كورغان تيوبيه. من عام 1971 وحتى عام 1974 أدى خدمته العسكرية الإلزامية في الجيش السوفييتي، وبعد إنهاء خدمته عاد للعمل في مصنع الزيوت. من عام 1976 وحتى عام 1988 رئيس نقابة المزرعة التعاونية في دانغار بمحافظة قولياب، وبعدها عمل في الأجهزة الحزبية للحزب الشيوعي الطاجيكي. من يوليو 1988 شغل منصب مدير المزرعة التعاونية في دانغار بمحافظة قولياب. في نوفمبر عام 1992 انتخب رئيساً للمجلس التنفيذي لنواب الشعب بمحافظة قولياب. وفي 19 نوفمبر انتخب رئيساً للمجلس الأعلى في الجمهورية.وفي 6 نوفمبر 1994 انتخب رئيساً لجمهورية طاجيكستان لمدة سبع سنوات، بعد أن حصل على 97 % من أصوات الناخبين وفاز على منافسه دولت عثمانوف الذي حصل على 2 % من الأصوات. متزوج وله تسعة أولاد.
الوزير الأول: عقيل عقيلوف من 20 كانون ثاني/يناير 1999. وزير الخارجية: تالباك نازاروف.
15/4/2006

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق