الأربعاء، 15 يناير، 2014

العلاقات الثنائية الكويتية الأوزبكستانية 10، من كتابي 20 عاماً من تطور العلاقات الكويتية الأوزبكستانية


تسلم رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف تهاني بمناسبة الإحتفال بعيد الأضحى المبارك من قادة الدول الأجنبية والمنظمات الدولية الهامة وأصدق التمنيات بالصحة الجيدة والسعادة وللقائد الأوزبكستاني بالخير والسلام والتوفيق وللشعب الأوزبكستاني ومن بينها تهاني من أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. ولم تزل التهاني مستمرة بالوصول (تهاني صادقة. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 15/11/2010).
وبمناسبة العام الجديد 2011 تستمر بالوصول لرئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف التهاني الصادقة من قادة الدول والحكومات ورؤساء المنظمات والشركات الدولية. يعبرون فيها عن تمنياتهم بالتوفيق والسلام والإزدهار والصحة والنجاح للقائد والشعب الأوزبكستاني. ومن بينها تهاني بالعام الجديد من أمير دولة الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح. ولم تزل التهاني مستمرة بالوصول (تهاني صادقة. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 31/12/2010).

أقامت سفارة دولة الكويت بفندق إنتركونتيننتال طشقند يوم 25/2/2011 حفلاً بمناسبة ذكرى مرور خمسين عاماً على الإستقلال، والذكرى العشرين للتحرير، والذكرى الخامسة لتولي صاحب السمو الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم في دولة الكويت. حضر الحفل ممثل عن رئيس جمهورية أوزبكستان وعدد من كبار المسؤولين في الدولة ورؤساء وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمد في طشقند وشخصيات سياسية وأكاديمية وإجتماعية بارزة. وألقى السيد خلف بوظهير السفير المفوض فوق العادة لدولة الكويت بهذه المناسبة كلمة رحب فيها بالحضور وأشار إلى المنجزات التي حققتها دولة الكويت خلال إستقلالها وما حققته في عهد صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. وأشار إلى تقدم العلاقات الكويتية الأوزبكستانية في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والتقنية.
نشرت صحيفة برافدا فاستوكا نبأ إفتتاح معرضين دوليين في وقت واحد بمجمع المعارض القومي "أوزإكسبوتسنتر"، معرض "UzBuild-2011" ومعرض "MebelExpo Uzbekistan". اللذان نظمتهما شركة المعارض الدولية "ITE Uzbekistan" وشركائها الأجانب بدعم من وزارة العلاقات الإقتصادية الدولية والاستثمار والتجارة الأوزبكستانية واللجنة الحكومية للهندسة والبناء، والوكالة الأوزبكستانية "أوزكوممونخيزمات"، وحاكمية مدينة طشقند، وغرف التجارة والصناعة وغيرها من المنظمات المعنية. وتعتبر صناعة البناء واحدة من أهم القطاعات النامية والمبشرة في الاقتصاد وتعزيزها جزء من استراتيجية تطوير الصناعة في أوزبكستان. وكانت الدفعة الجديدة لترشيدها بقرار الرئيس إسلام كريموف الذي أشار إلى أفضليات تطوير الصناعة بجمهورية أوزبكستان خلال السنوات الممتدة من عام 2011 وحتى عام 2015 الصادر بتاريخ 15/12/2011 والقاضي بتوفير بناء أكثر من 7400 مبنى سكني في 357 حي سكني وبناء مواقع إجتماعية وللخدمات. وتطوير هذا القطاع اليوم يحتاج لاستخدام تكنولوجيا جديدة وحلولاً حديثة وأشكالاً وطرقاً تنظيمية وإنتاجية معاصرة. ولهذا جمع المعرض الدولي التقليدي "UzBuild-2011" مندوبي أبرز أسواق مواد البناء الوطنية والأجنبية. ومن بين 130 شركة مشاركة في هذا العام شركات من 16 دولة من دول العالم من بينها 80 شركة مشاركة بشكل مباشرة وخمسين شركة عن طريق الغير. ونسبة 23% من مجموع المشاركين يمثلون صناعة البناء الوطنية. ومن بين أبرز المشاركين في المعرض هذا العام 30 شركة. ومن بين الدول المشاركة في المعرض أوزبكستان والنمسا وبيلاروسيا والدانمارك وإيطاليا وبولونيا وروسيا وأوكرانيا وفرنسا والسويد واليابان. ولأول مرة شاركت في معرض البناء "UzBuild" ثلاث مجموعات قومية تمثل ألمانيا وبلجيكا والكويت. وما يميز معرض هذا العام دقة تقسيم المعروضات إلى أقسام التدفئة والتهوية ومعدات ومواد البناء والأدوات الكهربائية والهندسة والديكور والسيراميك وأحجار التزيين والأرضيات والتوصيلات والنوافذ وفتحات التهوية. ومواد البناء والتزيين والتجهيزات المعدنية ومعدات إنتاجها والأدوات والتجهيزات وباطون السندويتش وأرضيات البناء ومواد التشكيل ومواد العزل الحراري وتجهيزات الباطون المسلح والمواد العازلة للصوت ومواد تغطية الأسطحة ومواد الطينة الخارجية المقاومة للنار وكيماويات البناء والمصاعد وتكنولوجيا الروافع والنقل، وكلها وضعت في متناول المحترفين وقطاع واسع من الزوار. وأشار منظمو المعارض إلى أن التطور المستمر لصناعة البناء في البلاد مرتبطة بالتوسع الجاري في قطاع الموبيليا لأن الموبيليا هي جزء هام ولا يتجزأ من تزويد المواقع والمنشآت بالمواد والتكنولوجيا. ولهذا إلى جانب معرض "UzBuild-2011" أقيم المعرض الدولي "MebelExpo Uzbekistan". ومع كل عام تتوسع معروضات "MebelExpo Uzbekistan" ويجذب مشاركين جدد. وفي هذا العام شارك في المعرض نحو 40 شركة من 13 دولة من دول العالم. من بينها: النمسا وبريطانيا العظمى وألمانيا واليونان وإسبانيا وإيطاليا وليتوانيا وبولونيا وبيلاروسيا وروسيا وسلوفاكيا وأوزبكستان وكوريا الجنوبية. وحصة كبيرة من السوق اليوم تشغلها منشآت المشاريع الصغيرة والعمل الحر التي حصلت نشاطاتها على مساندة وتشجع قيادة البلاد. وأشار م. عظيموف رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة "فايز" إلى أن سعة سوق الموبيليا في أوزبكستان عالية جداً وهو ما يوفر منافسة إيجابية. وتساعد مشاريع الترشيد والتحديث والتسهيلات والمشجعات التي تمنحها الدولة لعمل هذا القطاع منتجي الموبيليا الوطنيين على المحافظة على مركزهم في السوق بالإضافة للإستثمارت الداخلية والخارجية وتحث رجال الأعمال الوطنيين المنتجين للموبيليا على الإستمرار في زيادة نوعية الإنتاج وتنويعه والقيام بنشاطات عالية المستوى. ومما يشهد على ذلك معروضات المعرض المعروضة في عدة أقسام في المعرض تشمل المعدات ومواد التجميع ومواد إنتاج الموبيليا ومجموعات الموبيليا الجاهزة. وأن القسم الأكبر من معروضات الموبيليا في أقسام المعرض هي من إنتاج أوزبكستان (الأفضل في صناعة الموبيليا. // طشقند: وكالة أنباء Jahon، 16/3/2011).
قدم سفير الكويت الجديد لدى مانيلا وليد أحمد الكندري نسخة من أوراق اعتماده لمساعدة وزير الخارجية لشؤون المراسم في وزارة الخارجية الفلبينية السفيرة فيرجينيا بينا فيديز. ونقل السفير الكندري تحيات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح إلى وزير الخارجية السفير البيرت ديل روساريو، مؤكداً حرصه على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين الكويت والفلبين في كل المجالات. ورحبت السفيرة فيرجينيا بالسفير الكويتي الجديد متمنية له النجاح والتوفيق في الدفع إلى الأمام بالعلاقات الطيبة القائمة بين البلدين. يذكر أن السفير الكندري كان أول سفير مقيم في أوزبكستان عام 2001 ومحالاً إلى أفغانستان ومن ثم مثل الكويت سفيراً مقيما في البرازيل ومحالاً الى كل من الاكوادور وبيرو وغويانا التعاونية خلال الفترة من 2006 وحتى 2010 (السفير الكندري قدم أوراق اعتماده لمساعدة وزير الخارجية الفلبينية. // الكويت: صحيفة القبس، 22/3/2011).
أعلن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية نبأ توقيع اتفاقية قرض مع أوزبكستان يبلغ 6 ملايين دينار كويتي (20,4 مليون دولار اميركي) للاسهام بتمويل مشروع تحسين طريق "غوزار - شيم كوكدالا". وذكر الصندوق فى بيان صحفي أمس أن المشروع يهدف إلى دعم الإنفتاح والنشاط الاقتصادي والاجتماعي للمناطق الوسطى والجنوبية من أوزبكستان وإلى تلبية الطلب على النقل الداخلي في منطقة المشروع وعلى حركة النقل التجاري الاقليمية. وأضاف ان المشروع يتكون من أعمال تشييد طريق سريعة مطلية بالإسفلت طوله حوالي 73 كيلومترا ومكون من أربع ممرات بعرض 3,75 امتار لكل ممر وأكتاف جانبية خارجية مرصوفة بعرض 2.5 متر لكل منها. وبين أنه سيتم تزويد الطريق بتقاطعات نظامية بأكثر من مستوى وبالجسور فوق أقنية الري وبمنشآت تصريف للمياه ومستلزمات السلامة وحماية البيئة كما يشمل المشروع الخدمات الاستشارية والدعم المؤسسي لوحدة التنفيذ. وأضاف أن هذا القرض هو السادس الذي يقدمه الصندوق لأوزبكستان حيث سبق للصندوق أن قدم لها خمسة قروض بقيمة إجمالية بلغت حوالي 25,91 مليون دينار كويتي في قطاعات النقل والمياه والزراعة والصحة، مشيراً إلى أن الصندوق قدم ثلاث معونات فنية بحوالي 579 ألف دينار. ووقع إتفاقية القرض في طشقند نيابة عن حكومة أوزبكستان رستام عظيموف النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير المالية، ونيابة عن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية حمد العمر نائب المدير العام للصندوق (الصندوق الكويتي يوقع قرضا لأوزبكستان بــ6 ملايين دينار. // الكويت: صحيفة القبس يوم 31/3/2011).
تسلم رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف بمقر آق ساراي يوم 31/3/2011 أوراق اعتماد خلف مجبل بوظهير، ومظفر حسينوف، ويوري سافتشينكو، وماريان بشيزدزيتسكي، المعينين سفراء مفوضين فوق العادة لدولة الكويت، وجمهورية طاجكستان، وأوكرانيا، وجمهورية بولونيا، لدى أوزبكستان. وأثناء تسلمه لأوراق إعتماد الدبلوماسيين هنأهم الرئيس إسلام كريموف بتعيينهم بهذه المناصب المسؤولة وتمنى لهم النجاح في عملهم الذي بدأ في أوزبكستان... وتعتبر الكويت الشريك الإقتصادي والإستثماري الهام لأوزبكستان في العالم العربي. وبعد الزيارة الرسمية للرئيس إسلام كريموف لدولة الكويت في يناير 2004 ارتفعت العلاقات المتبادلة بين البلدين إلى مستوى أعلى وتعززت القاعدة الحقوقية للعلاقات الثنائية وجرى تفعيل إمكانيات جديدة لتوسيع التعاون. والزيارة الرسمية لأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في يوليه 2008 لأوزبكستان كانت خطوة جديدة لتطوير العلاقات الثنائية. وأثناء الزيارة جرى التوقيع على عدد من الوثائق لتعزيز العلاقات الأوزبكستانية الكويتية وتفعيل التعاون التجاري والإقتصادي والإستثماري. وأشار خلف مجبل بوظهير إلى أنه خلال فترة أدائه لمهمته الدبلوماسية سيبذل كل الجهود من أجل مستقبل تطوير العلاقات الثنائية (تسلم أوراق الإعتماد. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 31/3/2011).
نظمت سفارة جمهورية أوزبكستان لدى الكويت لقاء حول الطاولة المستديرة بمناسبة قرب حلول الذكرى الـ 20 لاستقلال البلاد شارك فيها خبراء ومحللون ومندوبون عن أوساط رجال الأعمال والأوساط الإجتماعية ووسائل الإعلام الجماهيرية الكويتية. وأطلع المشاركون على تاريخ أوزبكستان والمنجزات الاقتصادية والسياسية والإجتماعية والعلمية والثقافية والتطورات المحققة خلال السنوات الماضية منذ الإستقلال. وأعير إهتماماً خاصاً لنتائج التطور الإجتماعي والإقتصادي في أوزبكستان خلال الربع الأول من العام الجاري ولتنفيذ البرامج الإجتماعية والإقتصادية الهامة التي تتمتع بالأفضلية للتنمية خلال عام 2011 وهي التي حددها رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف خلال الجلسة التي عقدت بديوان مجلس الوزراء في يناير/كانون ثاني من العام الجاري. وجرى تقديم المقدرات السياحية لأوزبكستان. ووجهت عناية المشاركين للنماذج الفريدة للعمارة القديمة والمنشآت المعمارية الحديثة في المدن العريقة طشقند وسمرقند وبخارى وخيوة التي مر عبرها قديماً طريق الحرير العظيم الذي ربط الشرق بالغرب من خلال التراث المعنوي الغني للشعب الأوزبكستاني. وتحدث حول الطاولة المستديرة الضيوف الكويتيون الذين زاروا أوزبكستان في فترات متفاوتة. وقالت العالمة الكويتية نازلة يوسف "أثناء زيارتنا لأوزبكستان شاهدنا الكثير من المواقع الأثرية للحضارة الإسلامية وأحسسنا في مجمع حظرتي إمام خاصة بروح القرون الوسطى عندما بنيت مدرسة باراك خان ومعهد الإمام البخاري الإسلامي والمكتبة التي تحتفظ بالمخطوطات النادرة والقديمة. والأهم بينها أقدم نسخة من الكتاب المقدس لدى المسلمينقرآن عثمان بن عفان. وليس عبثاً أن تعترف منظمة العلوم والتعليم والثقافة الإسلامية (ISESCO) بالدور التاريخي ومكانة طشقند في الحضارة الإسلامية ومنحها لقب "عاصمة الثقافة الإسلامية" في عام 2007". وتحدث عمر كريكر المكلف بإدارة الشركة الكويتية "Managing Partner Travel & tourism "Safari" قائلاً "سعدت بزيارة بلدكم كمندوب لشركة سياحية والرحلة تركت عندي انطباعات متميزة، واقتنعت بما يجري في أوزبكستان من أعمال إنشائية ضخمة وحصلت على معلومات كثيرة عن أوزبكستان وعن شعبها. ويستحق حسن ضيافة الشعب الأوزبكي وعاداته وتقاليده وأخلاقه وقيمه المعنوية احتراماً كبيراً. والتفاهم المتبادل والسلام والوفاق والظروف التي يعيش فيها ممثلي الكثير من القوميات والشعوب تشهد على الإهتمام الكبير الذي تعيره القيادة الأوزبكستانية لاتباع سياسة التسامح والتوافق في العلاقات بين القوميات والمجموعات العرقية في البلاد. والإنجاز العظيم الذي حققه شعبكم هو الحياة السلمية والهادئة في البلاد واستقرار حركة النمو الإقتصادية. وأنا على ثقة من أن السياسة المحبة للسلام واسعة الآفاق والحكيمة لحكومة بلادكم ستوفر مستقبل توفير النمو الإقتصادي والإزدهار والتقدم لأوزبكستان وزيادة رفاهية الشعب".
وغطت الصحف الكويتية البارزة الرأي، والقبس، والوطن، وغيرها أنباء الطاولة المستديرة على صفحاتها. ونشرت صحيفة الرأي "خلال 20 عاماً مضت اجتازت أوزبكستان طريقاً صعبة لإثبات نفسها كدولة مستقلة، وجرى ترشيد جميع المجالات الإقتصادية، وتكاملت الجمهورية مع المجتمع الدولي وأصبحت عضواً في العديد من المنظمات الدولية وأقامت علاقات دبلوماسية مع الدول الأجنبية. وتعتمد العلاقات بين أوزبكستان والكويت على قاعدة متينة. ويربط شعبي البلدين الدين الإسلامي وحضارة وعادات وتقاليد مشتركة. وأقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 1994. وفي عام 2001 افتتحت في طشقند سفارة الكويت وفي عام 2004 افتتحت أوزبكستان سفارة لها في الكويت". وتابعت صحيفة الوطن هذا الموضوع وأشارت إلى أن "رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف قام في عام 2004 بزيارة رسمية لدولة الكويت. وقام أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بزيارة رسمية لجمهورية أوزبكستان في يوليه/تموز 2008. وأثناء اللقائين حددت الإتجاهات الرئيسية لتطور العلاقات بين البلدين وتم التوقيع على وثائق شكلت قاعدة قانونية وحقوقية قوية للعلاقات وأساساً لتطوير وتوسيع التعاون في المجالات الإقتصادية والثقافية والمالية". ونشرت صحيفة القبس أن "العلاقات بين البلدين تطورت بين برلماني أوزبكستان والكويت وخلال الفترة الممتدة من عام 1995 وحتى عام 2010 زار أوزبكستان 4 وفود من مجلس الأمة الكويتي. وفي إطار تلك الزيارات جرى بحث مسائل تعزيز العلاقات البرلمانية المتبادلة وتبادل الخبرات وتنسيق العمل والمواقف في المنظمات الدولية". وعرفت صحف الرأي والقبس قراءها على المقدرات السياحية لأوزبكستان من خلال مواد تتحدث عن المناطق السياحية والمواقع الأثرية والتاريخية القديمة في أوزبكستان وحثتهم على زيارتها وزيارة الجمهورية (طاولة مستديرة في الكويت عن المنجزات المحققة في جمهورية أوزبكستان خلال سنوات الإستقلال. // طشقند: وكالة أنباء Jahon، من الكويت، 7/5/2011).
يتبع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق