الخميس، 16 يناير، 2014

العلاقات الثنائية الإماراتية الأوزبكستانية 4





تكريم منتخب أوزبكستان للبنات
توجت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم منتخب أوزبكستان بلقب خماسيات كرة القدم النسائية بعد فوزه على فريق أدامز بنتيجة 3-1 ضمن أولمبياد نادي ضباط القوات المسلحة الرمضاني المقام برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. حضر مراسم التتويج الفريق الركن (م) محمد هلال سرور الكعبي رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة والسفيرة حفصة العلماء رئيسة لجنة كرة القدم للسيدات وأمل بوشلاخ رئيسة لجنة كرة القدم للسيدات بالبطولة وعدد من أعضاء اللجنة العليا وعضوات لجنة المرأة وممثل مصرف الهلال أحد رعاة البطولة وجمهور غفير من الجنسين. ونجح منتخب أوزبكستان في تجاوز عقبة فريق شركة آدامز المصرية وقدم الفريقان مستوى جيدا في مختلف السباقات واستمتع الجمهور بلمحات رائعة على امتداد الشوطين. وبدأت المباراة بهجوم مكثف من قبل لاعبات فريق آدامز في محاولة لادراك التقدم، فيما حاولت لاعبات أوزبكستان التراجع إلى الدفاع وفق تكتيكات مدربتهن وتقدم فريق آدمز بهدف عن طريق اللاعبة سفيتلانا إجناتيفا في الدقيقة السابعة، مما أشعل حماس لاعبات أوزبكستان حتى حققن التعادل عن طريقه اللاعبة ساريكوفا ماخيلو واستمر اللعب سجالا في الشوط الأول لينتهى بالتعادل الايجابي بهدف لكل. وفي الشوط الثاني حاول فريق شركة آدامز التقدم أمام إصرار ورغبه المنتخب الاوزبكي الذي فرض نفوذه وسيطرته وهدد مرمى آدامز أكثر من مرة وأسفر الضغط المتواصل عن هدف الترجيح الأوزبكي عن طريق كومولا اوثمانوفا بعد فاصل من المراوغة، وقد حاول فريق آدامز العودة من جديـد قبل ان تطلق أوليا احمدوفـا رصاصة الرحمة في الدقيقة قبـل الأخيرة وسعى فريق آدامز إلى تعديل الوضـع ولكن تكتيكات سيدات أوزبكستان قادتهن إلى الفوز بنتيجة 3-1، أدار المباراة نبيل النعماني وسلطان المرزوقي وفي التسجيل الدكتور عادل شحاتة المنسق الفني للبطولـة. وكان فريق نادي الظفرة قد نال الميدالية البرونزية والمركز الثالث بفوزه على فريق أبوظبي الرياضيببثلاثية نظيفة، سجلت للظفرة مونية حوحاش (هدفين) وهدفا لهدافه الفريق وحيدة كسرى وعقب المباراة تم تتويج أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في البطولة وهدافه البطولة والذي نالته سفيتلانا إجناتيفا من منتخب أوزبكستان التي تساوت مع لاعبة فريق الظفرة وحيدة كسرى برصيد 4 أهداف، وكان فك الارتباط عن طريق القرعة لتفوز اللاعبة سفيتلانا. وعقب انتهاء مراسم التتويج كرمت اللجنة العليا لـأولمبياد الضباطبرئاسة الفريق الركن (م) محمد هلال سرور الكعبي، الشيخة شمسه بنت حشر آل مكتوم تقديرا لرعايتها للحفل الختامي، وكرمت اللجنة كذلك اللاعبات البارزات على مستوى رياضة الإمارات وحققن نتائج لبلادهن مؤخرا وفي مقدمتهن لاعبات الجودو الإماراتي والشطرنج ومثلهن في حفل الختام حنان البلوشي ومريم البلوشي ورقية البلوشي وخلود عيسى الزرعوني. وأشادت الشيخة شمسه بنت حشر آل مكتوم عقب تتويج فرق السيدات برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لأولمبياد الضباط الرمضاني الذي اعتبرته أفضل البطولات الرياضية الرمضانية على مستوى الشرق الأوسط، مؤكدة أنه قدم خدمات جليلة ورائعة لرياضة الإمارات وفي مختلف المسابقات خاصة النسائية الفردية والجماعية التي تحظى بدعم وتشجيع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة الأمومة والطفولة. وأشادت باطلاق أكاديمية الرياضة النسائية التي تشكل إضافة حقيقية اعتمادا على النشء وفق رؤية علمية وخطط يتم تنفيذها على مراحل بعيدا عن اللجوء للتجنيس السلبي للسيدات الذي قد يضر برياضة الإمارات بحثا عن الكسب السريع. وجددت الإشادة بمبادرات نادي ضباط القوات المسلحة بقيادة الفريق الركن (م) محمد هلال سرور الكعبي وفريق العمل الذي ظل يقدم النموذج في التنظيم الرياضي من خلال بطولته السنوية ترجمة للتوجيهات الكريمة والرعاية المستمرة من القيادة الرشيدة مما ساهم في تحقيق الكثير من المكاسب الثقافية والإجتماعية والفنية لرياضة الإمارات فاستحق الجميع التهنئة والشكر (سيدات أوزبكستان يقبضن على لقب خماسيات كرة القدم. // أبو ظبي: صحيفة الاتحاد، 22/8/2010).
وبعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله برقية تهنئة إلى الرئيس إسلام كريموف رئيس جمهورية أوزبكستان بمناسبة ذكرى عيد استقلال بلاده. كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ببرقية تهنئة مماثلة إلى رئيس جمهورية أوزبكستان (رئيس الدولة ونائبه يهنئان القذافي بذكرى ثورة الفاتح وكريموف بعيد استقلال أوزبكستان. // أبو ظبي: وكالة أنباء وام، 1/9/2010).
وفي مقالة نشرتها جريدة الإتحاد أشير إلى أن: سمرقند ثانية كبرى مدن جمهورية أوزبكستان بسكانها الذين يقتربون من نصف المليون، هذه المدينة السياحية الكبرى في أواسط آسيا كانت في غابر الأيام أشهر الحواضر الإسلامية، فقد كانت مقراً للغازي والفاتح الكبير "تيمور لنك". وقصة المدينة مع الإسلام تبدأ بمحاولات جيوش الفتوحات الأولى إخضاعها نظراً للمكانة الدينية الكبيرة لها في بلاد ما وراء النهر، إذ كانت أكبر مراكز العبادة البوذية هُناك وباعتبار أهميتها الاقتصادية أيضاً. وبدأت الفتوحات في بلاد ما وراء النهر منذ عام 46 للهجرة "667م" وأحرزت نجاحات مؤقتة إلى أن أرسل الحجاج بن يوسف الثقفي الفاتح الشهير قتيبة بن مسلم الباهلي على رأس جيش كبير نجح في هزيمة طرخون التركي حاكم سمرقند وأجبره على قبول الصلح وأداء الجزية وتقديم بعض الرهائن لضمان عدم تمرده، غير أن رجال الدين البوذيين حرضوا الأهالي فخلعوا طرخون وعينوا مكانه إخشيد جورك ولكن قتيبة أرغمه على الاستسلام بعد حصار طويل للمدينة في عام 93 للهجرة 712ميلادية. وعلى الرغم من قيام السامانيين بنقل عاصمة بلاد الصغد ومملكتهم إلى بخارى من عام 204 للهجرة 819م فإن سمرقند واصلت ازدهارها محتفظة لنفسها بالمكانة الأولى كمركز للتجارة والثقافة الإسلامية. وشهدت المدينة فترات من الاضطراب بسبب تعاقب الأسر التركية المتنافسة على حكمها قبل أن تنجح أسرة خوارزم شاه بقيادة محمد بن تكش في الاستيلاء عليها في عام 606 للهجرة 1209ميلادية، ولكن سمرقند لم تنعم طويلاً مع الخوارزميين إذ حاصرها المغولي جنكيز خان لعدة أشهر اضطرت في نهايتها للاستسلام بعد أن عاينت مصير جارتها بخارى التي أحرقتها جحافل المغول ودخلت منذ ربيع الأول عام 617 للهجرة "مايو/أيار 1220متحت حكم المغول. وعندما ظهر القائد التركي الشهير تيمور لنك وقضى على حكام المغول بأواسط آسيا في عام 771 للهجرة ضرب لسمرقند موعداً مع التاريخ عندما دخلها في عام 806 للهجرة واتخذها عاصمة لدولته أو إمبراطوريته التي امتدت من الهند شرقاً إلى موسكو غرباً، ولعلها المرة الأولى التي يرد فيها اسم هذه المدينة الروسية في المصادر التاريخية الوسيطة مقترناً باستيلاء تيمور لنك عليها. وتحولت سمرقند بسرعة إلى عاصمة كبرى تنطلق منها جيوش التيموريين وتعود إليها محملة بالأسلاب والغنائم من طرف وكنوز الشرق والغرب وبالصناع والحرفيين من الهند وإيران وبلاد الشام من طرف آخر، إذ حمل هؤلاء بأوامر من تيمور للعمل في إعمار سمرقند وتزويدها بالقصور والمنشآت العامة الدينية والمدنية على حد سواء حتى باتت مضرب الأمثال في الضخامة والفخامة. وبعد وفاة تيمور لنك انقسمت مملكته بين أولاده وأحفاده، وتولى ابنه أولوغ بيك حكم سمرقند وواصل شحنها بالعمائر، ثم ضعف التيموريون أمام زحف قوات أوزبك خان شيباني التركي التي نجحت في دخول سمرقند مع مطلع القرن العاشر الهجري الـ16ميلادي، لتصبح سمرقند مجرد مدينة خاضعة لخانات بخارى الذين هيمنوا على روسيا وأرغموا حاكم موسكو على دفع الجزية خلال القرنين 16 و17الميلادييين. ولكن عجلة الزمان دارت ونجح قياصرة روسيا في الاستيلاء تدريجيا على ممتلكات الأوزبك وخاصة بعد سقوط أول حصن إسلامي وهو حصن آق مسجد أو المسجد الأبيض في بلاد ما وراء النهر في عام 1852. وبعد أقل من عقدين من الزمان زحف ثمانية آلاف جندي روسي نحو سمرقند وعبروا نهر زرفشان في 13/5/1868، وسيطروا عليها في اليوم التالي. وعقب تفكك الدولة السوفييتية أعلن استقلال أوزبكستان وأصبحت جمهورية إسلامية في عام 1991م وبدأ الاهتمام بسمرقند كإحدى مناطق الجذب السياحي، نظراً لما تضمه من معالم تاريخية جديرة بالزيارة ولما توفره من إمكانات للأنشطة السياحية، حيث الفنادق والأسواق التي تعرض أصنافاً شهيرة من المنتجات الفنية والتقليدية. ويقبل زوار سمرقند على معاينة معالمها التاريخية التي تعود بشكل رئيسي لعهد تيمورلنك وابنه أولوغ بيك، ثم لفترة حكم الأوزبك الشيبانيين، فهناك بقايا أسوار وبوابات سمرقند القديمة وهي أربعة أبواب الشرقي منها يعرف بباب الصين ومنه كانت تدخل قوافل التجارة القادمة من الصين عبر طريق الحرير، وباب بخارى بشمال المدينة ثم باب النوبهار وهو الاسم المحلي للمعبد البوذي ولعل البودخانه كانت على مقربة منه في الناحية الغربية من المدينة، أما آخر الأبواب فيعرف بباب كش، وهي المدينة التركية التي جاء منها تيمور لنك. وتوجد في ميدان ريغستان بسمرقند مجموعة أضرحة شاه زنده التي تضم ضريحاً يقدسه السكان باعتبار أنه يضم رفات قثم بن العباس بن عبد المطلب ابن عم الرسول (صلى الله عليه وسلم) الذي يقال إنه استشهد في فتح سمرقند عام 57 للهجرة ومن المنشآت المميزة في المجموعة ضريح تيمورلنك الذي يعد برخامه وقبابه المزدانة ببلاطات الفسيفساء الخزفية من عجائب العمارة الإسلامية بالعصور الوسطى، وثمة ثلاث مدارس تاريخية معروفة تحيط بميدان ريغستان وهي مدرسة أولوغ بيك، ومدرسة شير دور التي تعرف بهذا الاسم لوجود رسمين لأسدين بمدخلها، ثم مدرسة تالا كاري ويعني اسمها المطلية بالذهب، وذلك نظراً لتلوين بعض البلاطات الخزفية في واجهتها باللون الذهبي. ومن أشهر معالم سمرقند مجموعة من العمائر التيمورية تحيط بالميدان المعروف باسم ريغستان، في مقدمتها المسجد الجامع المسمى باسم زوجة تيمور لنك المفضلة بيبي خانوم، وتقول الروايات إنها أشرفت بنفسها على تشييده ليسر به الفاتح الكبير عند عودته من غزوته المظفرة للهند، لكن المهندس المعماري الأصفهاني محمد بن محمود البناء أصر على أن يطبع قبلة على وجنة الخانوم نظير سرعة إنجاز عمله، فلما عاد تيمورلنك وجد أثر القبلة الحارة على وجنة السلطانة فأمر وفقاً للرواية بقطع رأس محمد البناء عوضاً عن مكافأته على عمله الفني الباهر (أحمد الصاوي: سمرقند عاصمة الفاتحين والغزاة // أبو ظبي: جريدة الإتحاد، 3/9/2010).
وتلقى رئيس جمهورية أوزبكستان برقية من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ذكر فيها: صاحب الفخامة السيد إسلام كريموف، رئيس جمهورية أوزبكستان. صاحب الفخامة! بمناسبة يوم إستقلال جمهورية أوزبكستان لمن دواعي سروري أن أرسل لفخامتكم التهاني الصادقة وأفضل التمنيات باسم شعب وحكومة الإمارات العربية المتحدة ومني شخصياً. مع تمنياتي لفخامتكم بالسعادة، وللشعب الصديق في بلادكم الإزدهار الدائم. مع تأكيدي على احترامي الكبير (تهاني صادقة // طشقند: وكالة أنباء UzA، 7/9/2010).
وتلقى برقية من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب الرئيس، رئيس مجلس الوزراء، أمير دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة جاء فيها: صاحب الفخامة السيد إسلام كريموف، رئيس جمهورية أوزبكستان. صاحب الفخامة! بمناسبة الإحتفال بيوم إستقلال جمهورية أوزبكستان بارتياح كبير أرسل لكم ياصاحب الفخامة أصدق التهاني والتمنيات باسم شعب، وحكومة الإمارات العربية المتحدة ومني شخصياً. وأود أن أتمنى لفخامتكم السعادة والتوفيق وللشعب الأوزبكستاني الصديق استمرار الإزدهار والتقدم (تهاني صادقة // طشقند: وكالة أنباء UzA، 7/9/2010).


فرقة التراث الموسيقي الأوزبكي
ناقش مؤتمر دور المرأة في نقل التراث الموسيقي في العالم الإسلامي الذي نظمته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مؤخرا، الدور الأساسي الذي تؤديه المرأة في نقل التراث، مع تقديم أمثلة من الإمارات واليمن وسورية وأفغانستان وإيران وأوزبكستان وأذربيجان والبوسنة والسنغال. وفي البداية تحدثت أرودا داداديانوفا دكتوراه في علم موسيقى الشعوب بجامعة أوزبكستان الوطنية تحت عنوان: (الموسيقيات اليوم: نظرة شخصية من أوزبكستان) عن أهمية الموسيقى في أوزبكستان والدور الكبير الذي تلعبه وعن اختلاف الأنواع الموسيقية الشعبية، مشيرة إلى الدور الأساسي الذي تقوم به المرأة في نقل التراث مستشهدة بالفنانات الثلاث اللواتي قدمن مقاطع صغيرة جداً من الموسيقى الأوزبكية بطلب من الحضور (جمال المجايدة: مؤتمر يبحث دور المرأة في نقل التراث الموسيقي في العالم الإسلامي // لندن: صحيفة القدس العربي، 3/9/2010).
تأهل المنتخب الأوزبكي للسيدات للكرة للمباراة النهائية لبطولة أوزبكستان الدولية الودية للكرة النسائية إثره فوزه على المنتخب الياباني 4-1 ليقابل المنتخب الروسي الذي تغلب على المنتخب الاوكراني 8–صفر، ويقام اليوم الحفل الختامي للبطولة بعد المباراة النهائية. ويتقابل اليوم أيضاً منتخبنا مع المنتخب الأوزبكي 2 لتحديد المركزين الخامس والسادس. ومن جهة أخرى، أقام منتخبنا للسيدات حفلا مبسطا بمناسبة عيد الفطر المبارك بمشاركة فيصل حارب القائم بالأعمال في سفارة الدولة في أوزبكستان، وأهدت لاعباتنا قميص المنتخب موقعة إلى فيصل حارب الذي شكر اللاعبات على الهدية التذكارية. من جهة ثانية، قامت رئيسة الوفد أمل بو شلاخ بعمل نشاط ترفيهي للاعبات منتخبنا بممارسة رياضة البولينج، وقد شهد البرنامج الترفيهي الحكم الأوزبكي الذي أدار المباراة قبل نهائية في مونديال جنوب أفريقيا رافشان ايرماتوف وتم التقاط الصور التذكارية معه (منتخبنا لكرة السيدات يحتفل بالعيد في أوزبكستان // أبو ظبي: صحيفة الإتحاد، 14/9/2010).
بقيادة الرئيس إسلام كريموف تجري أعمالاً واسعة لإحياء القيم والتقاليد القومية، واستخدام الثراث الغني بشكل واسع لرفع معنويات السكان وخاصة الشباب. وفي المؤتمر الدولي الذي عقد بمعهد أبو ريحان البيروني للإستشراق التابع لأكاديمية العلوم الأوزبكستانية لمناقشة مسائل ترميم وإصدار المخطوطات، جرى بحث شامل حول الأمور العاجلة لمستقبل تطوير الأعمال الجارية في هذا الإتجاه، وتعزيز وتوسيع التعاون الدولي. بمشاركة مندوبين عن الوزارات والإدارات المعنية والعاملين في المؤسسات العلمية والتنويرية ومراكز الموارد المعلوماتية والمكتبات والمتاحف والعلماء. وأشار ب.عبد الحليموف مدير المعهد إلى أنه من خلال الإصلاحات الجارية بقيادة قائد الدولة في المجالات المعنوية والتربوية تجري أعمالاً واسعة لتعميق دراسة تاريخنا والحفاظ على التراث المعنوي لأجدادنا العظام ووضعه بمتناول السكان. وهذه الأعمال تنعكس في عمليات حفظ ودراسة والدعوة لجوهر وأهمية المخطوطات الفريدة الجارية في المراكز العلمية والبحث العلمي والمتاحف والمكتبات والمؤسسات التنويرية. ويحتفظ معهد أبو ريحان البيروني للإستشراق التابع لأكاديمية العلوم الأوزبكستانية مخطوطات تعود لمختلف المراحل التاريخية ومؤلفات مطبوعة ومراجع ووثائق تاريخية قيمة. وتجري أعمالاً محددة في مجالات البحث وتصنيف المخطوطات ووضعت كلها تحت تصرف البحث العلمي. ومن بينها مؤلفات "تفهيم" لأبو ريحان البيروني و"زيجي جديدي كوراغوني" لميرزة أولوغ بيك و"ظفر نامة" لشرف الدين علي يزدي و"مطلع السعدين ومجمع البحرين" لعبد الرزاق سمرقندي و"ظفر نامة" لنظام الدين شامي. ويلعب مخبر ترميم المخطوطات وطباعة المؤلفات في المعهد دوراً هاماً في اختيار وحفظ والأعمال الأولية لترميم المواد القيمة التي تحتاج للترميم. وفي هذه العملية الصعبة والمسؤولة لإعادة الحياة للكتب التاريخية، تستخدم بشكل فعال الأساليب التقليدية وتقنيات وفنون الطباعة والرسم والمنمنمات. وتلفت الأعمال التي تمت بحجمها وسعتها اهتمام الأجانب. وقال رئيس قسم الأبحاث العلمية والنشر والعلاقات الثقافية بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث من دولة الإمارات العربية المتحدة عز الدين بن زغيب "منذ حصول أوزبكستان على الإستقلال وخلال السنوات الماضية تجري في البلاد أعمالاً عالية المستوى لبعث التقاليد المعنوية والتنويرية وزيادة معنويات الشعب. ومؤسساتكم التنويرية تملك مخزوناً غنياً من المخطوطات والكتب النادرة. ومما يسعدنا اهتمامكم بالتعاون الدولي من أجل  الدعوة والإستخدام العقلاني للتراث القيم والنادر". واستمع الحضور أثناء المؤتمر لأبحاث ومحاضرات عن التقنيات الحديثة في مجال الحفاظ وترميم المخطوطات والوثائق التاريخية، ونشاطات صناديق المخطوطات الشرقية في أوزبكستان، ومستقبل ترشيد أعمال الترميم وإصدار الكاتالوكات وإنتاج إصدارات إلكترونية للمصادر الفريدة وزيادة التعاون الدولي في هذه المجالات (ن. عثمانوفا: المخطوطات الفريدة غنى معنوي لا يقدر بثمن. // طشقند: وكالة أنباء UzA، 23/9/2010).
صرح المدير المالي لشركة أرابتك للبناء أمس الاثنين بأن الشركة التي تنافس على مشاريع تبلغ قيمتها 8,17 مليار دولار خارج أسواقها المحلية قد تتفقد مصادر تمويل جديدة لخطط توسعها مع انجذاب مزيد من اللاعبين إلى السوق بفعل إقبال المستثمرين على اصدارات السندات. وقال زياد مخزومي إنه لا توجد احتياجات فورية للشركة وأنها تستطيع تمويل بعض مشاريعها التي تشمل دخول دول في آسيا الوسطى مثل قازاقستان وأوزبكستان من مواردها الداخلية. لكن الشركة ترصد أنشطة تدبير رأس المال باهتمام. وفي وقت سابق من هذا الشهر أعلنت شركة إعمار العقارية خططا لاصدار سندات قابلة للتحويل إلى أسهم بقيمة 500 مليون دولار وذلك في أعقاب موجة اصدارات سندات من أسماء خليجية مثل حكومة دبي واتصالات قطر (كيوتل). وقال مخزومي خلال قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط بدبي "في الوقت الحالي من المرجح أن اصدار سندات قابلة للتحويل إلى أسهم لأي شركة مدرجة هو الأكثر اغراء لأنك ستحصل على علاوة سعرية وليس خصما". وقال "يعطيك هذا الثقة. وأتوقع طرح المزيد منها في السوق". مضيفا أن أرابتك لم تتوصل إلى أي قرار في هذا الصدد. وأضاف "أي اصدار جديد .. أي سند جديد أو سند قابل للتحويل هو عملية تستغرق أربعة إلى خمسة أشهر على الأقل". وتقوم أرابتك أكبر شركة بناء في الإمارات العربية المتحدة من حيث القيمة السوقية بالتوسع في الخارج لتنويع محفظتها بعيدا عن دبي التي تأثرت سلبا من جراء تباطوء عقاري حاد. وقال مخزومي أن مشاريع أرابتك قيد التنفيذ في دبي لا تعادل في الوقت الراهن سوى 20 بالمئة من المشاريع الحالية انخفاضا من 95 بالمئة منذ ثلاث سنوات. والشركة من بين الدائنين التجاريين الذين عرضت عليهم نخيل العقارية شبه الحكومية سندات إسلامية سدادا لديون مستحقة عليها. وقال مخزومي إنه لن يتردد في بيع السندات لكن بشرط أن يرتفع سعرها. وقال إن إجمالي المشاريع قيد التنفيذ يبلغ نحو 25 مليار درهم وإن الشركة تنافس على مشاريع خارج سوقها المحلية بنحو 30 مليار درهم في منطقة الخليج ومصر وباكستان وروسيا. وتتوقع الشركة أن تصبح السعودية من أضخم أسواقها بنهاية 2011. وفي وقت سابق من أكتوبر/تشرين أول فازت أرابتك بعقد قيمته 1,33 مليار دولار لأربعة مشاريع اسكان في السعودية. وفي غضون ذلك تتوقع الشركة استقرار صافي أرباح الربع الثالث من العام قياسا إلى الربع الثاني وهي لن تجنب مخصصات. وقال مخزومي "نتائج الربع الثالث دائما ما تكون سيئة بسبب شهر رمضان وفصل الصيف. في الربع الماضي عكسنا بعض المخصصات. لن نقوم بذلك في هذا الربع كما أننا لن نجنب أي مخصصات جديدة". وقال أن إيرادات 2010 ستبلغ نحو ستة مليارات درهم ثم ما يصل إلى 7,5 مليار درهم في 2012. كانت أرابتك حققت 111,1 مليون درهم ربحا صافيا في الربع الثاني. وتوقع محللون استطلعت رويترز آراءهم في وقت سابق من أكتوبر أن يبلغ متوسط صافي ربح الشركة 94,8 مليون درهم في الربع الثالث. وفي نيسان/ابريل ألغت أرابتك وآبار للاستثمار اتفاقا قيمته 1,7 مليار دولار تستحوذ بموجبه آبار على أرابتك. وقال مخزومي "الباب مازال مفتوحا لمزيد من التعاون في المستقبل. يجب عليهم أن يعيدوا هيكلة نشاطهم. نتفقد بعض المشاريع سويا". وأن الدولار المريكي يساوي 3,672 درهم إماراتي (أرابتك دبي قد تبحث عن مصادر جديدة لتمويل خططها للتوسع. // لندن: صحيفة القدس العربي نقلاً عن وكالة أنباء رويترز من دبي، 18/10/2010).


منتخب الناشئين الإماراتي
وصلت بعثة منتخبنا للناشئين إلى العاصمة الأوزبكية طشقند، فجر أمس للمشاركة في نهائيات كأس آسيا لمنتخبات الناشئين تحت 16 سنة، والتي تنطلق في أوزبكستان الاحد المقبل. وكان في استقبال البعثة محمد المحيربي سفير الدولة لدى أوزبكستان برفقته علي أبودنوس مشرف المنتخب وسالم النقبي المنسق الإعلامي لمنتخبنا في البطولة وسامي الهامور من العلاقات العامة في اتحاد الكرة، وتزامن وصول البعثة مع تساقط المطر وبرودة درجة الحرارة، كما تزامن وصول نظيره الياباني، فيما سبق المنتخب الكويتي منتخبنا في الحضور إلى طشقند بساعات قليلة قادما عبر مطار الشارقة. وخاض منتخبنا بالأمس حصته التدريبية الأولى في الخامسة مساء بتوقيت طشقندالرابعة في الإماراتعلى ملعب جار تحت إشراف المدرب الوطني بدر صالح تأهبا لملاقاة المنتخب الكويتي الاثنين المقبل في مستهل مشوارالأبيضفي البطولة، على أن تكون مواجهة الابيض الثانية أمام الصين الأربعاء المقبل، ثم العراق في ختام منافسات دور المجموعات الجمعة المقبلة. وبدا التفاؤل حاضرا في بعثة منتخبنا في ظل الروح المعنوية العالية التي تغلف الفريق، علما أن منتخبنا قدم إلى طشقند قادما من معسكره الإعدادي الذي أقيم في تركيا على مدار 8 أيام، وتخلل المعسكر خوض مباراتين الأولى أمام المنتخب العماني وانتهت بالتعادل بهدف لكلا المنتخبين، ثم حقق منتخبنا الفوز في المباراة الثانية على فريق بشكتاش التركي بهدفين نظيفين. كما يعتبر شفاء اللاعبين أحمد برمان وخالد عنبر وبدر مبارك وسعيد الرواحي من الإصابة مكاسبا فنيا لمنتخبنا في الأمتار الأخيرة من تحضيراته قبيل انطلاق البطولة لما يشكله اللاعبون من إضافة فنية للفريق. من جهته أبدى علي أبودنوس مشرف منتخبنا تفاؤلا بقدرة "الأبيض الصغير" على صنع الفارق في البطولة والذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة، لاسيما وأن الهدف الأساسي هو بلوغ نهائيات كأس العالم التي تستضيفها المكسيك عام 2011. وأَضاف: "متفائلون بالمنتخب وبهذه المجموعة، لاسيما وأن اللاعبين على قلب واحد، وثقتنا فيهم كبيرة"، وعن حظوظنا في المجموعة وإمكانية التأهل إلى الدور الثاني، وقال: "المجموعة تضم منتخبين خليجيين، وبالتالي فإن المنافسة بين المنتخبات الخليجية تتسم بالقوة، وسبق أن لعبنا مع المنتخبين العراقي والكويتي، وأعتقد أنه لا توجد لدينا مشكلة في مواجهتهما، بيد إننا لا نعرف القدرات الفنية للمنتخب الصيني بشكل كاف، ولكن تبقى حظوظنا كبيرة في إمكانية التأهل إلى الدور الثاني، كما إنني لا أعتقد أن المنتخب الصيني أقوى من منتخبي الكويت والعراق". وشدد التأكيد أن الهدف المنشود في البطولة هو المنافسة وضمان بطاقة التأهل إلى كأس العالم، مستطردا: "المنافسة في المراحل السنية اصبحت مهمة في نطاق سياسة اتحاد كرة القدم، والمجهود الذي يبذل من قبل رئيس الاتحاد واللجنة الفنية والإدارة الفنية يهدف لأن يرتفع المستوى الفني لمنتخباتنا وبصورة تدريجية، وبالتالي بات منتخبنا مطالبا بالظهور بمستوى مشرف ولو تسنى له الوصول إلى كأس العالم سيكون إنجازا للكرة الإماراتية، وسيكلل عمل الاتحاد بنجاح في إطار سياسته الموضوعة في السنوات الماضية". وأضاف: "ما تحقق من إنجازات سابقة لمنتخبات المراحل السنية على أيدي المدربين المواطنين يدعم سياسة الاتحاد بتبني الكوادر الوطنية، في السابق كنا نفرح بتأهل منتخباتنا إلى النهائيات، ولكن حاليا نستحق التأهل إلى كأس العالم لأنه ثمرة جهود، وسياسة الاتحاد حيث اختلفت النظرة وأصبحت أبعد وأشمل".
من ناحيته أثنى محمد المحيربي سفير الدولة لدى اوزبكستان على جهود اتحاد الكرة في الفترة الماضية، مما انعكس على نتائج منتخباتنا الوطنية في الآونة الأخيرة، لاسيما منتخبات المراحل السنية، مما أثمر عن تحقيق العديد من المكتسبات الفنية للكرة الإماراتية سواء كان بالحصول على الألقاب أو خلق قاعدة قوية من الناشئين ليكونوا رافدا للمنتخب الوطني الأول في السنوات المقبلة. وتابع حديثه بالتأكيد على ان الاهتمام بقطاع الشباب الرياضي هدف المسؤولين في الدولة، حيث حظيت المنتخبات الوطنية بتكريم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله كلما حققت إنجازا جديدا للكرة الإماراتية. وأشاد بمنظومة العمل في اتحاد الكرة كون أن الأداء الإداري والفني بدأ يرتقي ويصل إلى مستوى التخصص، واعتبر أن الكرة الإماراتية تميزت بالمدرب الوطني عن نظيراتها في المنطقة، مستطردا: إسناد مهمة الإدارة الفنية للمنتخبات السنية إلى المدربين المواطنين اعتبرها البعض مغامرة، إلا أنها في الحقيقة ثقة الاتحاد في نفسه وكوادره، مما يمثل نوعا من التحدي. وشدد المحيربي على أن الرياضة كما فيها الفوز، فيها الخسارة أيضا، وبالتالي لابد من تجنيب اللاعبين الضغط النفسي، مشيرا في رسالته للاعبين أن البطولة الآسيوية صعبة وعليهم ألا يخشوا أيا من المنتخبات التي سيواجهونها، وأن يتحلوا بالثقة بالنفس والا يشعروا بأنهم أقل من أي منتخب في البطولة. وطالب المحيربي الشارع الرياضي بضرورة الصبر وعدم تعجل النتائج، لاسيما وان ثمار الصبر الانتصارات المفرحة لمنتخباتنا الوطنية، في حين أن النتائج السريعة لا تدوم تبعاتها الإيجابية. ووصف الفترة التي تعيشها الكرة الإماراتية على صعيد المنتخبات الوطنية بالأفضل، مشددا على أن للإمارات مستقبلا كبيرا في الرياضة "رغم أن الأندية تستعجل الوصول إلى النتائج، إلا ان ذلك كله يصب في صالح المنتخبات الوطنية". ثم يضيف: الابتعاد عن المنافسة القارية يجعل العمل الفني محليا. ولذا ووفقا لنتائج منتخبنا، فإن ما يحدث في اتحاد الكرة نتاج التخطيط السليم وليس الصدفة (عمر جمعة: البطولة الآسيوية للناشئين «الأبيض الصغير» يصل إلى أوزبكستان ويتدرب استعداداً للكويت. // أبو ظبي: صحيفة الإتحاد، 22/10/2010).
يتبع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق