الاثنين، 14 مارس، 2016

السفير الأردني وبعض أفراد الجالية الأوزبكية في عمان

عشرون عاماً من تطور العلاقات الأردنية الأوزبكستانية 8
السفير الأردني وبعض أفراد الجالية الأوزبكية في عمان

في سابقة هي الأولى من نوعها في البلدان العربية قام سعادة السفير الدكتور موفق العجلوني يوم 4/10/2010 بزيارة لمقر الجمعية البخارية الخيرية في العاصمة الأردنية عمان حيث إلتقى بأعضاء مجلس إدارتها وقال في كلمته التي وجهها لهم أثناء اللقاء سعدت بما سمعته منكم من ولاء وإخلاص ومحبة لبلدكم الأردن، ولجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم، واعتزازكم بجذوركم الأوزبكية وحماسكم منقطع النظير لتعزيز العلاقات بين المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية أوزبكستان وخاصة في المجالات الثقافية والإجتماعية. وتمنى لهم الخير والتوفيق والنجاح لخدمة وتعزيز العلاقات بين الشعبين الذين ترتبطهما علاقات تاريخية أخوية وروابط مشتركة.
وشكر عبد الله البخاري رئيس الجمعية سعادة السفير الأردني لدى أوزبكستان الدكتور موفق العجلوني على مبادرته الطيبة وزيارة مقر الجمعية، وأضاف أن هذا يدل على إهتمام سعادته بسماع كل التفاصيل، ونحن البخارية فخورين بانتمائنا لهذا البلد الكريم الأردن، وبولائنا لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم. وشكر أعضاء الجمعية لتلبيتهم الدعوة وحضور اللقاء وتمنى للجميع المزيد من العطاء في وطنهم الجميل الأردن (صفحة الجمعية البخارية الخيرية الأردنية في الإنترنيت 2010).
يصعّد منتخب الناشئين لكرة القدم تحضيراته, تأهباً لملاقاة طاجكستان بعد غد الأحد, في اليوم الإفتتاحي لبطولة كأس اَسيا التي تستضيفها أوزبكستان. وتم تخصيص جانب كبير من تدريب أمس للتركيز على النواحي الذهنية إيماناً من الجهاز الفني بأهمية الدخول في المنافسات بتركيز عال وبعيداً عن الضغوطات, كما عمد المدير الفني الإنجليزي جوناثان هيل من خلال محاضرة ألقاها إلى تحفيز القوة الذهنية لدى اللاعبين وغرس ثقافة الفوز في نفوسهم. مثلما اشتمل التدريب على تنفيذ جمل تكتيكية تتناسب مع طبيعة أداء المنافسين في البطولة. وأظهر اللاعبون حماساً كبيراً وثقة مطلقة خلال التدريب, الأمر الذي يبعث على التفاؤل قبل ساعات من انطلاق الحدث. ويذكر أن الأردن يخوض المنافسات في المجموعة الأولى الى جانب المستضيف وطاجيكستان واندونيسيا.
وتفقد السفير الأردني في أوزبكستان موفق العجلوني أحوال المنتخب الوطني خلال الزيارة التي قام بها مساء أمس الأول إلى فندق بارك توران مقر إقامة الوفد. واستمع العجلوني إلى شرح من مدير الدائرة الفنية عضو الوفد أحمد قطيشات والمدير الفني جوناثان ومدير المنتخب زياد عكوبة, تضمن طبيعة التحضيرات السابقة, والأهمية المستقبلية لهذا المنتخب الناشئ. وتوجه العجلوني بعد ذلك إلى ملعب التدريب يرافقه مدير الشؤون القنصلية في السفارة مأمون المقبل والمواطن الأردني معن العقرباوي, وبقي إلى جانب اللاعبين طوال الحصة التدريبية التي استغرقت زهاء ساعتين, كما عمل بنفسه على تلبية احتياجاتهم.
وخاطب العجلوني النشامى قائلاً إنه يرى النصر في وجوههم, وأن الحماس الكبير الذي يظهر في التدريبات يترك انطباعاً إيجابياً ويزيد من حجم الطموحات, داعياً إياهم إلى التحلي بالروح الرياضية لعكس صورة مشرقة عن الوطن. وأكد العجلوني خلال حديثه لموفد اتحاد الإعلام الرياضي ضرورة الدور الذي تلعبه السفارات الأردنية المنتشرة في كافة الدول لدعم المنتخبات الوطنية المختلفة التي تحمل علم الأردن أثناء مشاركاتها الخارجية. وأوضح أن الاهتمام بالشباب تحديداً يشكل أولوية بالنسبة للأردن, وقدوتنا بذلك جلالة الملك عبد الله الثاني الذي يوجه دوماً لتوفير كافة أشكال الدعم والرعاية لـ(فرسان التغيير). وثمن العجلوني الدور الكبير الذي يضطلع به الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم للنهوض باللعبة, مشدداً على أن السفارة الأردنية في أوزبكستان ومن خلال علاقاتها ستعمل جاهدة لدعم ترشحه لمنصب نائب رئيس الإتحاد الدولي ممثلاً عن قارة اَسيا, لما للأمر من انعكاسات إيجابية على صعيد كرة القدم في القارة الصفراء قاطبة بالنظر إلى الأفكار الرائدة والأهداف النبيلة التي يتطلع سموه لتحقيقها.
وبدوره, ثمن أحمد قطيشات الزيارة التي قام بها السفير العجلوني إلى مقر إقامة الوفد وحرصه على متابعة التدريب مباشرة من أرض الملعب. وقال إن هذا الإهتمام أشعرنا بالفخر كأردنيين, كما أنه ساهم برفع الروح المعنوية للاعبين الذين تفاعلوا مع توجيهاته لهم. وبين قطيشات أن الاَمال المعقودة على "النشامى" كبيرة, بالنظر إلى الدعم اللامحدود الذي وجدوه من الإتحاد طوال الفترة التحضيرية الماضية, متطلعاً أن ينجح المنتخب في ترجمة التطلعات وبلوغ أدوار متقدمة في البطولة.
هذا ويصل اليوم إلى أوزبكستان عضو مجلس إدارة الإتحاد الدكتور فايز أبو عريضة لترأس وفد منتخب الناشئين. فيما يصل أمين سر الإتحاد خليل السالم بعد غد الأحد.
وتربط المملكة الأردنية الهاشمية وأوزبكستان علاقات مميزة بمختلف المجالات، ويعد الأردن من أوائل الدول التي اعترفت باستقلال أوزبكستان عن الإتحاد السوفيتي عام 1991, وبدأت العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين على مستوى سفارة مقيمة وسفير مقيم في عام 1994.
وتحتضن مدينة سمرقند مقام القثم بن عباس، عم الرسول صلى الله عليه وسلم، الذي تبرع بترميمه جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه عام 1993. ولا تقتصر العلاقات المميزة بين البلدين على النواحي الرسمية فحسب, بل إن الشعب الأوزبكي يكن احتراماً كبيراً للأردنين, ويتجلى ذلك عبر الإهتمام الذي يلقاه وفد منتخب الناشئين من مواطنين أوزبك.
ويبلغ عدد سكان أوزبكستان نحو 28 مليون نسمة, وتعد ثاني البلدان تصديراً للقطن في العالم, وسابع الدول المصدرة للذهب. وأنجبت الأراضي الأوزبكية عدداً من العلماء الذين أثروا الحياة الدينية والعلمية للمسلمين, أبرزهم على الإطلاق الإمام البخاري والإمام الترمذي والخوارزمي وابن سينا والبيروني وغيرهم.
وعلى الصعيد الرياضي, شهدت كرة القدم نقلة نوعية في أوزبكستان خلال السنوات الماضية, علماً أن الدوري المحلي يشهد فريق بونيوت كور مشاركة النجم ريفالدو الذي كان ذات يوم أحد أبرز نجوم منتخب البرازيل وفريق برشلونة الاسباني (خالد حسنين: العجلوني يتفقد (النشامى) ويحثهم على الظهور اللائق. منتخب الناشئين يرفع من وتيرة استعداداته للنهائيات الاَسيوية الكروية. // موفد اتحاد الإعلام الرياضي من طشقند يوم 22/10/2010).
أعرب المدير الفني الإنجليزي لمنتخب الناشئين جوناثان هيل عن ثقته بقدرة لاعبيه على تقديم العرض المنتظر في نهائيات كأس اَسيا لكرة القدم التي تستضيفها أوزبكستان اعتباراً من غد الأحد، حيث يستهل «النشامى» مشوارهم بمواجهة طاجيكستان في اليوم الإفتتاحي لحساب المجموعة الأولى التي تضم (المستضيف) واندونيسيا. وقال جوناثان لموفد اتحاد الإعلام الرياضي إن الطموح في هذه المشاركة لا يقتصر على بلوغ المربع الذهبي وضمان التأهل إلى نهائيات كأس العالم فحسب، بل يتعداه ليذهب إلى حد إحراز اللقب القاري. وأوضح أنه يراهن على لاعبيه لتحقيق ذلك، بالنظر إلى الروح المعنوية التي يتمتعون بها، والثقة التي تسكنهم، والنصر الذي يبدو جلياً في عيونهم، وظهر ذلك خلال المباريات التحضيرية والتدريبات الأخيرة، مشيراً إلى أن المتابع لمنتخب الناشئين يلحظ التطور الكبير الذي أصابه منذ التصفيات الاَسيوية التي جرت العام الماضي.
وشدد المدير الفني الإنجليزي بذات الوقت على أن المنتخب يضم في صفوفه مجموعة من اللاعبين الذين ينتظرهم مستقبل مشرق، جراء القدرات الفنية والذهنية الفريدة التي يتمتعون بها، وهذا بحد ذاته سيعد نجاحاً في حال لم تتحقق النتائج المرجوة في البطولة لا قدر الله، لأن هؤلاء اللاعبين سيعملون على تغذية المنتخبات الأكبر سناً وهو ما سيصب في خدمة كرة القدم الأردنية عموماً، تماماً كما حصل مع منتخب الشباب الذي لم ينجح في بطولة كأس اَسيا، لكنه كشف عن لاعبين مميزين سيدعمون المنتخب الأولمبي على حد قوله. وقال بهذا الصدد أنه يرى في 5 من لاعبيه تحديداً إمكانيات لم يشاهدها مطلقاً خلال السنوات الطويلة التي قضاها مدرباً لناشئي فريق مانشستر يونايتد، علماً أنه أشرف على العديد من النجوم العالميين في صغرهم أمثال الإسباني جيرارد بيكيه مدافع برشلونة.
واختتم جوناثان حديثه بالتأكيد على ثقته المطلقة باللاعبين، الذين يعون المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقهم من جهة، والذين يدركون من جهة أخرى حجم التعب الذي تعرض له الجهازان الفني والإداري طوال الفترة التحضيرية الماضية لأجل تهيئتهم بأفضل صورة.
ويشار إلى أن الإنجليزي جوناثان تسلم مهمته قبل خوض نهائيات كأس اَسيا التي أقيمت خلال شهر تشرين أول/أكتوبر من العام الماضي في مدينة العين الإماراتية. وتمكن المنتخب حينها من مغالطة التوقعات التي كانت تشير إلى خروجه بخسائر قاسية، حيث تأهل ثانياً وبدون أية خسارة وبفارق نقطة خلف المنتخب المستضيف 11 مقابل 12، بعد ما فاز على الهند 6-1، وعلى قرغيزستان 2-1، وتركمانستان 3-2، قبل أن يتعادل مع عمان 1-1، ومع الإمارات 1-1.
وعلى صعيد متصل، تدرب اللاعبون مساء أمس على ستاد باختكور الرئيسي، الذي سيشهد مباراتي المنتخب أمام طاجكستان وأوزبكستان في الجولتين الأولى والثانية. ويضع الجهاز الفني مساء اليوم اللمسات الأخيرة على البرنامج التحضيري، تمهيداً لاختيار التشكيل المناسب للقاء الغد. إلى ذلك، يعيش وفد المنتخب أجواءً معنوية مرتفعة، وأكد اللاعبون أن الطموحات التي تكتنزهم كبيرة.
وأوضح كل من: صالح راتب، وحسام أبو سعدة، وإحسان حداد، أن «الفترة الماضية شهدت تدريبات جادة استمرت لنحو عام كامل، تخللها دعم مطلق من قبل الإتحاد، لذا جاءت الفرصة الاَن للتأكيد على المستوى الرفيع الذي وصلنا إليه، وبالتالي عكس صورة مشرقة عن الوطن، وتلبية تطلعات جماهيرنا التي تنتظر منا الكثير في هذه البطولة». وقدر اللاعبون الثلاثة جهود الأمير علي بن الحسين رئيس الإتحاد الذي يدعمهم باستمرار، مثلما شكروا أسرة الإتحاد والجهازين الفني والإداري الذي عملوا بتفان خلال التحضيرات السابقة.
وحط منتخبا أوزبكستان وطاجيكستان رحالهما أمس في فندق بارك تورون الذي يقيم فيه وفد المنتخب الوطني، علماً أن المنتخب الإندونيسي وصل إلى نفس الفندق يوم الأربعاء. يذكر أن المنتخبات الأربعة التي تشكل المجموعة الأولى في البطولة، هي الوحيدة التي ستقيم بالفندق من بين 16 منتخباً مشاركاً، وذلك بحسب تعليمات الإتحاد الاَسيوي التي تقضي بضرورة إقامة كل مجموعة على حدة.
ويبذل مسؤول اللوازم تامر دحبور جهوداً مضنية فيما يتعلق بالمهام الموكلة إليه. وأدى وفد المنتخب الوطني صلاة الجمعة أمس في مجمع مقام الإمام الإسلامي الذي يضم مسجداً ومعهد الإمام البخاري للعلوم الدينية ومكتبة إسلامية تحتوي على نسخة من مصحف الخليفة الراشدي عثمان بن عفان رضي الله عنه. هذا والوفد الأردني محاط باهتمام أوزبكي كبير، والكثير من المواطنين والمسؤولين هنا يتطلعون بأن ينجح منتخبا الأردن وأوزبكستان بالتأهل عن المجموعة الأولى، الأمر الذي يعكس حجم المودة التي يحظى بها الأردنيون لدى الشعب الأوزبكي.
والمجلة الإجتماعية «عريس وعروس» المنتشرة في أوزبكستان تضمنت صفحاتها صور لأزواج جدد، ويتم التصويت عبر الإنترنت من قبل الشعب الأوزبكي لاختيار أفضل زوجين فيها بناءً على العديد من الملاحظات ومنها ما يتعلق بالأناقة والجمال، والفائز بالمركز الأول سيحظى بفرصة السفر إلى الأردن مجاناً لقضاء عدة أيام في المناطق السياحية مثل البحر الميت والبتراء وغيرهما. وجاءت الفكرة بمبادرة من السفارة الأردنية في طشقند بهدف الترويج للأردن سياحياً، وتعزيز الصداقة الأردنية الأوزبكية (خالد حسنين: منتخب الناشئين يستهل مشواره بنهائيات كأس اَسيا لكرة القدم.. غداً. جوناثان: واثقين بإمكانات اللاعبين وطموحنا كبير // عمان: صحيفة الرأي 23/10/2010).
يسجل منتخب الناشئين لكرة القدم مساء اليوم حضوره الرسمي في نهائيات كأس اَسيا التي تستضيفها أوزبكستان، حينما يواجه منتخب طاجكستان عند السابعة بالتوقيت المحلي -الخامسة بتوقيت عمان- على ستاد باختكور، لحساب المجموعة الأولى التي ستشهد كذلك مواجهة (المستضيف) واندونيسيا. ويرنو «النشامى» إلى تسجيل انطلاقة مثالية تخدم تطلعاتهم بالتأهل إلى أدوار متقدمة، خاصة وأن أقطاب المربع الذهبي في البطولة سيحظون بشرف الوصول إلى نهائيات كأس العالم العام المقبل في المكسيك. وتسود أجواء من الثقة معسكر المنتخب، وتظهر بوضوح المعنويات المرتفعة التي يعيشها اللاعبون، الأمر الذي يبعث على الإطمئنان قبل ملاقاة طاجكستان.
وكان المنتخب انهى تحضيراته مساء أمس، حيث تم وضع اللمسات الأخيرة من خلال التدريب الذي شهده ستاد جار. وبحسب مدرب المنتخب بيبرت كغدو، شدد الجهاز الفني على ضرورة الإنضباط الدفاعي وسرعة تنفيذ الهجمات المرتدة، مع تطبيق جمل تكتيكية تتناسب مع طبيعة منتخب طاجكستان  «الغامض» بعض الشيء، والمتوقع أن يظهر بصورة قوية من الناحية البدنية والسرعة، شأنه شأن كافة المنتخبات التي تتأثر بالمدرسة الروسية على حد تعبيره.
وأضاف أن «المنتخب سيستهل مباراة اليوم بتوازن في الشقين الدفاعي والهجومي، دون تغليب جانب على اَخر، حتى نتمكن من الوقوف على المستوى الحقيقي للمنافس، ومن ثم سننتهج الطريقة المناسبة». وأعرب كغدو عن ثقته بإمكانيات اللاعبين وقدرتهم على تطبيق الأفكار الفنية فوق أرض الميدان، مشيراً إلى أنهم وصلوا إلى مرحلة متقدمة فيما يتعلق بالنضج الذهني، وذلك يعود للتحضيرات الجدية التي انخرطوا فيها طوال الفترة الماضية، متمنياً أن تتكلل تلك الجهود بالنجاح. وفضل كغدو عدم الخوض في التشكيل الذي سيبدأ مباراة اليوم لإبقاء التركيز حاضراً لدى كافة اللاعبين.
لكن ومن خلال التدريبات الأخيرة، ينتظر أن يلعب المنتخب بطريقة 4-4-2، وربما لن يخرج التشكيل عن حارس المرمى محمد أبو نبهان، وأمامه كل من حسام أبو سعدة وأحمد غنيمات ومجد عنانزة وباسل أبو حلوة، فيما سيتواجد في منطقة العمليات سمير رجا وصالح راتب وعمر خليل وإحسان حداد، وسيشغل تامر صوبر وأحمد سريوه المقدمة.
ونقل عضو مجلس إدارة الإتحاد رئيس الوفد د. فايز أبو عريضة إلى اللاعبين خلال تدريب أمس، تحيات الأمير علي بن الحسين رئيس الإتحاد وأسرة الإتحاد. وحث أبو عريضة اللاعبين على الظهور المشرف في البطولة والتحلي بالروح الرياضية، ودعاهم لأن يبذلوا كل جهد ممكن في سبيل رفع علم الأردن عالياً في هذا المحفل القاري المهم. وأكد طبيب المنتخب د. سمير سارة والمعالج وسام شعيبات الجاهزية الصحية والبدنية التي يتمتع بها كافة اللاعبون. وبين أن الإصابة التي كان عانى منها المهاجم أحمد سريوه قبل السفر إلى أوزبكستان والمتمثلة باَلام مغبنية حادة تلاشت تماماً بحمد الله.
من جانبه، أكد المدير الفني الإنجليزي للمنتخب جوناثان هيل أن المجموعة الأولى التي تضم الأردن وأوزبكستان وطاجكستان  واندونيسيا ليست سهلة، بالنظر إلى الطموحات المشتركة التي تجمعهم. وبين خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالمنتخبات الأربعة الذي أقيم في فندق أوزبكستان أمس أن الحظوظ متساوية في هذه المجموعة، قبل أن يشهر سلاح التحدي بوجه أحد الصحفيين الأوزبك، مبيناً أنه سيتم الكشف عن الترتيب النهائي للمجموعة يوم 28 الجاري، ختام الدور الأول، وذلك في معرض رده على سؤال حول هوية المنتخب الذي سيرافق أوزبكستان إلى الدور الثاني. وقال بهذا الصدد: إن هذا السؤال من شأنه أن يزيد الضغط على المنتخب المستضيف، وهو ما سيصب في خدمة منافسيه الثلاثة.
بدوره، أكد نجم المنتخب تامر صوبر أن الجهاز الفني يعرف نقاط القوة والضعف عند منتخبات المجموعة، وأن المنتخب سيدخل المنافسات بقوة دون خوف من أي منافس وتحدث بلهجة واثقة: التطلعات التي يصبو لتحقيقها في هذه البطولة كبيرة ولا حدود لها. أما مدربو أوزبكستان واندونيسيا وطاجكستان، فاتفقوا مع جوناثان حول قوة المجموعة، مؤكدين أنهم استعدوا جيداً لهذا الحدث.
عقد أمس الإجتماع الفني للبطولة، الذي حضره عن الجانب الأردني مدير الدائرة الفنية في اتحاد كرة القدم عضو الوفد أحمد قطيشات ومدير المنتخب زياد عكوبة والطبيب سمير سارة. وتم خلال الإجتماع الذي ترأسه رئيس وفد الإتحاد الاَسيوي إلى البطولة سورايا دهراما، التأكيد على كافة التعليمات المتعلقة بسير المجريات، وتثبيت ألوان قمصان المنتخبات المشاركة. كما تم في الاجتماع شرح الاَلية التي تفصل بين المنتخبين اللذين يتساويا في النقاط بعد ختام الدور الأول، حيث يتم اللجوء إلى نتيجة المباراة المباشرة بينهما، ثم  إلى فارق الأهداف المسجلة، ثم يتم النظر في مجموع الأهداف (ما له وما عليه)، وإذا استمر التعادل وكان المنتخبان يتواجهان في الجولة الأخيرة سيتم اللجوء إلى الركلات الترجيحية، أما في حال لم يكونا كذلك فسيتم النظر إلى البطاقات الصفراء والحمراء التي حصل عليها كل منهما، وفي حال تواصل التعادل ستفصل القرعة بينهما.
وتأهل منتخب طاجكستان إلى نهائيات كأس اَسيا للناشئين، بعد أن حل ثانياً في التصفيات وبفارق الأهداف خلف إيران، حيث جمع كل منهما 10 نقاط. وفاز المنتخب خلال مشواره على البحرين 2-0، وعلى لبنان 3-0، وعلى نيبال 4-0، وتعادل مع إيران بدون أهداف. وتعد هذه المشاركة الثانية لمنتخب طاجكستان  في النهائيات الاَسيوية على صعيد الناشئين، حيث سبق له أن خاض النسخة الماضية 2006 التي أقيمت في أوزبكستان أيضاً. وواجه حينها منتخبان عربيان في الدور الأول هما العراق واليمن وتمكن من التغلب عليهما 1-0 و4-3 على التوالي، وفي مباراة تحديد المركز الثالث فاز على المنتخب السوري بفارق الركلات الترجيحية 5-4 بعد التعادل 3-3. وشفع له دخوله المربع الذهبي، التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2007 في كوريا الجنوبية، وتمكن من تفجير مفاجأة تمثلت بالفوز على المنتخب الأمريكي 4-3، لكنه خسر بعد ذلك أمام تونس وبلجيكا بنفس النتيجة 0-1. وبرغم ذلك تأهل إلى الدور الثاني كواحد من أفضل المنتخبات التي تحتل المركز الثالث، قبل أن يخسر أمام بيرو بفارق الركلات الترجيحية 4-5 بعد التعادل 1-1 (خالد حسنين: النهائيات الآسيوية للناشئين بكرة القدم تفتتح.. اليوم // عمان: صحيفة الرأي 24/10/2010).
بدأت بطولة آسيا بكرة القدم للناشئين حتى سن الـ 16 يوم 24/10/2010 على أرض ملعب بختاكور وملعب جار. التي تنظمها فيدرالية كرة القدم الآسيوية بالإشتراك مع وزارة الشؤون الثقافية والرياضة في أوزبكستان وفيدرالية كرة القدم في أوزبكستان. وتتنافس على البطولة فيها منتخبات الناشئين من 16 دولة آسيوية. وهذه المرة الثانية التي تستقبل طشقند بطولة آسيا بكرة القدم بين الناشئين. وفي بطولة آسيا التي تنظم للمرة الـ 14 سيتنافس منتخب أوزبكستان للناشئين في المجموعة (A) مع منتخبات طاجكستان والأردن وإندونيسيا.
وألقيت على عاتق أليكسي يفستافييف مهمة النجاح للحصول على شرف المشاركة في بطولة العالم. وستتنافس في المجموعة (B) منتخبات إيران وسوريا وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وعمان. وأخذت منتخبات تيمور الشرقية واليابان وأستراليا وفيتنام أماكنها في المجموعة (C). وستتنافس منتخبات الناشئين للصين والإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت ضمن المجموعة (D). ووفق أنظمة المباريات المنتخبات التي ستشغل المركزين الأولين في كل مجموعة ستخرج للربع النهائي. والمنتخبات االأربعة لأقوى في بطولة آسيا ستدافع عن شرف القارة الآسيوية في بطولة العالم للناشئين التي ستجري في العام القادم بالمكسيك. ومنتخب أوزبكستان للناشئين في الدور الأول لبطولة آسيا الذي جرى في ملعب بختاكور فاز على منتخب إندونيسيا بـ 0:3 (ز. طاشحجاييف: بدأت بطولة آسيا. // طشقند: وكالة أنباء UZA، 24/10/2010).
غادر أمس متوجها الى طشقند منتخب الناشئات للجمباز للمشاركة بالمعسكر التدريبي الذي ينظمه الاتحاد الآسيوي في أوزبكستان وتشارك فيه جميع الدول المنتسبة للاتحاد. ويأتي المعسكر ضمن خطة الاتحاد الآسيوي لتطوير اللعبة في القارة، بحيث تكفل الاتحاد بتغطية تكاليف مشاركة لاعبتين ومدربين من كل دولة مشاركة بالمعسكر.
يضم الوفد اربع لاعبات هن: لارا عواد وربى الداود ونعمتي الهندي وتالا حداد. والمدربتين ميهائيلا رابينو وهاغوب جورجيان. وحسب امينة السر نهى حتر فان الاتحاد سيتكفل بمشاركة لاعبتين ضمن خطته لتوفير فرص الاحتكاك لمنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها العمرية وللجنسين، ويستمر المعسكر حتى يوم الاثنين القادم (ناشئات الجمباز إلى أوزبكستان للمشاركة في معسكر الإتحاد الآسيوي //  عمان: صحيفة الرأي، 25/10/2010).
دشن المنتخب الوطني للناشئين حضوره في نهائيات كأس اَسيا لكرة القدم المقامة في أوزبكستان بنقطة وحيدة، إثر تعادله مع نظيره الطاجكي 1-1 في المباراة التي جرت مساء أمس على ستاد باختكور، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى التي شهدت أيضاً انتصاراً متوقعاً لصاحب الأرض على منافسه الإندونيسي بثلاثة أهداف نظيفة. ولم تنصف النتيجة «النشامى» الذين قدموا عرضاً مثيراً طوال اللقاء، وفرضوا إيقاعهم على المجريات، وكانوا الطرف الأفضل والأجدر بتحقيق الإنتصار لولا سوء الطالع الذي لازمهم أمام بوابة المرمى الطاجيكي.
وبذلك يحتل المنتخب الأوزبكي صدارة المجموعة بـ 3 نقاط، يليه المنتخب الوطني وطاجيكستان بنقطة، وأخيراً إندونيسيا برصيد خال. ومن المقرر أن تقام الجولة الثانية لهذه المجموعة غداً الثلاثاء حيث يواجه المنتخب الوطني نظيره الأوزبكي، فيما يلتقي منتخبا إندونيسيا وطاجكستان، على ان تقام المباراتان على ستاد باختكور. والنتيجة كانت تعادل الأردن وطاجكستان 1-1.
وأبدى المدير الفني الإنجليزي للمنتخب الوطني جوناثان هيل حزنه للتعادل مع طاجكستان وقال في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة إن المنتخب قدم أداءً أفضل من منافسه، لذلك فإن التعادل ليس عادلا. وأضاف: اللاعبين أيضاً ليسوا مسرورين بالتعادل قياساً بالأداء الذي ظهروا به، وبحجم الفرص التي حصلوا عليها في المباراة، مؤكداً أن صفحة طاجكستان طويت وسنركز من الاَن على المباراة القادمة أمام أوزبكستان.
وحرص السفير الأردني في أوزبكستان الدكتور موفق العجلوني على حضور مباراة المنتخب الوطني، علماً أنه تابع طوال الأيام الماضية تدريبات المنتخب بشكل مباشر. ملاعب البطولة مفتوحة بالمجان أمام الجماهير، وشهدت مباراة أوزبكستان وإندونيسيا تسجيل أكبر نسبة مشاهدة من حيث الجماهير، تليها مباراة الأردن وطاجيكستان. ويتواجد الزميل عمر نصار كموفد إعلامي مع المنتخب الإماراتي، وهو على تواصل دائم مع أفراد الوفد الأردني. وتظهر اليوم ثلاثة منتخبات عربية في البطولة، حيث يواجه العراق منتخب الصين، فيما يلتقي الإمارات والكويت في مباراة عربية خالصة، والمباراتان ضمن المجموعة الرابعة. كان المنتخب السوري استهل الحضور العربي أمس أمام كوريا الشمالية 1-1 ضمن المجموعة الثانية التي شهدت خسارة المنتخب العماني أمام نظيره الإيراني 0-5 (خالد حسنين الأردن (1) طاجيكستان (1) في النهائيات الآسيوية للناشئين لكرة القدم // عمان: صحيفة الرأي، 25/10/2010).
أقام سعادة الدكتور موفق العجلوني سفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى جمهورية أوزبكستان في مقر إقامته بطشقند حفل استقبال ومأدبة عشاء يوم 27/10/2010 على شرف المنتخب الوطني الأردني للناشئين، حضرها إضافة لأعضاء المنتخب عضو مجلس إدارة الإتحاد رئيس الوفد الرياضي الأردني الدكتور فايز أبو عريضة، ومدير الدائرة الفنية في اتحاد كرة القدم عضو الوفد أحمد قطيشات، ومدير المنتخب زياد عكوبة، والطبيب المرافق للمنتخب سمير سارة، والمدير الفني الإنجليزي للمنتخب الوطني جوناثان هيل، وسعادة أسعد الأسعد السفير المفوض فوق العادة لفلسطين لدى أوزبكستان، وسعادة رمضان مكدود السفير المفوض فوق العادة للجزائر لدى أوزبكستان، وسعادة محمد الخشاب السفير المفوض فوق العادة لمصر لدى أوزبكستان، وسعادة محمود بن محمد الرئيسي الوزير المفوض القائم بأعمال سفارة سلطنة عمان لدى جمهورية أوزبكستان، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي والأجنبي المعتمدين لدى جمهورية أوزبكستان، وعدد من الشخصيات العربية المقيمة في أوزبكستان وعدد من أساتذة الجامعة والصحفيين.
وقبل اختتام الحفل قدم عضو مجلس إدارة الإتحاد الدكتور فايز أبو عريضة رئيس وفد منتخب الناشئين لسعادة الدكتور موفق العجلوني سفير المملكة الأردنية الهاشمية درع الاتحاد تقديراً لجهوده الكبيرة في دعم وتشجيع المنتخب والوفد أثناء إقامته في طشقند، وحرصه على متابعة التدريب مباشرة في أرض الملعب. وقال إن هذا الإهتمام أشعرنا بالفخر كأردنيين, كما ساهم برفع الروح المعنوية للاعبين الذين تفاعلوا مع توجيهاته لهم. وتحدث عن الاَمال الكبيرة المعقودة على "النشامى", بالنظر للدعم اللامحدود الذي وجدوه من الإتحاد طوال الفترة التحضيرية الماضية, متمنياً أن ينجح المنتخب في ترجمة التطلعات وبلوغ أدوار متقدمة في البطولة. وأثنى أبو عريضة في كلمته على جهود الأمير علي بن الحسين رئيس الإتحاد الذي يدعمهم باستمرار، وشكر أسرة الإتحاد والجهازين الفني والإداري الذي عملوا بتفان خلال التحضيرات التي سبقت قدوم المنتخب والوفد المرافق إلى طشقند.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق