الاثنين، 21 مارس، 2011

منهاج طرق البحث والتحليل العلمي في مجال الصحافة

منهاج طرق البحث والتحليل العلمي في مجال الصحافة

يفيد الباحثين العلميين وطلاب الدراسات العليا في كليات الإتصال والصحافة في الجامعات العربية، وجميع المهتمين بمسائل البحث العلمي بمجالات الإتصال والإعلام، ويتضمن المنهاج توضيحات وإشارات لمصادر الأبحاث العلمية ومراحل إعداد الرسائل العلمية للحصول على الدرجة العلمية المطلوبة، والتمكن من كتابتها بشكل صحيح، بواحدة من التخصصات التالية: - أشكال الصحافة ونشاطاتها الإعلامية؛ - الصحافة الدولية؛ - الإذاعتين المسموعة والمرئية؛ - مراجعة النصوص الصحفية قبل نشرها؛ - العلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية)؛ - الدعاية والإعلان. لماذا ؟ لأن الصحافة كعلم أخذت بالتطور السريع خلال السنوات الأخيرة في جميع أنحاء العالم على ضوء المنجزات العلمية المحققة في مجالات الإتصال والمعلوماتية والإعلام، ورافق هذا التطور تشكل مؤسسات جديدة للإتصال والمعلوماتية والإعلام والعلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية) في أجهزة الإدارة الحكومية وغير الحكومية والاقتصادية والسياسية على حد سواء.
أعده: أ.د. محمد البخاري: دكتوراه في العلوم السياسية DC، تخصص: الثقافة السياسة والأيديولوجية، والمشاكل السياسية للنظم الدولية وتطور العولمة। ودكتوراه فلسفة في الأدبPhD ، تخصص: صحافة. بروفيسور كلية الصحافة بجامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكية.

مقدمة

رسائل إلكترونية كثيرة تلقيتها خلال الآونة الأخيرة من عدة دول عربية تحمل استفسارات مرسليها حول رسائلهم العلمية التي يعتزمون كتابتها، ولهذا أقدم ترجمة عربية بتصرف لمنهاج أعددته لطلاب الماجستير في كلية الصحافة بجامعة ميرزة ألوغ بيك القومية الأوزبكية ليعينهم في اختيار مواضيع رسائلهم العلمية وإعدادها. عله يفيد الباحثين العلميين وطلاب الدراسات العليا في كليات الإتصال والصحافة في الجامعات العربية، وجميع المهتمين بمسائل البحث العلمي بمجالات الإتصال والإعلام، ويتضمن المنهاج توضيحات وإشارات لمصادر الأبحاث العلمية ومراحل إعداد الرسائل العلمية للحصول على الدرجة العلمية المطلوبة، والتمكن من كتابتها بشكل صحيح، بواحدة من التخصصات التالية: - أشكال الصحافة ونشاطاتها الإعلامية؛ - الصحافة الدولية؛ - الإذاعتين المسموعة والمرئية؛ - مراجعة النصوص الصحفية قبل نشرها؛ - العلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية)؛ - الدعاية والإعلان. لماذا ؟ لأن الصحافة كعلم أخذت بالتطور السريع خلال السنوات الأخيرة في جميع أنحاء العالم على ضوء المنجزات العلمية المحققة في مجالات الإتصال والمعلوماتية والإعلام، ورافق هذا التطور تشكل مؤسسات جديدة للإتصال والمعلوماتية والإعلام والعلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية) في أجهزة الإدارة الحكومية وغير الحكومية والاقتصادية والسياسية على حد سواء. مما أدى لارتفاع الطلب على المتخصصين للعمل في أقسام الاتصال والمعلوماتية والإعلام والعلاقات العامة من القادرين على التأثير والإقناع ويدركون أهمية دور أساليب وطرق البحث العلمي والدراسات العلمية، ومكوناتها وأجزائها الرئيسية، ودور توجيهات قيادة البلاد في المجالات الاقتصادية والسياسة والإعلامية، للقيام بأبحاث مثمرة.
ويتضمن المنهاج الأهداف والمهام الأساسية لطرق البحث والتحليل العلمي معدة لمن أنهى بنجاح تحصيله العلمي في مجالات الاتصال والمعلوماتية والصحافة والإعلام كتعليم جامعي أساسي. والهدف منه استيعاب طرق وأساليب البحث العلمي، والتدرب على التحليل أثناء إعداد الرسائل العلمية، والقيام بنشاطات في مجال البحث العلمي.
وتفرض المعارف والخبرات المطلوبة على طلاب الدراسات العليا والباحثين العلميين معرفة: - أسس نشاطات البحث العلمي؛ - والمداخل الأساسية للنشاطات العلمية؛ - ومكانة ودور أعمال البحث والتقصي في النشاطات العلمية؛ - وأساليب البحث العلمي؛ - وطرق البحث العلمي الأساسية؛ - وطرق البحث العلمي الخاصة؛ - وطرق تحليل المواد الصحفية وتحليل المضمون علمياً مع مقارنتها؛ - وإعداد نتائج البحث العلمي للإستفادة منها. وتفرض عليهم معرفة استخدام: - أساليب البحث العلمي؛ - والطرق البحث العلمي العامة والخاصة؛ - وطرق التحليل العلمي للمضمون كنتيجة لنشاطات الأبحاث العلمية؛ - وإعداد نتائج البحث العلمي والإستفادة والتمكن منها. ولذلك عليهم كذلك اكتساب الجديد من خلال: - النظرة المحترفة للبحث العلمي؛ - وفهم المشاكل الأساسية للأساليب العلمية الصحفية المعاصرة؛ - وفهم دور وأهمية نظريات التنبؤ في الأبحاث الإقتصادية والسياسية والإجتماعية؛ - وتحديد جوهر وخصائص وأهمية المداخل الجديدة في الأبحاث الصحفية العلمية، والقدرة على تجربتها؛ - والتمكن من استخدام أساليب البحث العلمي وتجربتها بشكل مستقل؛ - وشرح أسباب تكرار صور الأحداث الاقتصادية والسياسية في التفاعلات الإجتماعية والوسائل النظرية المختلفة؛ - واستخدام أساليب البحث العلمي في التحليل؛ - وفهم مبادئ تنظيم المعرفة العلمية في مجالات نشاطات البحث العلمي، والطرق والأساليب المتبعة لتنفيذ نتائجها بفعالية.
وعلى طلاب الدراسات العليا، والباحثين العلميين مراعاة مهام المنهاج: - للتمكن من واستيعاب مواد المحاضرات والندوات الدراسية والمقالات العلمية। وفهم أهمية المواد لتطوير طريقة تفكيرهم وتوسيع آفاق القاعدة العلمية لنشاطاتهم في البحث العلمي؛ - والتمكن من إمكانية التطوير الفردي أثناء سماع أو قراءة المحاضرات أو المشاركة في الندوات العلمية، والتدرب دائماً على تطوير الذاكرة، وطريقة التفكير، وتركيز الإنتباه، لاستيعاب المواد الخاضعة للبحث، والإلمام بالمصطلحات العلمية الخاصة، وتطوير فهم والتمكن من آليات البحث العلمي؛ - وتطوير الذات من خلال القراءة والاستماع، واستخدام تكنولوجيا التعليم المتقدمة لتقوية الرغبة لديهم لاستقبال واستيعاب المواد بنوعية جيدة وضرورية للبحث العلمي؛ - والتركيز على أهمية النواحي التربوية، وضروراتها للوصول إلى أهداف البحث العلمي المطلوبة.

تكامل المنهاج مع مناهج الخطة الدرسية

على طلاب الدراسات العليا في تخصصات مادة منهاج طرق البحث والتحليل العلمي مراعاة أن يكونوا ملمين بشكل كاف بالمواد التي درسوها وفق الخطط الدرسية في المراحل السابقة. وخاصة مواد: "أساليب البحوث العلمية"، و"تقنيات إجراء البحوث العلمية"، و"القواعد التجريبية للبحث العلمي". وعلى هذا الشكل يكون المنهاج مخصصاً لتهيئة الأجواء للقيام بنشاطات البحث العلمي في المجال الذي اختاروه ضمن علوم الاتصال والمعلوماتية والصحافة والإعلام. وعليهم الإستعداد للقيام بأبحاث علمية عن طريق دراسة عدد من المواد العامة التي لها علاقة بالتخصص كـ: - تاريخ وفلسفة العلوم الإنسانية؛ - وأساليب وطرق البحث العلمي الحديثة، وعلم المصادر؛ - وطرق التعامل مع الوثائق وبنوك المعلومات، وقوائم المصادر؛ - مع مراعاة تعميق دراسة اللغات الأجنبية. ولا بد من إيفاد طلاب الدراسات العليا أثناء الدراسة للقيام بزيارات تدريبية في الهيئات العلمية العاملة في مجالات البحث العلمي المعنية، وإعداد ونشر أكثر من مقالة في التخصص العلمي الذي اختاره الطالب، وحسب رغبته يمكنه أداء امتحاناته المقررة لنيل درجة الماجستير، أو دكتوراه الفلسفة أثناء فترة الدراسة، وأن يحصلوا على إعداد إضافي للقيام بالتدريس في مجال الإختصاص الذي اختاروه.
ويشمل برنامج إعداد طلاب الدراسات العليا كباحثين في مجالات العلوم الصحفية التي اختاروها: - تاريخ تطور وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - ونظرية وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وطرق العمل الصحفي؛ - واللغة والأسلوب الصحفي؛ - وعلم الإجتماع؛ - وعلم النفس؛ - والعلاقات العامة؛ - وتقنيات الإتصال والمعلوماتية والإعلام؛ - والأسس القانونية لنشاطات وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية، وغيرها، ودراسة مواد ومقررات والأبحاث العلمية المرتبطة بالمجال الذي اختاروه لأنفسهم. وتحتاج نشاطات البحث العلمي في المجال الإعلامي المعين، الإستعداد للبحث في مجالات النشاطات الصحفية، المرتبطة بالدراسة والتخصص المعمق يشمل استيعاب المواد المنشورة في وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية في مجالات الحياة الإجتماعية كـ: الإقتصاد، والسياسة، والحقوق، والعلاقات الدولية، والعلاقات العامة، والبيئة، والثقافة، والعلوم، والتعليم، والمجالات الإجتماعية والحياتية، والأسرة، والرياضة، وغيرها من المجالات. وفقاً للتخصص الذي اختاره الطالب. مع مراعاة الإلمام في هذا الاتجاه بمعارف جديدة وضرورية للقيام بإعداد مواد تحليلية، للأعمدة والزاوايا، والصفحات المنشورة في وسائل الإعلام المطبوعة، وبرامج الإذاعتين المرئية والمسموعة، وأن يقوموا بمهام المتخصص في التحرير بالمجال المختار كـ: معلق، أو متحدث، أو مقدم للبرنامج، أو مستشار، أو محرر علمي، وهكذا، بالتعاون مع المسؤول عن القسم المعني أو هيئة التحرير المختصة.
وإعداد الباحثين الإعلاميين يجب أن يشمل مجموعة من المواد المشتركة بغض النظر عن مادة التخصص كـ: أساليب وطرق الأبحاث العلمية الإجتماعية المعاصرة، ومن ضمنها علم المصادر، وطرق التعامل مع الخبراء، والوثائق، وبنوك المعلومات. مع مراعاة أن يتمكن الباحث عملياً من طرق وأساليب عمل الصحفي الخبير، والمحلل، والمعلق، ومقدم البرامج الإذاعية المرئية والمسموعة. وعلى الباحثين العلميين في تخصصات الإذاعتين المسموعة والمرئية، دراسة خبرات الصحفيين الوطنيين والأجانب والأساتذة في هذا المجال، والقيام بدورات اطلاعية في الأجهزة الإعلامية في التخصصات المختارة وهي:
1. نظريات الإعلام وتشمل: - تاريخ نشوء وتطور نظريات الإتصال والإعلام الجماهيرية والصحافة؛ - والصحافة ضمن نظام العلاقات الإجتماعية وقضاياها ووظائفها في المجتمع الديمقراطي؛ - والصحافة في المجتمع المدني؛ - ووظائف وفعالية الصحافة؛ - وقضايا الأمن المعلوماتي؛ - وتركيبة نظم وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية وعوامل تشكلها؛ - والنمطية في أجهزة الإعلام، وأسس نمطية مجموعاتها؛ - والصحافة كنشاط إعلامي جماهيري؛ - وجوهر وطبيعة وخصائص النص الإعلامي الجماهيري؛ - والصحفي كقائم بالإتصال في الإعلام الجماهيري، والدور الإجتماعي والمهني لمهنة الصحافة؛ - وقضايا الحرية والمسؤولية الإجتماعية للصحفي.
2. التحرير ويشمل: - المبادئ القانونية لتشكل وظائف هيئة التحرير، وتجمعات التحرير (دور النشر، وإتحادات الناشرين، وغيرها) كمؤسسات تجارية وتقنية وإبداعية محترفة؛ - ومبادئ تخطيط العمل في هيئة التحرير، وتوفير المعلوماتية لها، وإعداد مبادئ ونماذج النشر؛ - والمبادئ المعاصرة لإدارة التحرير؛ - وفروع التحرير في الهيئات الصحفية؛ - وخصائص العمل المشترك لأجهزة التحرير وتقنياتها؛ - وصلاحيات وظائف التحرير ومهام موظفي التحرير؛ - وأشكال نشاطات أقسام التحرير؛ - وإعداد وإصدار وتوزيع الإصدارات عن طريق التكنولوجيا الحديثة؛ - وإقتصاديات وظائف وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية في ظروف اقتصاد السوق، والإدارة التجارية "التسويق" في إدارات التحرير.
3. الإبداع الصحفي بين النظرية والتطبيق وتشمل: - الإبداع الصحفي ونشاطات الصحفي المحترف؛ - والفهم المعاصر للحرفية الصحفية؛ - والإنتاج الصحفي كنمط خاص للنصوص، وتركيبتها، وأشكالها، ومراحل تغير طبيعتها وفنونها؛ - وأساليب العمل الصحفي المحترف؛ - والخصائص الإبداعية للعمل الصحفي؛ - ونظام وأساليب الإبداع الصحفي؛ - والتكنولوجيا الحديثة لجمع المعلومات؛ - ووظائف تكنولوجيا المعلوماتية الإلكترونية في النشاطات الصحفية وتأثير وسائط التكنولوجيا الحديثة على التفاعل الإبداعي الصحفي؛ - والطبيعة الفردية للصحفي كعنصر إبداعي فاعل؛ - والعوامل المحددة لعملية تشكل الحرفية الصحفية، والمراحل الحرفية المتقدمة.
4. وظائف الصحافة المطبوعة وتشمل: - تاريخ نشوء وتطور الصحافة المطبوعة؛ - والصحافة المطبوعة في المجتمع المعاصر؛ - ووظائف الصحافة المطبوعة؛ - والصحافة المطبوعة ضمن نظام وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية وخصائصها؛ - وأنماط الإصدارات المطبوعة ومجموعات أنماطها الرئيسية؛ - والساحة الإعلامية للصحافة المطبوعة؛ - وأسس إعداد مبادئ وأنماط الإصدارات المطبوعة؛ - والقدرات التعبيرية عن الرأي في الوسائل الصحفية المطبوعة؛ - وطرق عمل الصحفيين في مختلف القطاعات الصحفية؛ - والخصائص التكنولوجية لإصدار المطبوعات، والتكنولوجيا الحديثة؛ - والأسس الاقتصادية والتنظيمية لوظائف الصحافة المطبوعة في المرحلة الراهنة؛ - والضوابط القانونية والأخلاقية للعمل في الصحافة المطبوعة؛ - وصحافة المناطق والمحافظات والأقاليم وخصائصها ووظائفها؛ - وسيكلوجية الصحافة المطبوعة؛ - وستسيولوجيا الصحافة المطبوعة؛ - وخبرات الدراسات التطبيقية الجارية على الصحافة المطبوعة الوطنية وغيرها من دول العالم؛ - ونظريات الصحافة المطبوعة الحديثة.
5. وظائف الإذاعة المسموعة وتشمل: - تاريخ نشوء وتطور الإذاعة المسموعة؛ - ووظائف الإذاعة المسموعة في المجتمع المعاصر؛ - وأنماط بث قنوات وبرامج الإذاعة المسموعة؛ - والساحة الإعلامية للإذاعة المسموعة؛ - والتخطيط لبرامج الإذاعة المسموعة؛ - والقدرات التعبيرية عن الرأي في وسائط الإذاعة المسموعة؛ - وطرق عمل الصحفيين في مختلف قطاعات الإذاعة المسموعة؛ - وفنون الإذاعة المسموعة، والخصائص التكنولوجية للإذاعة المسموعة؛ - وستسيولوجيا الإذاعة المسموعة؛ - وسيكلوجية الإذاعة المسموعة؛ - والأسس الإقتصادية والتنظيمية لوظائف الإذاعة المسموعة في المرحلة الراهنة؛ - وخصائص الضوابط القانونية والأخلاقية للإذاعة المسموعة؛ - والإذاعة المسموعة في المناطق والمحافظات والأقاليم؛ - وخبرات الدراسات التطبيقية الجارية على الإذاعة المسموعة الوطنية وغيرها من دول العالم؛ - ونظريات الإذاعة المسموعة الحديثة.
6. وظائف الإذاعة المرئية وتشمل: - تاريخ نشوء وتطور الإذاعة المرئية؛ - والإذاعة المرئية في المجتمع المعاصر؛ - والإذاعة المرئية في نظام وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية وخصائصها؛ - والوظائف الخاصة للإذاعة المرئية؛ - والساحة الإعلامية للإذاعة المرئية؛ - وأنماط بث قنوات وبرامج الإذاعة المرئية؛ - والتخطيط لبرامج الإذاعة المرئية؛ - والقدرات التعبيرية عن الرأي في الإذاعة المرئية؛ - وطرق وأساليب عمل الصحفيين في مختلف قطاعات الإذاعة المرئية؛ - والخصائص التكنولوجية لعمليات الإذاعة المرئية؛ - والتكنولوجيا الحديثة للإذاعة المرئية؛ - والأسس الإقتصادية والتنظيمية لوظائف الإذاعة المرئية في المرحلة الراهنة؛ - وخصائص الضوابط القانونية والأخلاقية للإذاعة المرئية؛ - والإذاعة المرئية في المناطق والمحافظات والأقاليم؛ - وستسيولوجيا الإذاعة المرئية؛ - وسيكلوجيا الإذاعة المرئية؛ - وخبرات الدراسات التطبيقية الجارية على الإذاعة المرئية الوطنية وغيرها من دول العالم؛ - ونظريات الإذاعة المرئية الحديثة.
7. وظائف شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية وتشمل: - تاريخ نشوء وتطور شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - ووظائف وخصائص شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وعلاقة شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية بوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية التقليدية؛ - وأنماط شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والقدرات التعبيرية عن الرأي في شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وخصائص البحث، وتجميع المواد، وإنتاجها، وتنظيمها، ونشر المعلومات في شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وستسيولوجيا شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وسيكولوجيا شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - الساحة الإعلامية لشبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية، وخصائص تعاملها مع مؤلفي النصوص؛ - والأسس الإقتصادية والتنظيمية لوظائف شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والضوابط القانونية والأخلاقية لشبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والإعلان في شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وخبرات الدراسات التطبيقية الجارية في شبكات الإتصال والإعلام الجماهيرية الوطنية وغيرها من دول العالم.
8. تاريخ الصحافة الوطنية وتشمل: - نشوء وتطور الصحافة الوطنية في مختلف مراحلها التاريخية؛ - والتطور التاريخي لتشكل أنماط وتركيبة الصحافة الوطنية؛ - والساحة الإعلامية للصحافة الوطنية؛ - والقواعد الإقتصادية والقانونية والأخلاقية لضبط عمل الصحافة الوطنية؛ - وتطور الفنون الصحفية وخصائصها في الصحافة الوطنية؛ - ودراسات إبداعات الصحفيين الوطنيين البارزين؛ - والخبرة التاريخية لوظائف الصحافة الوطنية المعاصرة؛ - وتفاعلات طبيعة وظائف الصحافة الوطنية في الظروف الإجتماعية والإقتصادية والسياسية المعاصرة.
9. تاريخ الصحافة الأجنبية ويشمل: - تاريخ نشوء وتطور ووظائف وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية الوطنية في مختلف دول العالم؛ - وأنماط وأشكال وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية الوطنية الأجنبية؛ - والأساليب الصحفية الوطنية الأجنبية المعاصرة ونظرياتها وتطبيقاتها؛ - والصحافة الوطنية في مختلف أجزاء العالم في ظروف الثورة المعلوماتية وتشكل المجتمع المعلوماتي؛ - والقاعدة الإقتصادية للصحافة الوطنية الأجنبية؛ - والقواعد القانونية والأخلاقية الضابطة لعمل الصحافة الوطنية الأجنبية؛ - وتكنولوجيا الحاسب الآلي الحديثة وعمل وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية الوطنية الأجنبية؛ - وأهمية خبرة الصحافة الوطنية الأجنبية في تطوير وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية الوطنية الأجنبية؛ - الخبرات المتوفرة في دراسات الصحافة الوطنية الأجنبية؛ - النظريات الحديثة للصحافة الوطنية الأجنبية؛ - تاريخ نشوء وتطور ووظائف وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات؛ - وأنماط وأشكال وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات؛ - والأساليب الصحفية المعاصرة لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات ونظرياتها وتطبيقاتها؛ - والصحافة ووسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات في ظروف الثورة المعلوماتية وتشكل المجتمع المعلوماتي؛ - والقواعد الإقتصادية لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات؛ - والقواعد القانونية والأخلاقية الضابطة لعمل وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات؛ - وتكنولوجيا الحاسب الآلي الحديثة وعمل وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات؛ - وأهمية خبرة وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات في تطوير وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية الوطنية والأجنبية؛ - الخبرات المتوفرة في دراسات وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات؛ - النظريات الحديثة للصحافة ووسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية العالمية فوق الوطنية العابرة للقارات.
10. القواعد القانونية لوظائف وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية وتشمل: - تاريخ تطور قوانين الصحافة الوطنية والعالمية وغيرها من وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وحقوق وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية كجزء لا يتجزأ من القواعد القانونية وكقاعدة أساسية لوظائف وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - ونظام قوانين وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية الوطنية المعاصرة؛ - ومجالات الضبط القانوني في قطاعات وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية (مؤسسات الإعلام، أجهزة الإعلام، والعلاقة المشتركة بين المالكين، والمؤسسين وإدارة التحرير، وأجهزة الإعلام، والساحة الإعلامية، وتنظيم نشاطات التحرير، وعمل الصحفيين، وحقوق التأليف، وغيرها)؛ - والوضع القانوني لأطراف عملية الإتصال والمعلوماتية الجماهيرية؛ - والتطبيقات العملية للقوانين من خلال الأمثلة والقضايا؛ - والثقافة القانونية للصحفي؛ - واتجاهات تطوير القاعدة القانونية؛ - والخبرة الوطنية والأجنبية في مجال دراسات قضايا الضبط القانوني لعمل وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية.
11. الأخلاق الصحفية وتشمل: - الصحافة والعلاقات الأخلاقية والسلوكية في المجتمع: - ونظام القيم في المجتمع، ووظيفة الصحافة والدور الحرفي للصحافة؛ - والأخلاق الحرفية للصحافة ضمن التركيبة الأخلاقية للمجتمع، ونشأتها، وتطورها وخصائص وظائفها؛ - ونشوء الأخلاقية الحرفية وأسس تطورها؛ - والأخلاق النظرية ونظمها، وتأثير النظم الأخلاقية على الأخلاق الحرفية؛ - وتركيبة الأخلاق الحرفية التي تقدمها الصحافة للمجتمع؛ - وطرق تشكل مجموعة من الأخلاق الحرفية لتقديم الوعي الفردي للصحفيين؛ - وقضايا المسؤولية الصحفية؛ - ومراحل النضوج الأخلاقي والحرفي للصحفي؛ - والعلاقة المشتركة بين المستوى الأخلاقي والإجتماعي، والوعي الأخلاقي المحترف للصحفيين في المجتمعات العربية وأساليب العمل الصحفي؛ - والأزمات الأخلاقية في التطبيقات الصحفية، ومصادرها الأساسية وطرق حلها.
12. الشؤون الإقتصادية والإدارة الإقتصادية لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية وتشمل: - العامل الإقتصادي في عملية نشوء وتطور الصحافة؛ - وتشكل السوق الإعلامية؛ - والإعلام الجماهيري والسوق الإعلامية؛ - وقانون العرض والطلب في السوق الإعلامية؛ - والمنافسة وأشكالها في السوق الإعلامية؛ - والأشكال الحقوقية والإقتصادية لتنظيم العمل التجاري في السوق الإعلامية؛ - ورأس المال الممول في السوق الإعلامية؛ - والتسويق الإعلامي؛ - والسياسة المالية لإدارات التحرير والشركات في السوق الإعلامية؛ - وقواعد تمويل أجهزة الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والميزانية والموازنة المالية لإدارة التحرير؛ - والتخطيط المالي والتجاري لإدارة التحرير؛ - والسياسة الإعلانية لإدارة التحرير؛ - والسياسة السعرية لإدارة التحرير؛ - ومفهوم الربح والفاعلية الإقتصادية لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والأسس الإقتصادية للعمل الصحفي؛ - والطرق الإقتصادية لشؤون العاملين في التحرير بوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية.
13. ستسيولوجيا الصحافة (علم النفس الإجتماعي) وتشمل: - تاريخ ستسيولوجيا الصحافة؛ - ونظريات ستسيولوجيا الصحافة؛ - والطرق والأساليب العلمية لأبحاث ستسيولوجيا الصحافة؛ - وتأثير العوامل الإجتماعية على ضبط الوظائف الصحفية؛ - والوظائف الإجتماعية لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والأسس الستسيولوجية لأنماط الصحافة المطبوعة؛ - والساحة الإعلامية لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية كمادة للتحليل الستسيولوجي؛ - والتسويق الإعلامي والمعلوماتي كمادة للتحليل الستسيولوجي؛ - والأبحاث الستسيولوجية لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وستسيولوجيا الرأي العام؛ - والطرق الستسيولوجية لتحليل نصوص الإعلام الجماهيري؛ - وستسيولوجيا نشاطات إدارات التحرير؛ - والطرق الستسيولوجية والمعلوماتية في التطبيقات العملية الحديثة في عمل إدارات التحرير والصحفيين؛ - وستسيولوجيا مهنة الصحافة والتعليم الصحفي.
14. سيكيولوجيا الصحافة (علم النفس) وتشمل: - نظريات سيكيولوجيا الصحافة؛ - والطرق والأساليب العلمية للأبحاث السيكيولوجية في مجالات العمل الصحفي؛ - ووظيفة وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية واتجاهاتها السيكيولوجية؛ - والطبيعة السيكيولوجية لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية وأنماطها؛ - والخصائص السيكيولوجية في نصوص الإعلام الجماهيري؛ - والآليات السيكيولوجية والطرق الصحفية لتقبلها؛ - والفاعلية السيكيولوجية ونتائجها (الإيجابية وغير الإيجابية) في نشاطات وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والسيكيولوجية الفردية للصحفي؛ - والإتجاهات السيكيولوجية للعمل الصحفي في إدارات التحرير؛ - والبحوث السيكيولوجية الوطنية والأجنبية في مجالات الصحافة؛ - والنظريات السيكيولوجية الحديثة لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية.
15. لغة وأسلوب وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية وتشمل: - خصائص النص الإعلامي الجماهيري؛ - والنص الإعلامي الجماهيري كموضوع للتحليل اللغوي؛ - واللغة والأسلوب كعلامات وكنظام لوسائل التعبير الصحفية؛ - الستسيولوجيا (علم النفس الإجتماعي) في اللغة؛ - وأنماط النصوص اللغوية؛ - والأسلوب اللغوي لوسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والساحة الإعلامية والأسلوب اللغوي الصحفي؛ - والقبول اللغوي الفردي لمختلف أنماط النصوص؛ - وفن الخطابة، وثقافة الأحاديث الشفهية؛ - وإستراتيجية الإتصال اللغوي الصحفية؛ - والحرفية اللغوية لدى الصحفي؛ - وطرق تحليل نصوص وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية أساليبها.
16. العلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية) وتشمل: - تاريخ نشوء وتطور العلاقات العامة كمجال من مجالات العلوم الإنسانية؛ - والعلاقات العامة في نظام العلاقات الإجتماعية؛ - ومفهوم "المجتمع"؛ - ومفهوم "الرأي العام"؛ - ووظائف العلاقات العامة؛ - وأنماط، وأشكال خدمات العلاقات العامة؛ - وخصائص تنظيم عمليات العلاقات العامة وأسسها ومراحلها؛ - ومضمون، وأشكال وطرق أساليب عمل العلاقات العامة؛ - ومجالات استخدام العلاقات العامة وتقنياتها وخصائصها في مجال عمل وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - والأسس الإقتصادية لعمل العلاقات العامة؛ - والضوابط القانونية والأخلاقية لعمل العلاقات العامة؛ - وستسيولوجيا العلاقات العامة؛ - وسيكيولوجيا العلاقات العامة - وخبرة أبحاث العلاقات العامة الوطنية والأجنبية.
17. الدعاية والإعلان وتشمل: - تاريخ نشوء وتطور الدعاية والإعلان؛ - والأوضاع الراهنة للدعاية الوطنية والأجنبية؛ - والدعاية والإعلان في نظام الإتصال الجماهيري؛ - ووظائف الصحافة، ووظائف الدعاية والإعلان؛ - ومبادئ عمل أجهزة الدعاية والإعلان؛ - ونشاطات الدعاية والإعلان؛ - والإبداع الدعائي والإعلاني؛ - وتخصصات الدعاية والإعلان؛ - وخصائص وأجهزة وأشكال نصوص الدعاية والإعلان؛ - والساحة الإعلامية للدعاية والإعلان؛ - ستسيولوجيا الدعاية والإعلان؛ - وسيكيولوجيا الدعاية والإعلان؛ - والإقتصاد، والتسويق، وإدارة الأعمال في الدعاية والإعلان؛ - والقاعدة القانونية للدعاية ولإعلان؛ - والضوابط الأخلاقية للدعاية والإعلان؛ - وخبرات أبحاث الدعاية والإعلان الوطنية وغيرها من دول العالم.
وتعتمد طرق البحث والتحليل العلمي في نظام العلوم الإنسانية على توحيد العمل للوصول إلى نتائج محددة للأبحاث العلمية الجارية في التخصصات العلمية، من خلال طرق ووسائل البحث العلمي. لأن التحليلات التي يقوم بها الباحث العلمي تمكنه من القيام بأبحاث علمية بشكل صحيح، وتمكنه من استخدام كل نظريات الصحافة في التحليل بشكل صحيح، وتمكنه من كتابة المقالات والملخصات والرسائل العلمية بشكل صحيح، وتساعده للحصول على منح علمية. ويراعي المنهاج استخدام تكنولوجيا المعلوماتية الحديثة وتكنولوجيا التعليم الجديدة من خلال العملية التعليمية ويعطيها أهمية كبيرة لاستيعاب واستخدام الكتب التعليمية، ونصوص المحاضرات، والمواد الموزعة واللوحات الإيضاحية المستخدمة في العملية التعليمية. وتستخدم تكنولوجيا التعليم الحديثة أثناء إلقاء المحاضرات والندوات العلمية، مواد شبكة الإنترنيت (صفحات Web، وصفحات المكتبات العلمية، وصفحات المجلات العلمية، وصفحات وكالات الأنباء الوطنية والأجنبية)، لتساعد على خلق التفكير النقدي، وإيجاد طريقة للتعامل مع الأنماط الفكرية، والسياسية وغيرها.
ويعتمد مضمون المعارف النظرية وأساليب البحث العلمي على المفاهيم العامة للأساليب العلمية، وجوهر أساليب البحث العلمي وتوجهاتها الأساسية وتشمل: أعمال وتوجيهات قيادة الدولة ودورها في تطوير الأساليب العلمية والأبحاث العلمية. واستخدام النظريات العلمية، والمبادئ العلمية، والمواد، وملخصات أساليب البحث العلمي المتبعة. ويعتمد مفهوم واتجاهات طرق البحث العلمي على الطرق العامة المستخدمة في البحث، وطرق البحث العلمي الخاصة، مع مراعات متطلبات قطاعات البحث العلمي. وتشمل الطرق العامة للمعرفة العلمية: - طرق أبحاث المعرفة العلمية؛ - والطرق المستخدمة للمعرفة العلمية على المستوى النظري والتطبيقي في الأبحاث العلمية؛ - وطرق الأبحاث النظرية. وتعتمد طرق أبحاث المعرفة العلمية على: - المفهوم العام لطرق المعرفة العلمية؛ - وطرق المراقبة والمتابعة المخططة، والموجهة، والمنظمة؛ - وطرق المقارنة؛ - وطرق القياس؛ - وطرق التجربة؛ - وطرق المقارنة المباشرة، ومقارنة الأنماط والنماذج. وتعتمد طرق بحث المعرفة العلمية النظرية على: - المفهوم العام لطرق المعرفة العلمية النظرية؛ - والطرق الشمولية، وأدواتها ونتائجها؛ - وطريقة التحليل والمقارنة، والتحليل المباشر للمعرفة المقارنة، والإعادة في التحليل التفصيلي والنظري للمقارنة. والتحليل التركيبي للمقارنة؛ - وطريقة استنباط المعاني المنطقية، وطريقة استخدام النماذج والأنماط المنطقية.
وتشتمل طرق الأبحاث النظرية على: - المفاهيم العامة لطرق البحث العلمي النظرية؛ - وطريقة الإنتقال من الشمولية إلى الأهداف المحددة، ومراحل إنتقالها؛ - والطريقة التاريخية؛ - ومبادئ الطريقة التاريخية؛ - ومراحل تطور المراحل التاريخية التي تتناولها الأبحاث العلمية. وتشمل طرق البحث العلمي الخاصة على: - المفهوم العام لطرق البحث العلمي الخاصة؛ - وقانون التكرار؛ - وقانون التناقض؛ - وقانون إلغاء الطرف الثالث؛ - وقانون الأسس العلمية الكافية للبحث العلمي؛ - والنماذج والأنماط المنطقية في البحث العلمي؛ - وقانون التشابه في البحث العلمي. ويعتمد تدعيم نتائج البحث العلمي على: - مفهوم وجوهر تدعيم نتائج البحث العلمي؛ - وطريقة تدعيم نتائج البحث العلمي؛ - وأخطاء تدعيم نتائج البحث العلمي وطرق تجاوزها؛ - ومطالب تدعيم نتائج البحث العلمي؛ - واستعراض ما يخالف عملية تدعيم نتائج البحث العلمي. ويعتمد تحليل نتائج البحث العلمي على: - مفهوم وجوهر تحليل نتائج البحث العلمي، وضروراته؛ - وطريقة إعداد نتائج البحث العلمي؛ - وطريقة تطبيق نتائج البحث العلمي؛ - وأسلوب كتابة نتائج البحث العلمي.
والهدف من إجراء الندوات التعليمية والدروس العملية هو: - تقوية وتعميق المعارف التي تم الحصول عليها أثناء عملية التعلم؛ - وإعداد الأساتذة خطة لإجراء الندوات التعليمية. وتعطى أهمية كبيرة فيها لطرق التعامل مع المصادر الأولية (الأطرحات، ملخصات الأطروحات، المقالات العلمية، والملخصات)، وتحليل أعمال الشخصيات السياسية والإقتصادية والإجتماعية. ومن المواضيع المقترحة للدروس العملية: - تدعيم حجج نتائج البحث العلمي؛ - وتحليل نتائج أعمال البحث العلمي؛ - وطرق البحث العلمي النظرية؛ - والطرق التجريبية للبحث العلمي؛ - والطرق الشاملة للمعرفة العلمية؛ - والمشاكل التي تعترض أساليب البحث العلمي؛ - والطرق الخاصة للبحث العلمي؛ - ومضامين طرق البحث العلمي؛ - وطرق البحث العلمي النظرية والتجريبية. ويمكن إجراء الندوات على شكل محاضرات أو حلقات بحث تتناول الأساليب المتبعة، وتركز الإهتمام على العناصر الأساسية وعلى مصادر أساليب البحث العلمي، والتركيز على مكانة النظريات ومبادئها وعرضها من خلال الأساليب الصحفية، واختيار طرق البحث المساوية لها. كما ويمكن إجراء الندوات العلمية على شكل حلقات مناقشة تتناول موضوع المحاضرة، للوصول إلى استيعاب أفضل للطرق العامة والخاصة الأساسية المستخدمة في الصحافة، وفهمها والتعرف على مشاكلها وفق أهداف وطرق وأساليب ووسائل البحث العلمي.
ويراعي المنهاج التقيد بالبرامج التعليمية لإجراء أبحاث مستقلة والتعامل مع أساليب وطرق البحث العلمي، وتحليل نتائج البحث العلمي التي تم التوصل إليها. والأهداف الأساسية هي: تجميع، وتنظيم وتقييم المعلومات والقضايا الهامة المتعلقة بأساليب وطرق البحث العلمي. مع مراعاة أن يكون العمل المطلوب شاملاً للأبحاث النظرية، والمؤلفات، والمقالات العلمية، وأعمال أبرز الصحفيين الوطنيين ومختلف دول العالم. وفي المواضيع والمواد المقترحة لمشاريع البحث العلمي يجب مراعاة التقيد بـ: - قاعدة أساليب المعرفة العلمية؛ - وأساليب البحث العلمي؛ - والأساليب كمدخل للإبداع العلمي؛ - وطرق الأبحاث التي تناولت الصحافة كموضوع للبحث؛ - وطرق البحث العلمي؛ - والطرق العامة للبحث العلمي؛ - ودور أعمال قيادة الدولة المعنية بالبحث العلمي؛ - وطرق البحث العلمي الخاصة؛ - وفاعلية طرق البحث العلمي العالمية على ضوء تفاعلات وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية؛ - وفاعلية طرق البحث العلمي في النظم الوطنية، الإقتصادية، والسياسية، والإجتماعية.
ولإعداد الباحثين للقيام بالأعمال المطلوبة منهم يقترح استخدام الأشكال التالية آخذين بعين الإعتبار خصائص المادة المختارة ومنها: - دراسة مواضيع وفصول الكتب التعليمية والمواد المقررة؛ - ومواد وسائل الإتصال والإعلام الجماهيرية ومن ضمنها مواد الإنترنيت؛ - وطرق التعلم عن بعد؛ - ومواضيع المحاضرات على أساس المواد التي تتناولها الدراسة؛ - والمواد المنشورة في الإصدرات العلمية الدورية؛ - ودراسة مواد دراسات البحث العلمي بعمق؛ - وتناول المواد على أساس أنها مراجع خاصة؛ - والمواد الملحقة بالمحاضرات؛ - واستخدام مختلف الوسائل التقنية في الدراسة؛ - واستخدام المراجع العلمية الخاصة بالمواد المدروسة؛ - واستخدام النصوص وفق فصول الكتب والمواد الدرسية؛ - وحل التمارين الدراسية بإستخدام الأساليب والطرق الدراسية.
وتتفق مواضيع الأعمال المستقلة مع مواضيع المحاضرات والندوات الدراسية. آخذين بعين الإعتبار خصائص دراسة المواد المقررة من خلال استخدام المواد التالية في الأعمال المستقلة: - الفكر الوطني والقومي في الدراسات العلمية؛ - وطرق الدراسات التاريخية ومتطلباتها؛ - وطرق تحليل المضمون بمختلف صوره؛ - وطريق التحليل بمختلف صورها؛ - وطرق التجزئة بمختلف صورها؛ - وطرق العرض الشامل بمختلف صورها؛ - وطرق الأنماط بمختلف صورها؛ - وطرق المقارنة بمختلف صورها؛ - وطرق التخطيط بمختلف صورها؛ - وطرق الوظائف بمختلف صورها. مع ضرورة استخدام طرق تعلمية جديدة في العملية التعليمية تسمح باستخدام طرق فاعلة ومن ضمنها الروائز والاختبارات، وعرض الشرائح الشفافة (سلايد)، واستخدام المواد المسجلة المسموعة والمرئية. واستخدام وسائل الإيضاح، وكلها تزيد من جاذبية المحاضرة أكثر. لأن أساس استيعاب المادة يعتمد على التعريف بالجديد لخلق عقلية ناقدة لدى الباحثين، ولدعم مقدراتهم الإبداعية، ولذلك لابد من استخدام الطرق المعلوماتية كـ: - مواد شبكة الإنترنيت؛ - وطرق التعليم السريع؛ - وطرق التعامل مع الوثائق الرسمية، والمراجع العلمية والتعليمية، ومن ضمنها المواد المنشورة في الإصدارات الدورية؛ - والمنشورة في وسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية.
وتشمل الرسائل العلمية عادة، مقدمة تحتوي على: 1. أهمية البحث؛ 2. ومستوى دراسة الموضوع؛ 3. وأهداف ومهام البحث؛ 4. وموضوع البحث؛ 5. ومادة البحث؛ 6. ومصادر البحث؛ 7. والأسس العلمية للبحث؛ 8. والأطر التاريخية للبحث؛ 9. وما يقدمه البحث من جديد علمياً؛ 10. والأهمية النظرية والعملية للبحث؛ 11. وطريقة تنفيذ البحث؛ 12. وتركيبة الرسالة العلمية وتتضمن: الفصل الأول ويقسم إلى: 1.1. القسم الأول للفصل؛ 2.1. والقسم الثاني للفصل؛ وهكذا. والفصل الثاني ويقسم إلى: 1.2. القسم الأول للفصل؛ 2.2. والقسم الثاني للفصل؛ وهكذا. والفصل الثالث ويقسم إلى: 1.3. القسم الأول للفصل؛ 2.3. والقسم الثاني للفصل؛ وهكذا. والخاتمة. وقائمة بالمراجع المستخدمة في البحث وتتضمن: 1. توجيهات وأعمال قيادة الدولة؛ 2. والمصادر: التشريعات، والمواد القانونية، والوثائق؛ 3. والكتب، والأبحاث العلمية، والقواميس المرجعية؛ 4. والدوريات باللغات الوطنية والأجنبية؛ 5. ومواد شبكة الإنترنيت.
أعمال للمؤلف يمكن الإستفادة منها مع عناوينها في شبكة الإنترنيت:
1. أ.د. محمد البخاري: اتخاذ قرارات السياسة الخارجية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_17.html
2. أ.د. محمد البخاري: الإعلام والمجتمع في عصر العولمة.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/06/1-6.html
3. أ.د. محمد البخاري: الإعلام وتحليل المضمون الإعلامي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/03/blog-post_7864.html
4. أ.د. محمد البخاري: الإعلام الدولي والسياسة الخارجية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_8891.html
5. أ.د. محمد البخاري: آفاق التبادل الإعلامي الدولي في إطار العلاقات الدولية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_5562.html
6. أ.د. محمد البخاري: الأمن المعلوماتي في الظروف المعاصرة.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/03/blog-post_21.html
7. أ.د. محمد البخاري: الأمن الإعلامي الوطني في ظل العولمة.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_4582.html
8. أ.د. محمد البخاري: الأمن الإعلامي وهموم المجتمع المعلوماتي في عصر العولمة.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/1-2_05.html
9. أ.د. محمد البخاري: أهمية البحث العلمي لتطوير الأداء الإعلامي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_1863.html
10. أ.د. محمد البخاري: البحث العلمي ضروري لتطوير الأداء الإعلامي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_9800.html
11. أ.د. محمد البخاري: تأثير الانترنيت على تطور المجتمعات.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/02/blog-post_27.html
12. أ.د. محمد البخاري: التأثير المتوقع لعملية التبادل الإعلامي الدولي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_10.html
13. أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العولمة والعلاقات الدولية المعاصرة.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/1-3_21.html
14. أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي الدولي وعملية اتخاذ قرارات السياسة الخارجية.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_3552.html
15. أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي من وجهة نظر الأمن القومي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/03/blog-post_08.html
16. أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي الدولي واتخاذ القرارات في السياسة الخارجية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_9820.html
17. أ.د. محمد البخاري: التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العولمة.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_4988.html
18. أ.د. محمد البخاري: تحديات العولمة والمجتمع المعلوماتي في الوطن العربي والدول النامية.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_25.html
19. أ.د. محمد البخاري: تحديات العولمة وتكامل الإعلام العربي مع المجتمع المعلوماتي المنفتح عالمياً.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_27.html
20. أ.د. محمد البخاري: التدفق الإعلامي الدولي وتكوين وجهات النظر.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_7411.html
21. أ.د. محمد البخاري: الخدمات الإعلامية في ظروف العولمة والمجتمع المعلوماتي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_21.html
22. أ.د. محمد البخاري: خصائص التبادل الإعلامي الدولي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/03/blog-post_11.html
23. أ.د. محمد البخاري: دور وكالات الأنباء العالمية في تحديد أطر السياسات الخارجية وتنفيذها.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_2229.html
24. أ.د. محمد البخاري: الدور الجديد للإعلام العربي المرئي والمسموع.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/02/blog-post_17.html
25. أ.د. محمد البخاري: رؤية مستقبلية للصحافة العربية والدولية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_25.html
26. أ.د. محمد البخاري: الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/1-2_18.html
27. أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة وإدارة الأزمات.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/06/1-2.html
28. أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية المعاصرة والتبادل الإعلامي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/03/blog-post_8891.html
29. أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية في عصر العولمة المعلوماتية.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_6432.html
30. أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة في إطار التبادل الإعلامي الدولي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/blog-post_4372.html
31. أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية والتبادل الإعلامي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_7653.html
32. أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة كوظيفة من وظائف التبادل الإعلامي الدولي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_4957.html
33. أ.د. محمد البخاري: العلاقات الدولية في ظروف الثورة المعلوماتية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_26.html
34. أ.د. محمد البخاري: العلاقات العامة (الدبلوماسية الشعبية) والمجتمع المعلوماتي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_8476.html
35. أ.د. محمد البخاري: العولمة والأمن الإعلامي الوطني.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post.html
36. أ.د. محمد البخاري: العولمة والتبادل الإعلامي الدولي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/03/blog-post_6131.html
37. أ.د. محمد البخاري: العولمة وقضايا الأمن الإعلامي الوطني في إطار التبادل الإعلامي الدولي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/03/blog-post_6617.html
38. أ.د. محمد البخاري: العولمة وطريق الدول النامية إلى المجتمع المعلوماتي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_31.html
39. أ.د. محمد البخاري: العولمة وقضايا التبادل الإعلامي الدولي في ظروف العلاقات الدولية المعاصرة.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_1591.html
40. أ.د. محمد البخاري: العولمة الإعلامية تعني الانتقال النوعي من تقديم الخدمات الإعلامية إلى المجتمع المعلوماتي المنفتح عالمياً.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/01/blog-post_6885.html
41. أ.د. محمد البخاري: قضايا الأمن الوطني في إطار العولمة والتبادل الإعلامي الدولي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/1-2_16.html
42. أ.د. محمد البخاري: مبادئ الصحافة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/1-2.html
43. أ.د. محمد البخاري: محاضرات في العلاقات العامة الدولية والتبادل الإعلامي الدولي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/1-2_15.html
44. أ.د. محمد البخاري: محاضرات في الدراسات الإعلامية وتحليل المضمون الإعلامي.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/blog-post_07.html
45. أ.د. محمد البخاري: المجتمع المعلوماتي وتحديات العولمة في الدول الأقل حظاً.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/blog-post_15.html
46. أ.د. محمد البخاري: المعلوماتية والعلاقات الدولية في عصر العولمة.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/02/blog-post_02.html
47. أ.د. محمد البخاري: المعلوماتية وأمن الموارد الإعلامية بين التخصص والاختصاص.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_2500.html
48. أ.د. محمد البخاري: مؤتمر هام في مجال تقنيات الاتصال الحديثة استضافته جامعة الملك سعود.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_21.html
49. أ.د. محمد البخاري: النظم السياسية ووسائل الإعلام والاتصال الجماهيرية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_16.html
50. أ.د. محمد البخاري: وسائل الاتصال والإعلام الجماهيرية أدوات فاعلة للنظم السياسية.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/02/blog-post_4346.html
51. أ.د. محمد البخاري: وسائل الإعلام الجماهيرية والتبادل الإعلامي الدولي الإذاعات ووكالات الأنباء العالمية والصحافة الدولية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/09/1-2_07.html
52. أ.د. محمد البخاري: وسائل الإعلام والاتصال الجماهيري كأدوات للنظم السياسية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_1404.html
53. أ.د. محمد البخاري: وسائل الاتصال والإعلام في آسيا المركزية لعام 2004.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/2004.html
54. أ.د. محمد البخاري: وصفة مواجهة التحدي الإعلامي.
http://muhammad-2009.blogspot.com/2010/04/blog-post.html
55. أ.د. محمد البخاري: وكالات الأنباء العالمية وتحديد أطر تنفيذ السياسات الخارجية.
http://bukharimailru.blogspot.com/2009/08/blog-post_15.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق